رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مظاهرة أمام الأمم المتحدة تضامنا مع الأحوازيين ضد إيران

مظاهرة أمام الأمم المتحدة تضامنا مع الأحوازيين ضد إيران

شئون دولية

مبنى منظمة الأمم المتحدة - ارشيفية

مظاهرة أمام الأمم المتحدة تضامنا مع الأحوازيين ضد إيران

الأناضول 21 فبراير 2015 05:52

 

 

تحت عنوان "أحوازنا"، نظمت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز (غير حكومية) مظاهرة بميدان محمد أسد أمام  منظمة الأمم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا، تضامناً مع الأحوازيين ضد "الاحتلال" الإيراني للإقليم، بحسب المنظمين.

وشارك في المظاهرة، التي انتظمت مساء يوم الجمعة، مئات من أعضاء الحركة الأحوازيين من مختلف الدول الأوروبية وكذلك الجاليات العربية بالنمسا.

 

وخلال المظاهرة رفع المشاركون أعلام الأحواز وصور "الشهداء" والأسرى ولافتات باللغتين العربية والإنجليزية تندد بسياسات "التهجير القسري" وتغيير التركيبة السكانية، ورفض عمليات حرف مسار الأنهار الأحوازية باتجاه الأقاليم الفارسية، وتجفيف الأهوار التي تسببت في وقوع كارثة العواصف الترابية في الأسابيع الأخيرة.

 

وطالبت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز عبر رسالة قدمت إلى منظمة الأمم المتحدة بـ"التدخل الفوري لوقف عمليات الإعدام والاعتقالات التعسفية بحق الثوار والمقاومين الأحوازيين".

 

كما ناشدت المنظمات المعنية في البيئة والصحة التابعة للأمم المتحدة بـ"زيارة الأحواز لكشف وتوثيق ممارسات الاحتلال الفارسي التي تسببت في تلويث البيئة وتفشي الأمراض الخطيرة على نطاق واسع في كافة أرجاء الأحواز".

 

وفي بيان  أكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن "العواصف الرملية التي تجتاح الأحواز ونتج عنها خسائر فادحة في أرواح الأحوازيين هي نتاج جريمة كاملة المعالم خططت لها إيران".

 

وأشار إلى "جرائم سابقة حين قامت إيران ببناء السدود على الأنهار الأحوازية وتحريف مسارها نحو الدولة الفارسية بغية تنميتها على حساب الأحواز وشعبها"، لافتاً إلى أنها "تمثل جريمة سرقة نتج عنها تجفيف الأنهار وتأثر القطاع الزراعي ولجوء وتشرد المزارعين الأحواز الذين يمثلون الأغلبية".

 

 وأوضح البيان أن "الأنهار التي تم تجفيفها (هور الميناوو وهور الحويزة وهو الفلاحية) كانت تروي مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية والغابات، وبساتين النخيل التي كانت تشكل في مجملها حزاما أخضر يحمي المنطقة من زحف الرمال والتصحر". 

 

وحمل البيان المجتمع الدولي مسئولية "الصمت على هذه الجرائم وما ترتب عنها من مأسي على الشعب الأحوازي".

 

ويقع إقليم الأحواز في الجنوب الشرقي من العراق والجنوب الغربي من إيران.    

 

واقتلع المستعمر البريطاني الإقليم عام 1925 من العراق وضمه إلى إيران مقابل تقليص النفوذ الروسي في إيران.وسكان الإقليم من العرب العراقيين بينهم سنة وشيعة.

 

وبحسب مراقبين، تتبع إيران سياسات تمييز ضد السكان العرب، وحظرت عليهم تعلم اللغة العربية وكذلك يعانون من صعوبة في التوظيف، كما جلبت آلاف المزارعين من السكان الفرس إلى الإقليم منذ عام 1928.وينتج إقليم الأحواز 70 في المائة من النفط الإيراني.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان