رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مصر وروسيا.. تقارب محفوف بالمخاطر

مصر وروسيا.. تقارب محفوف بالمخاطر

شئون دولية

السيسي وبوتين

مصر وروسيا.. تقارب محفوف بالمخاطر

وائل مجدي 25 فبراير 2015 13:22

أكدت ورقة بحثية صادرة عن مركز عمران للدراسات السياسية، أنَّ التقارب السياسي والاقتصادي بين مصر وروسيا محفوف بالمخاطر والعراقيل، رغم الاتفاقات التجارية والعسكرية الموقعة بين البلدين.

وتحت عنوان "التقارب المصري الروسي ومآلاته"، حددت ورقة المركز البحثية، عدة أسباب للتخوف من التقارب المصري الروسي، على المستويين الاقتصادي والسياسي العسكري.

وقالت الدراسة إن العلاقات الثنائية المصرية الروسية شهدت منذ 30 يونيو تطورًا ملحوظًا أنذر آنذاك برغبة القيادة الجديدة على تفعيل الدور الخارجي المصري في سبيل التغطية السياسية على ارتكاسات الملف الداخلي ولإبداء الانطباع بأن مصر قادرة على عودة ممارسة دورها القيادي الإقليمي التقليدي السابق وعلى علاقاتها المميزة مع الفاعلين الدوليين، وقابل هذه الرغبة إيجابية روسية كونها أيضًا تبحث عن دور إقليمي يخرجها من عزلتها السياسية ويحسن وضعها الاقتصادي المتأزم.

وتابعت الدراسة أن من أهم النتائج المعلنة للزيارات الرسمية بين البلدين هي سلسلة اتفاقات اقتصادية تهدف إلى تحسين الحركة الاقتصادية المتبادلة وخلق مناخات استثمارية تخفف من وطأة الأزمة الاقتصادية التي تعصف البلدين، وهي بالنسبة للروس لتوسعة السوق الاقتصادي لتصل إلى شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وبالنسبة لمصر عقد صفقات عسكرية تقوي موضعها الإقليمي والسياسي.

وتتعلق هذه الاتفاقات باتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأورامي، وإنشاء منطقة تجارية حرة قرب قناة السويس، بالإضافة إلى إنشاء أول محطة للطاقة النووية بتكلفة أقل من نظيرتها الأوروبية والأمريكية، الاستثمار في الأسواق المصرية في مجال تصنيع العربات الخفيفة والثقيلة والمعدات الزراعية، تطوير مجالات التعاون في القمح وزيادة الواردات الروسية منه، وتقديم مساعدات وقروض روسية لبعض المصانع المصرية الحكومية المتعثرة.


ولعل أهم هذه الصفقات تلك المتعلقة بتوريد السلاح لمصر حيث رشح توقيع النظام المصري الحالي على صفقة سلاح كبرى مع روسيا بالإضافة إلى عقود الصفقة ذات القيمة 3.5 مليار دولار خلال العام الماضي.


مخاوف التقاربي الاقتصادي

1- ارتباط حلحلة التأزم الاقتصادي لكلا البلدين بملفات خارج حدودهما، فالروس يرتبط الانفراج الاقتصادي الروسي بالعقوبات الاقتصادية الأمريكية والغربية جراء قضية القرم والذي لا يزال مرشحا لمزيدا من التصعيد، والتأزم الاقتصادي المصري متعلق بالدعم الأمريكي والخليجي الذي تتضارب تتضارب مصالحهما من هذا التقارب.

2- رفض سلطات موسكو رفع الرسوم التي فرضتها على تصدير القمح إلى مصر، بعدما ترردت أنباء إبان الزيارة بأن أهم نتائج مباحثات الوفد المصري بالقاهرة تتمثل في ثني الحكومة الروسية عن قراراها فرض رسوم على صادرات القمح لمصر ﻷسباب متعلقة بتفاقم أزمة أوكرانيا، وهو ما يفاقم تلك المخاوف بشأن بقية التعهدات حيث ينذر القرار الروسي بارتفاع السعر العالمي للقمح بنحو 20% في الوقت الذي تعاني فيه مصر من أزمة طاحنة تتعلق بتوفير مادة الخبز.

3– اتسام مشروعات الاستثمار الموقعة بأنها سريعة الربح قليلة الأيدي العاملة وهو ما يعني استمرار أزمة البطالة وبطء التطور الاقتصادي التي عولت مصر كثيرا على تطور العلاقات مع موسكو لإنهائها من خلال المشروعات كثيفة العمالة فالتطور الاقتصادي ومواكبة الاقتصادات العالمية تهتم بالإنتاج وتشغيل الأيدي العاملة ومشروعات البنية التحتية وليس المشروعات قليلة الأيدي العاملة

معوقات التقارب السياسي

1- سيرتبط التوجه العسكري المصري شرقا نحو روسيا بمهارة القدرة على التحرك في الاتجاهين معا (شرقا وغربا) وبنفس الحيوية والثقة ﻷن فك الارتباط المصري بالإدراة الأمريكية سيكون له تداعيات على الوضع المصري الداخلي.

2- عدم وثوق روسيا بنضوج هذا الخيار الذي بدأه النظام المصري الحاكم ولعل صفقة التسليح التي أبرمت في 16/2/2015 بين فرنسا ومصر بقيمة أكثر من 5 مليارات يورو دليل على عدم النضوج.

3- تعارض الطموحات السياسية لكلا البلدين، فالطموح الروسي يبحث عن فاعلية دولية في نظام إقليمي ناشئ في الشرق الأوسط بذراعين إقليميين إيران ومصر وهذا بتعارض مع المصلحة الوطنية المصرية سواء المتعلقة بوصفها وحدة سياسية في نظام عربي سياسي تربطه علاقات متوترة مع إيران ذات النفوذ المعارض لأهداف وأمن الأنظمة العربية بشكل عام أو المتعلقة بتزايد الاستقطاب الذي سينعكس سلبا على المشهد السياسي في الداخل المصري.

4- يرتبط هذا التقارب بمدى الاستقرار المصري الداخلي سياسيا وأمنيا، وقدرة النظام المصري الحاكم على حل المشكلة السياسية والاجتماعية المتنامية والتي لا تزال تزيد من فرض الاحتجاج والرفض لهذا النظام الذي يعلي التعامل الأمني على حساب التوازنات السياسية والمطالب الاجتماعية.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

 

5 أسباب للتقارب السياسي والعسكري بين مصر وروسيا

بلومبرج: روسيا تخطط لتدشين أول بنك إسلامي في 2015

روسيا تهدد بقطع الغاز عن أوكرانيا

شكري يبدأ زيارة إلى روسيا لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط

مقتل شخصين وجرح 15 آخرين في انفجار شرق أوكرانيا

تبادل عشرات الأسرى بين أوكرانيا والانفصاليين

تبادل أسرى بين أوكرانيا والانفصاليين الموالين لروسيا

أمريكا تعتزم فرض عقوبات جديدة على روسيا

غورباتشوف يستبعد عودة الرئيس الأوكراني السابق للحكم

غورباتشوف يستبعد عودة الرئيس الأوكراني السابق للحكم

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان