رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن تتحفظ على شخص يدعي أنه قيادي فار من جيش الرب الأوغندي

واشنطن تتحفظ على شخص يدعي أنه قيادي فار من جيش الرب الأوغندي

شئون دولية

عناصر من جيش الرب في اوغندا

واشنطن تتحفظ على شخص يدعي أنه قيادي فار من جيش الرب الأوغندي

الأناضول 07 يناير 2015 04:52

 

قالت الخارجية الأمريكية، يوم الثلاثاء، إن شخص يدعي "دومينيك اونغوين"، وصف نفسه بأنه قيادي فار من جيش الرب الأوغندي، سلم نفسه للقوات الأمريكية العاملة في أفريقيا الوسطى، إلى جانب قوات الاتحاد الأفريقي.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جنيفر ساكي، في مؤتمر صحفي، أن القوات الأمريكية تتحفظ على هذا الشخص في إطار عملية لتأكيد هويته بشكل كامل ودقيق.

 

واعتبرت ساكي أن "فراره (اونغوين) يمثل ضربة تاريخية للهيكل القيادي لجيش الرب الأوغندي"، فيما لو تم تأكيد هويته على أنه زعيم لتلك الميليشيا، مؤكدة أن هذا الحدث يبرهن على جدية الاتحاد الأفريقي "في اتخاذ خطوات كبيرة لإنهاء تهديد جيش الرب".

 

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد وضعت عام 2013 مكافأة مالية بقيمة 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القاء القبض على جوزيف كوني زعيم الميليشيا الأفريقية أو أي من مساعديه الثلاثة اوكوت اديامبو ودومينيك اونغوين وسيلفستر موداكومورا.

 

ووقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قانوناً في مايو 2010 تشارك فيه الولايات المتحدة بموجبه في دعم الجهود الأقليمية في مطاردة جماعة "جيش الرب" المتهمة بقتل واغتصاب واختطاف عشرات الآلاف من الأبرياء من الرجالي والنساء والأطفال، على مدار ثلاث عقود، بحسب بيان للخارجية الأمريكية.

 

وأصدرت محكمة العدل الدولية عام 2005 مذكرة اعتقال ضد كوني ومساعديه في عدد من التهم التي تشمل الاغتصاب والاسترقاق والقتل والاختطاف وتجنيد الأطفال.

 

وتشكل "جيش الرب" الحركة المسلحة في شمال أوغندا عام 1986 من مجموعة من المسيحيين المتطرفين إلا أنها وسعت نشاطها إلى كل من جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2005.

 

وتسببت الجماعة المتطرفة في إجلاء ما يزيد على مليونين من سكان شمال أوغندا من أراضيهم، فيما يشير تقرير لليونسيف إلى قيام الجماعة باختطاف 66 ألف طفل ويافع على الأقل ما بين عامي 1986 و2005 أجبر بعضهم على القتال في صفوف الميليشيا، فيما تم استرقاق واغتصاب البعض الآخر.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان