رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أمريكيون يحتجون على تعذيب معتقلي 11سبتمبر

أمريكيون يحتجون على تعذيب معتقلي 11سبتمبر

شئون دولية

صورة أرشيفية لتظاهرات أمريكية

أمريكيون يحتجون على تعذيب معتقلي 11سبتمبر

الأناضول 10 يناير 2015 20:03

شهدت العاصمة الأمريكية واشنطن، اليوم السبت؛ وقفة احتجاجية للتنديد بعمليات التعذيب التي تمارسها وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي أي أيه" ضد معتقلي أحداث الـ 11 من سبتمبر 2011، رافضين الإبقاء على معتقل "غوانتانامو" مفتوحا. 


ونظم 60 شخصا اليوم وقفة احتجاجية، اليوم، في الذكرى السنوية لافتتاح هذا المعتقل؛ لمطالبة السلطات الأمريكية بإغلاقه في أسرع وقت ممكن، وعبروا عن رفضهم لعمليات التعذيب التي مورست بحق المعتقلين؛ من خلال تجمهرهم أمام مقر الـ"سي أي أيه"، وأمام منزل مديرها "جون برنان"، ونائب الرئيس الأمريكي في الفترة التي تحدثت عنها تقارير تعذيب "ديك تشيني".

وطالب المحتجون باعتقال المسؤولين عن وضع أساليب التعذيب المختلفة؛ التي تُمارسها الوكالة الأمريكية أثناء استجواب المعتقلين، وبالإسراع في إغلاق معتقل "غوانتانامو" في القريب العاجل.

وكشفت تقريرصادرة عن لجنة الاستخبارات في الكونغرس، في 9 كانون الأول/ديسمبر الجاري؛ عن قيام عناصر وكالة الاستخبارات بعمليات تعذيب؛ أثناء تحقيقاتهم حول مكافحة الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر.

وذكر التقرير أنَّ وكالة الاستخبارات؛ زودت البيت الأبيض والكونجرس ووزارة العدل ووسائل الإعلام والجمهور الأمريكي بمعلومات خاطئة؛ لتبرر عمليات التعذيب التي تقوم بها ضد معتقليها، من خلال فبركة معلومات تفيد القبض على إرهابيين، وإحباط عمليات إرهابية ضد أمريكا، ثبت عدم صحتها عند مراجعة تقارير وكالة الاستخبارات نفسها، وأنَّ جزءا من تلك المعلومات الخاطئة قدم للرئيس الأمريكي، في محاولة لتبرير برنامج استجواب المعتقلين عن طريق التعذيب.

عرض التقرير تفاصيل احتجاز ما يقرب من 119 شخصاً خارج الولايات المتحدة، واستخدام أساليب استجواب قسرية، حيث أوضح التقرير أنها بشعة ووحشية، كان من الواجب تجنبها. والتفاصيل التي يقدمها التقرير وإن كانت الأسماء والدول قد شطب منها بالأسود؛ إلا أنها تعطي صورة عن وكالة؛ لم تتوانى عن استخدام أية وسيلة.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان