رئيس التحرير: عادل صبري 02:00 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ليبرمان يدعو "الكبينت" لجلسة عاجلة لمناقشة ملف إيران النووي

ليبرمان يدعو الكبينت لجلسة عاجلة لمناقشة ملف إيران النووي

شئون دولية

وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان

ليبرمان يدعو "الكبينت" لجلسة عاجلة لمناقشة ملف إيران النووي

الأناضول 26 فبراير 2015 00:39

دعا وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، الأربعاء، إلى عقد جلسة للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكبينت"، على وجه السرعة لمناقشة الموقف من الملف النووي الإيراني.

 

وقال ليبرمان، في تصريحات، خلال جولة قام بها بمنطقة الجليل "شمال"، نقلتها الإذاعة الإسرائيلية العامة: "أدعو إلى عقد جلسة للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" على وجه السرعة لبلورة موقف من الملف النووي الإيراني".

 

وأضاف: "من الواجب عدم الاكتفاء بتوجيه الانتقادات، وبإلقاء كامل المسؤولية عن هذه المسالة على آخرين للتعامل معها"، في إشارة إلى الانتقادات الموجهة من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إلى الإدارة الأمريكية على خلفية التقديرات الإسرائيلية بأن الشهر المقبل سيشهد توقيع اتفاق بين إيران والدول الست العظمى.

 

وتابع ليبرمان: "على إسرائيل اتخاذ القرارات، ومعارضة الاتفاق السيء المتبلور بين إيران والدول العظمى الست"، لافتا إلى ضرورة صيانة الأواصر مع الولايات المتحدة.

 

وأشار ليبرمان إلى أنَّ خلافات اندلعت في الماضي بين الدولتين إلا أنها لم تمس بجودة العلاقات بينهما.

 

وتشهد العلاقة بين الإدارة الأمريكية ونتانياهو توترًا على خلفية إصرار الأخير على إلقاء خطاب أمام الكونجرس الأمريكي، مطلع الشهر المقبل، الأمر الذي تعارضه إدارة أوباما.

 

وفيما يتعلق بالشأن اللبناني، اعتبر ليبرمان أن "الحدود المشتركة مع لبنان أصبحت حدودًا إيرانية".

 

ومضى موضحًا أنَّ "عسكريين إيرانيين يقفون وراء المسلحين الذي يحاربون إسرائيل من وراء الحدود الشمالية" في إشارة إلى حزب الله.

 

ولفت ليبرمان إلى أن "حركتي حماس والجهاد الإسلامي تسبحان أيضًا إلى جانب حزب الله في الفلك الإيراني".

 

وتعتبر العلاقة بين إيران وحركة حماس علاقة باردة على خلفية رفض الحركة التدخل في الملف السوري لصالح النظام، فيما تعتبر العلاقة مع الجهاد الإسلامي متينة بوصف الحركة من خلال تصريح قياداتها.

 

في سياق ذي صلة، قال نتانياهو إنَّ "الدول الكبرى تقبل بتمكن إيران تدريجيًا وفي غضون بضع سنوات من إنتاج مواد انشطارية تكفي لصنع العديد من القنابل النووية."

 

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن نتانياهو قوله الأربعاء، أثناء زيارته مستوطنة "معالي أدوميم"، وسط الضفة الغربية: "يبدو من الاتفاق الآخذ بالتبلور مع إيران أن الدول الكبرى تخلت عن تعهدها بمنع طهران من امتلاك الأسلحة النووية."

 

وتابع نتانياهو: "لن أقبل بهذا الوضع وأنا ملزم بفعل كل ما في وسعي للتعبير عن معارضة إسرائيل للاتفاق والتحذير من الخطر الكامن فيه".

 

وقالت الإذاعة إنه من المقرر أن يتوجه نتانياهو الأحد المقبل إلى واشنطن حيث سيلقي الثلاثاء خطابًا أمام الكونجرس والذي سيعبر فيه عن معارضته للاتفاق المتبلور مع إيران .

 

ويلقي خطاب نتانياهو المزمع في الكونجرس انتقادًا واسعًا من قبل المعارضة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية .

 

وذكرت القناة الثانية الأسرائيلية إنَّ إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ترى في خطاب نتانياهو أمام الكونجرس "ذو الغالبية الجمهورية" استخدام من الحزب الجمهوري ضد سياسة أوباما المنتمي للحزب الديمقراطي.

 

والجمعة الماضي، نفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن يكون لنتانياهو علم بتفاصيل المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران بخصوص البرنامج النووي للأخيرة، لافتة إلى أن توصل مجموعة 5+1 إلى "اتفاقية جيدة مع إيران لن يجعل أمريكا لوحدها آمنة بل سيجعل إسرائيل آمنة كذلك".

 

ولم تصل إيران ومجموعة دول 5+1 (وهي الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن، أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، إضافةً إلى ألمانيا)، إلى اتفاق نهائي في الجولة الأخيرة للمفاوضات التي جرت في العاصمة النمساوية فيينا، في 24  نوفمبر الماضي، واتخذوا قرارًا بتمديد فترة المفاوضات حتى الأول من يوليو العام المقبل.

 

ومنذ عام 2003، والغرب يثير الشكوك في نية طهران، ويتهمها بالسعي لإنتاج سلاح نووي، الأمر الذي تنفيه طهران، وتعلن أنها تطور برنامجها النووي من أجل أغراض سلمية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان