رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رئيس الكاثوليك الأمريكيين: نرجسية "شارلي إيبدو" قتلت محرريها

رئيس الكاثوليك الأمريكيين: نرجسية شارلي إيبدو قتلت محرريها

شئون دولية

بيل دونوهو رئيس الرابطة الكاثوليكية

رئيس الكاثوليك الأمريكيين: نرجسية "شارلي إيبدو" قتلت محرريها

وكالات 11 يناير 2015 12:09

قال بيل دونوهو، رئيس الرابطة الكاثوليكية في أمريكا إن للمسلمين الحق في الشعور بالغضب من الرسوم الكارتونية التي نشرتها صحيفة تشارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، والتي تناولت في أحد إصداراتها النبي محمد.

 

وعبر في مقابلة مع شبكة"cnn" عن أسفه لكون رئيس تحرير الصحيفة، ستفن لم يفهم الدور الذي لعبه في وفاته المأساوية، حيث وعند سؤاله في العام 2012 عن سبب إهانته للمسلمين، أجاب: "إن محمد ليس مقدسا بالنسبة لي،" وأنه لو لم يكن نرجسيا لكان على قيد الحياة اليوم.
 

 

وتابع قائلا: "أنا لا ألومه.. أنا أحاول تفسير ما جرى، منطقيا فإنك لا ترفع راية حمراء وترميها بوجه ثور.. من المسؤول هنا؟ المسؤولون هم رجال العصابات من المسلمين.. أنا لا أدافع عن أحد ولن أدعي أن هؤلاء الأشخاص (صحفيو تشارلي إيبدو) عذارى لم يقوموا بالرسم، و(رئيس تحرير الصحيفة) كان من الممكن أن يكون حيا لو وضع بعض الحدود."
 

وصباح الأربعاء الماضي، هاجم ثلاثة أشخاص، صحيفة "شارلي إبدو" بالعاصمة الفرنسية باريس، وقتلوا 12 شخصًا بينهم 8 صحفيين، وشرطيين اثنين، بالإضافة لجرح 11 شخصًا آخرين، حسب النيابة العامة الفرنسية.

وقتلت الشرطة الفرنسية الجمعة، الشقيقين "كواشي"؛ المتهمين بالهجوم على مقر المجلة، في عملية نفذتها على المبنى الذي يتحصنان به في حي "دان مارتين" شمال شرق باريس، حيث كانا يحتجزان رهائن، كما قتلت  أميدي كوليبالي" الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان، شرقي العاصمة باريس قبل أن يقتل مساء اليوم الجمعة رفقة أربعة رهائن خلال تدخل مصالح الأمن الفرنسية.

يذكر أن المجلة أثارت جدلًا واسعًا، عقب نشر رسوم كاريكاتورية "مسيئة" للنبي محمد، خاتم المرسلين، في سبتمبر 2012، الأمر الذي أثار موجة احتجاجات في دول عربية، وإسلامية.

وكررت المجلة الساخرة "الإساءة" للنبي محمد، خاتم المرسلين، في أكتوبر الماضي، عندما عنونت غلافها الرئيسي بتساؤل "ماذا لو عاد محمد؟"، حيث أفردت صورة لمن وصفته بأنه "نبي الإسلام"، مصورة إياه كاريكاتوريًا، راكعًا على ركبتيه، فزعًا من تهديد مسلح يفترض انتمائه لتنظيم "داعش".

اقر ا ايضا 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان