رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 مساءً | الجمعة 22 نوفمبر 2019 م | 24 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الرئيس الفرنسي يشارك في مسيرة تونس المناهضة للإرهاب

الرئيس الفرنسي يشارك في مسيرة تونس المناهضة للإرهاب

شئون دولية

الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند

الرئيس الفرنسي يشارك في مسيرة تونس المناهضة للإرهاب

وكالات - الأناضول 29 مارس 2015 11:25

وصل إلى تونس العاصمة، بعد ظهر اليوم الأحد، أغلب الوفود العربية والأجنبية، المشاركين في المسيرة الدولية ضد الإرهاب، التي تنطلق في وقت لاحق اليوم.

 

ووصل الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند إلى مطار قرطاج الرئاسي بتونس للمشاركة في المسيرة، وكان في استقباله رئيس الحكومة "الحبيب الصيد".
 

 

وعزفت الموسيقى العسكرية السلامين الوطنيين للبدلين قبل أن يتوجه أولاند إلى متحف "باردو"، غربي العاصمة للمشاركة في المسيرة.
 

كما وصل  كل من الرئيس البولوني برونيسلاف كوموروفسكى ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزى وممثل رئيس مجلس النواب المغربي أحمد التوهامي ورئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال ورئيس المجلس الوطني الفرنسي كلود بارلوتون للمشاركة أيضا في المسيرة.
 

وفي وقت سابق اليوم وصل نائب رئيس الوزراء التركي "نعمان كرتلموش" إلى مطار قرطاج الدولي في تونس للمشاركة في المسيرة الدولية المناهضة للإرهاب في أعقاب الهجوم الإرهابي على متحف باردو قبل نحو أسبوعين.
 

وبحسب مراسل "الأناضول" كان في استقبال كرتلموش في مطار قرطاج رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد إضافة الى السفير التركي فيتونس "عمر كوجوك".
 

وتتزامن هذه المسيرة مع إعلان الدّاخلية التونسية عن مقتل قائد كتيبة عقبة بن نافع "الإرهابية" خالد الشايب المكنى بـ"لقمان أبو صخر" المسؤول الأول على هجوم متحف باردو إلى جانب مقتل 8 إرهابيين آخرين، خلال عملية أمنية تمت ليلة البارحة بمحافظة قفصة جنوب غربي تونس.
 

​وتأتي مسيرة اليوم على غرار المسيرة التي تم تنظيمها بفرنسا في يناير/كانون الثاني الماضي، عقب هجمات "شارلي إبدو" في باريس، التي شارك فيها أكثر من 40 من قادة وزعماء دول العالم.
 

وارتفع عدد قتلى الهجوم على متحف باردو قبل أكثر من أسبوع إلى 24 قتيلا من جنسيات مختلفة فيما تم تسجيل 47 إصابة.
 

الهجوم على متحف "باردو" هو الأول من نوعه في العاصمة تونس، والثاني الذي يستهدف سياحا، منذ هجوم أبريل 2002، الذي ضري كنيس الغريبة (معبد يهودي) في جزيرة جربة بمحافظة مدنين جنوبي البلاد.
 

وبخلاف هجوم "باردو"، كانت تونس شهدت عمليات دموية منذ مايو الماضي، أبرزها عملية "هنشير التلة" في جبل الشعانبي (غرب)، يوم 16 يوليو 2014، وأسفرت عن مقتل 15 عسكريا.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان