رئيس التحرير: عادل صبري 07:05 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

البنية التحتية.. مصدر أرق للولايات المتحدة

البنية التحتية.. مصدر أرق للولايات المتحدة

وكالات - الأناضول 08 أبريل 2015 10:34

على الرغم من كونها أحد أكثر بلدان العالم تطورًا، وقوة عالمية عظمى، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية تأتي خلف بقية بلدان العالم المتطورة، في مجال البنى التحتية لشبكات الكهرباء والماء والمواصلات؛ بسبب الإهمال الذي عانته الشبكات في البلاد منذ زمن طويل.

 

ولا تعد انقطاعات التيار الكهربائي أمرًا خارجًا عن المألوف بالنسبة لسكان العاصمة الأمريكية واشنطن، فهو ينقطع في مناطق معينة من المدينة عقب كل عاصفة تقريبًا، ويمتد الانقطاع من عدة ساعات إلى بضعة أيام أحيانًا. غير أن انقطاع التيار الكهربائي الذي حدث أمس وشمل البيت الأبيض، والكونجرس ووزارة الخارجية؛ أدهش سكان العاصمة، وكان أول ما خطر في بالهم هو إمكانية حدوث هجوم إرهابي، إلا أن تشغيل المولدات في المؤسسات الحكومية خفف من القلق.
 

 

وتبين أن الانقطاع سببه عطل في محطة توليد الكهرباء في ميريلاند، وعادت الحياة إلى طبيعتها بعد عدة ساعات. ويتسبب قدم البنى التحتية والإهمال في تحديثها في حدوث انقطاعات التيار الكهربائي في البلاد.
 

وحسب تقرير لغرفة المهندسين المدنيين الأمريكيين - تعدّه كل أربع سنوات حول البنى التحتية - فإن درجة الولايات المتحدة الأمريكية لا تتعدى "D+"، ما بين درجتي "A" و"F".
 

ويشير التقرير إلى أن شبكة الكهرباء - التي تأسست عام 1880 - تعاني من مشاكل مختلفة منذ زمن طويل، ويلفت إلى أن الانقطاع في شبكات الكهرباء القديمة والمهملة في الآونة الأخيرة على الأخص تزايد بشكل مطّرد، وارتفع عدد مراته من 76 انقطاعًا عام 2007 إلى 2800 مرة عام 2012، وشهدت الأعوام الـ 15 الأخيرة أكبر عدد انقطاع للتيار الكهربائي في تاريخ البلاد.
 

وشهدت الولايات المتحدة في فبراير 2013، واحدًا من أكبر الانقطاعات في تاريخها بسبب عاصفة ضربت الساحل الشرقي لها، حيث انقطع التيار الكهربائي حينها عن 650 ألف منزل ودكان على مدى يومين. كما حدثت انقطاعات لمدد طويلة في العاصمة ومدن أخرى عقب إعصار ساندي عام 2012.
 

ولا يختلف الوضع بالنسبة لشبكة المواصلات، حيث تعتبر من أكبر مشاكل البنية التحتية، التي تواجهها الولايات المتحدة الأمريكية.
 

وحسب تقرير غرفة المهندسين المدنيين المذكور؛ فإن العمر المتوسط لأكثر من 600 ألف جسر في البلاد هو 42 عامًا، بينما 10% من الجسور يعاني من "خلل". وخلال الـ 15 عامًا الماضية انهار 17 جسرًا في الولايات المتحدة، ولقي أكثر من 40 أمريكيًّا حتفهم في هذه الكوارث.
 

وبشأن شبكة المياه، يشير التقرير إلى أن العمر المتوسط لـ 84 ألف سد في البلاد هو 52 عامًا، كما أن عدد السدود التي تعاني من أخطار كبيرة يبلغ 14 ألفًا. ويورد التقرير أن حوالي 240 ألف انفجار تقريبًا في كل عام يصيب خطوط نقل المياه الأساسية، محذرًّا من أن شبكة مياه الشرب ستنتهي صلاحية استخدامها في المستقبل القريب.
 

وفي حديث أدلى به؛ أفاد مدير العلاقات مع الحكومة ومبادرات البنى التحتية في غرفة المهندسين المدنيين "برايان بالاش"؛ أن نظام البنى التحتية في واشنطن يعدّ أفضل حالًا من بعض المناطق في شمال شرقي البلاد.
 

وأشار بالاش إلى أن تأخر الولايات المتحدة في تقوية البنى التحتية أدى إلى تعاظم المشكلة، مضيفًا: "البنى التحتية لدينا تبلى، ولا نقوم بالاستثمارات الضرورية منذ أعوام طويلة. وإذا استمر موقفنا من استثمارات البنى التحتية على هذا الشكل؛ فإن المشاكل سوف تتفاقم".

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان