رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رفات جد مؤسس الدولة العثمانية.. انتقال مؤقت ينتظر العودة للتراب السوري

رفات جد مؤسس الدولة العثمانية.. انتقال مؤقت ينتظر العودة للتراب السوري

شئون دولية

رفع العلم التركي على ضريح سليمان شاه

رفات جد مؤسس الدولة العثمانية.. انتقال مؤقت ينتظر العودة للتراب السوري

الأناضول 22 فبراير 2015 12:22

يحمل ضريح "سليمان شاه" جد مؤسس الدولة العثمانية، "عثمان غازي" أهمية معنوية لدى الأتراك شعبًا وحكومة، وهو ما جعل القضية مطروحة على طاولة البحث خلال اجتماعات مجلس الأمن القومي التركي خلال الأشهر الماضية، مع إعلان الحكومة التركية أن لديها خططًا للتدخل إزاء أي خطر يحدق بالضريح الموجود في التراب التركي الوحيد، الواقع خارج حدود الجمهورية التركية.   

    

وقام الجيش التركي بعملية ناجحة، ليلة السبت/ الأحد، لنقل رفات "سليمان شاه" من ضريحه في منطقة "قره قوزاق"، بريف حلب شمال سوريا إلى داخل الأراضي التركية، تمهيدًا لنقل الرفات مجددًا إلى قرية "آشمة" السورية غرب مدينة عين العرب (كوباني)، على بعد حوالي 200 متر عن الحدود التركية، والتي سيطر عليها جنود أتراك، ورفعوا عليها العلم التركي، ليقام هناك ضريح جديد في موقع تماثل مساحته موقع الضريح السابق في قره قوزاق، والذي يبلغ حوالي 10 آلاف متر مربع.
 

من جانبها أكدت الخارجية التركية أن العملية لا تعني حدوث أي تغيير في الاتفاقيات المتعلقة بالضريح الواقع في أرض تركية، ضمن الحدود السوريّة وفق معاهدة أنقرة 1921.

وتوفي سليمان شاه الذي كان يتزعم قبيلة "قايي" التركمانية (التي ينتسب إليها عثمان غازي مؤسس الدولة العثمانية) عام 1219 مع اثنين من جنده، أثناء محاولته عبور نهر الفرات، حيث كان في طريقه باتجاه الأناضول، قادمًا من أواسط آسيا (تركستان).

وتقول الرواية التاريخية، إن حادثة غرق سليمان شاه، أدت إلى انقسام في قبيلة "قايي"، إذ عاد اثنان من أبناء سليمان شاه أدراجهما إلى تركستان، مع مؤيديهم - وهما "سنقر تكين"، و"كونطغدي"، فيما تابع كل من "دوندار بك"، و"أرطغرل غازي" مسيرهم نحو الأناضول، حيث أسس "عثمان غازي بن أرطغرل" حفيد سليمان شاه، إمارة صغيرة عرفت باسم إمارة "أولاد عثمان"، في بلدة "سوكد" التابعة، اليوم لولاية "بيلجك" غرب تركيا، وذلك في نهاية القرن الثالث عشر، ومطلع القرن الرابع عشر، تلك الإمارة التي سرعان ما بدأت تتسع في شرق أوروبا، في الوقت الذي نجحت فيه بتوحيد الإمارات السلجوقية فيما عرف بآسيا الصغرى (تركيا).

وتنص "اتفاقية أنقرة" التي أبرمت بين مجلس الأمة التركي (البرلمان) والحكومة الفرنسية المنتدبة على سوريا، في 20  أكتوبر 1921، والتي أنهت الحرب بين الجانبين وأفضت إلى تبادل الأسرى، أن منطقة ضريح "سليمان شاه" - الذي كان في قلعة جعبر قبل أن تغمر بمياه بحيرة الثورة نتيجة إقامة سد الفرات (الطبقة) عام 1973 – هي أرض تركية.

وبعد إتمام بناء سد الفرات، طلبت الحكومة السورية من نظيرتها التركية، نقل الضريح إلى تركيا أو أي مكان آخر، خشية انغماره بمياه السد، فاتفق الجانبان، على نقل الضريح والرفات إلى منطقة تقع على ضفة نهر الفرات، بالقرب من قرية "قره قوزاق"، على الطريق التي تربط محافظة حلب بمحافظة الحسكة السورية، ثم أبرمت اتفاقية ثانية بين الحكومتين في 22 كانون الثاني/ يناير 2003، وقعت في العاصمة التركية أنقرة، إذ اتفق الجانبان على تحديد مساحة الضريح ومحيطه بـ 10 آلاف و96 متر مربع، وقيام تركيا بإعادة ترميم الضريح والمخفر وفتح الضريح أمام الزوار. 

ولايخفى على أحد الخطر الذي يمثله تنظيم داعش في المنطقة التي تضم الضريح سواء على الضريح نفسه الذي يبعد حوالي 37 كيلو مترًا عن الحدود التركية السورية، أو على الوحدة العسكرية التركية التي كانت تتولى حمايته لا سيما وأن التنظيم ينتهج سياسة تدمير الأضرحة في المناطق الواقعة تحت سيطرته، إذ سبق وأن دمر أضرحة الشيوخ الخزنويين في تل معروف في الحسكة، ومقام إبراهيم الخليل، في محافظة الرقة، ودمر مقام زوجة النبي أيوب في محافظة إدلب، وهدم جامع الشيخ هلال في مدينة حلب.

وأعرب رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، في تصريح له اليوم، عن أمله في أن يتم نقل الرفات مستقبلًا عندما تستقر الأوضاع في سوريا، إلى أقرب موقع من أول مكان دُفن به سليمان شاه.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان