رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

احتجاجات أمام السفارة الفرنسية ببيروت لاستمرار احتجاز جورج عبدالله

احتجاجات أمام السفارة الفرنسية ببيروت لاستمرار احتجاز جورج عبدالله

شئون دولية

المعتقل اللبناني جورج عبدالله

احتجاجات أمام السفارة الفرنسية ببيروت لاستمرار احتجاز جورج عبدالله

الأناضول 26 فبراير 2015 18:50

تظاهر العشرات من اللبنانيين، اليوم الخميس، أمام مقر السفارة الفرنسية في بيروت؛ احتجاجا على رفض القضاء الفرنسي إطلاق سراح المعتقل اللبناني في فرنسا، جورج عبد الله، المحتجز في السجون الفرنسية منذ أكثر من 30 عاما على الرغم من انتهاء فترة محكوميته، وذلك بدعوة من "الحملة الدولية" لإطلاق سراحه.

ورفع المتظاهرون، وغالبيتهم ذات توجهات شيوعية، يافطات وشعارات تسأل: "أين كرامة الدولة اللبنانية حين تستهتر بها فرنسا"؟ ومعتبرة أن "حرية جورج عبد الله قضية كرامة وطنية لبنانية وفرنسية"، وذلك بالتزامن مع صدور حكم محكمة الاستئناف الفرنسية في باريس برد الاستئناف الذي تقدم به جورج للإفراج عنه في 5 نوفمبر الماضي، وذلك للمرة التاسعة.

وأدخل عبد الله السجن عام 1984 بتهم تتعلق بـ"الإرهاب ومحاولة اغتيال دبلوماسيين غربيين وإسرائيليين في فرنسا".

وعبد الله هو عضو في الحزب الشيوعي اللبناني وانضم لصفوف المقاومة الفلسطينية خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1978، ويبلغ من العمر حاليا قرابة الستين عاما وقد استحق الإفراج المشروط عنه منذ العام 1999، لكن السلطات القضائية الفرنسية ترفض هذا الإفراج المشروط.

وقرأ عضو "الحملة الدولية للإفراج عن جورج عبد الله"، بسام القنطار بيانًا، خلال التظاهرة، معتبرا أنه برفض "طلبه (عبد الله) التاسع للإفراج المشروط"، فإن السلطات الفرنسية "أعلنت صراحة دون رجوع أن جورج إبراهيم عبد الله هو رهينة لبنانية في السجون الفرنسية، وأن أساليب التعاطي المرتبطة بالآليات القانونية والدبلوماسية باتت بحكم الملغاة وبحكم الماضي".

وأضاف القنطار: "تعلن الحملة أن هذا المناضل بات أمانة بأعناق المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، ونطالب بإدخاله في أي صفقة تبادل للأسرى مع الاحتلال الصهيوني".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان