رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ستيفن كراسنر: على أمريكا تغيير أهدافها إزاء الدول التي فشلت فيها

ستيفن كراسنر: على أمريكا تغيير أهدافها إزاء الدول التي فشلت فيها

شئون دولية

القوات الامريكية في العراق

ستيفن كراسنر: على أمريكا تغيير أهدافها إزاء الدول التي فشلت فيها

وكالات 10 يناير 2015 06:38

 

قال أستاذ العلوم السياسية الأمريكي ستيفن د. كراسنر إن الجيش الأمريكي رغم قدراته العسكرية الأعظم في العالم لم يستطع إحراز النصر في حروبه بأي من أفغانستان أو العراق أو ليبيا أو غيرها على مدار الأعوام العشرين المنصرمة، إذا كان النصر يعني إيجاد نسق حكم ديمقراطي نموذجي مستقر قادر على إدارة شئون إقليمه في أي من تلك البلاد.

ورأى كراسنر – في مقال نشرته صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) - أن سبب فشل الجيش الأمريكي في تلك البلاد لم يكن وليد الفشل في تأقلم الجنود أو سوء توجيه الموارد العسكرية، ولكن لأن الساسة المدنيين في أمريكا تواضعوا على أهداف بعيدة المنال لا يمكن إحرازها.

وتابع:" لقد كان الهدف متمثلا في وضع دول على الطريق للحداثة، لدفعهم صوب نظام الدول ذات الحكم الجيد والرفاهية والديمقراطية.. دول تحترم حقوق الإنسان وبها مجتمع مدني ناشط، وتساوي بين المرأة والرجل، ولديها صحافة حرة، ويسري فيها حكم القانون على كافة أعضاء المجتمع وتشجع النشاط الاقتصادي الموجه للسوق".

وأكد كراسنر أن الجيش الأمريكي بما أوتي من قدرات هائلة لا يستطيع تحويل المؤسسات السياسية والاقتصادية بتلك البلاد؛ التي يعمل فيها الحكام لمصلحتهم الشخصية حيث السيطرة على زمام الأمور في الدولة هو الطريق للثراء والسلطة .. الفساد هنا ليس شذوذا وإنما هو القاعدة التي تتوطد عليها أركان الحكم .. انتخابات هذه البلاد معدة في الغالب لإفراز قادة لا يلقون بالا لإيجاد نظم حكم مستديمة مسؤولة، حتى لو أنفقت الولايات المتحدة مئات الملايين من الدولارات مساعدات لإجراء انتخابات تقنية أو لصالح أحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني وتدشين جبهات لمراقبة الانتخابات.

ودعا صاحب المقال إلى ضرورة أن يغير الساسة الأمريكيون أهداف حملاتهم إزاء تلك الدول.. بحيث تتمثل الأهداف في إيجاد "نظم حكم جيدة بما يكفي" بما يضمن قدرة الدول على حفظ النظام داخل حدودها.. ونوّه كراسنر في هذا الصدد عن إمكانية إقرار هذا النظام بشكل تعسفي ووحشي؛ ذلك أن حفظ النظام في بعض الدول قد يتطلب من الجيش الأمريكي التدخل لإحداث توازن في القوى بين الأطراف المحلية المتناحرة.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان