رئيس التحرير: عادل صبري 06:59 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

المعارضة الإثيوبية تتهم الحزب الحاكم باحتكار السلطة

المعارضة الإثيوبية تتهم الحزب الحاكم باحتكار السلطة

شئون دولية

رئيس وزراء إثيوبيا

المعارضة الإثيوبية تتهم الحزب الحاكم باحتكار السلطة

الأناضول 13 يناير 2015 21:30

اتهم ثلاثة معارضين سياسيين في إثيوبيا الحزب الحاكم باحتكار السلطة، معتبرين أن المسرح السياسي في بلادهم "غير متوازن". وهو ما رد عليه مسؤول في الحزب الحاكم بأنه  الحزب "ملتزم بالقانون".


وتأتي تلك الاتهامات في وقت تستمر فيه منذ يوم الجمعة الماضي عملية تسجيل الناخبين في إثيوبيا، تمهيدا للانتخابات البرلمانية المقررة في 24 مايو القادم.

ووجه مسؤول العلاقات الخارجية في حزب "منتدى الوحدة الديمقراطية" المعارض، مررا قودينا، انتقادات شديدة لحزب "الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية" الحاكم، بحسب تصريحات نشرتها ، اليوم الثلاثاء، صحيفة "هيرالد" الحكومية.

وقال قودينا إن المسرح السياسي "غير متوازن، وهذا معروف لكل شخص مدرك للأوضاع في إثيوبيا".

ومضى قائلا إن "الديمقراطية لا يمكن أن تتحقق عبر الحزب الواحد"، مشيرا إلى أن "إثيوبيا يحكمها حزب واحد".

وتابع أن "الحزب الحاكم يحكم قبضته على كل مفاصل الدولة، ولا يوجد ما يسمى بالمؤسسات المستقلة في البلاد.. الحزب الحاكم صار مسيطرا على الإعلام والقضاء، وحتى البرلمان صار غير مستقل".

بدوره، قال رئيس حزب "الرأي" المعارض، سيليشي سبرو، للصحيفة: "لا يوجد ما يسمى بنظام التعددية الحزبية منذ مجيء الحزب الحاكم إلى البلاد" عقب الإطاحة بنظام منغستو هيلي ماريام في 28 مايو/ آيار 1991.

هو الآخر، قال نائب رئيس "الحزب الأزرق" المعارض، سيليشي فيسا: "يمكن أن يكون المشهد السياسي مناسبا إذا توفرت الحريات وأتيح لكل الأحزاب الترويج لبرامجها وسياساتها في الإعلام، مع توفر حرية التظاهرات بطريقة ديمقراطية".

قبل أن يستدرك قائلا: "لكن في غياب هذه الأساسيات الضرورية فإن التحدث عن بيئة سياسية مناسبة صعب للغاية".

وهي اتهامات رد عليها مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الحاكم، دستا تسفايو، بقوله للصحيفة إن "الانتخابات مفتوحة لكل الأحزاب الراغبة في المشاركة بحسب اللوائح المنظمة لعملية الانتخابات".

وتابع تسفايو أن "كل اتهامات المعارضة لا أساس لها من الصحة، وهي تكهنات وليست حقائق، والحزب الحاكم ملتزم بالقانون".

وختم بأن "ما نراه هو أن بعض أحزاب المعارضة تخرج عن حقائق الأمور، وهي مرتبكة، والخروج عن القانون هو عمل ضد الدستور وغير مقبول ومعاد للعملية الديمقراطية".

وتعصف الخلافات بالمعارضة الإثيوبية بشأن اختيار مرشحيها للانتخابات البرلمانية المقبلة، المتوقع أن يشارك فيها أكثر من 60 حزبا، ويشرف عليها المجلس الوطني للانتخابات.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان