رئيس التحرير: عادل صبري 05:01 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فالس: لقاء نواب فرنسيين مع بشار "خطأ أخلاقي"

فالس: لقاء نواب فرنسيين مع بشار خطأ أخلاقي

شئون دولية

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

فالس: لقاء نواب فرنسيين مع بشار "خطأ أخلاقي"

الأناضول 26 فبراير 2015 13:49

وجه رئيس الوزراء الفرنسي "مانويل فالس"، انتقاداتٍ لنوابٍ وأعضاءٍ في مجلس الشيوخ الفرنسي، على خلفية زيارتهم العاصمة السورية دمشق، وعقدهم لقاءً أمس الأربعاء، مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد".

 

جاء ذلك في لقاء متلفز، أجراه "فالس" مع أحد المحطات المحلية، وقال: "إن أولئك البرلمانيين، ذهبوا للقاء شخص قتل مئات الآلاف من البشر، إن ما فعلوه هو عبارة عن خطأ أخلاقي".
 

وأوضح الأمين العام للحزب الاشتراكي، "جان كريستوف كامباديليس"، في برنامج إذاعي، أن حزبه سيفرض عقوبات على النواب الاشتراكيين، الذين شاركوا في زيارة الأسد، وعلى رأسهم رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية السورية "جيرار بابت".
 

وتابع كامباديليس قائلًا: "إن الحزب الاشتراكي سيحيل برلمانييه المشاركين في زيارة الأسد إلى لجنة تأديب، لأن الأسد، ليس زعيمًا ديكتاتوريًا، بل هو شخص جزار".
 

وكان وفد من نواب، وأعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي، عقدوا لقاءً مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس الأربعاء، في العاصمة السورية دمشق، وأكد النائب عن حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية المعارض "جاك ميار"، في اتصال مباشر، مع قناة BFMTV الفرنسية، أن الوفد التقى الرئيس الأسد، معتبرًا أن اللقاء كان إيجابيًا، من وجهة نظر الوفد، فيما لم يدل بمزيد من التفاصيل.
 

من جانبه صرّح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية "ستيفان لو فول"، عقب اجتماع مجلس الوزراء، أن زيارة الوفد غير رسمية، بينما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية، أن النواب لا يمثلون موقف باريس من دمشق، مشددةً على "ضرورة اعتبار الزيارة فردية".

وكانت وسائل إعلام فرنسية، قالت إن الوفد توجه الثلاثاء الماضي إلى سوريا، بمبادرة من الحزب الاشتراكي الحاكم، وترأسه النائب الاشتراكي، رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية السورية "جيرار بابت".

وضم الوفد الفرنسي، النائب عن حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية المعارض "جاك ميار"، والسيناتور عن الحزب ذاته "جان بيير فيال"، والسيناتور عن حزب الديمقراطيين والمستقلين (يمين الوسط) "فرانسوا زوشيتو"، إضافة إلى "بابت".

وكانت فرنسا أغلقت سفارتها في دمشق عام 2012، ولم تجر أي زيارة رسمية إلى سوريا منذ ذلك الحين.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان