رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الرئيس الكيني يصادق على قانون الأمن المثير للجدل

الرئيس الكيني يصادق على قانون الأمن المثير للجدل

شئون دولية

رئيس كينيا ، أوهورو كينياتا

الرئيس الكيني يصادق على قانون الأمن المثير للجدل

وكالات 19 ديسمبر 2014 14:48

وقّع الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، اليوم الجمعة، قانون الأمن المثير للجدل الذي شمل تعديلات وصفتها المعارضة بأنها "شديدة القسوة".


وأمس الخميس، أقرت الجمعية الوطنية في كينيا (الغرفة الأولى للبرلمان) تعديلات مشروع القانون في جلسة عاصفة شهدت شتائم وملاكمات بالأيدي وسخرية من بعض النواب، وتم رفع الجلسة مرتين، قبل أن يقرر البرلمان تمرير مشروع القانون في نهاية المطاف.

وفي خطاب متلفز اليوم الجمعة، تابعه مراسل وكالة الأناضول، قال كينياتا: " نتيجة لهذا الحادث المؤسف أمس، حُرم العديد من الكينيين من فرصة متابعة الإجراءات البرلمانية".

وأضاف الرئيس الكيني: "ولذلك فإنني أحثّ جميع الكينيين أن يأخذوا وقتًا أطول لقراءة وفهم هذا القانون الذي وقعته للتو.. وأنا واثق أنكم لن تجدوا شيئًا في هذا القانون يخالف أحكام الدستور".

وأشار إلى أن "القانون الجديد سيمكّن الحكومة من حماية أرواح وممتلكات المواطنين، كما يعطي أمننا الوطني إطارًا مؤسسيًا راسخًا للتعاون والتآزر داخل المركز الوطني لمكافحة الإرهاب".

وتابع: "ويتدرج هذا التآزر من أعلى إلى أدنى مستوى خلال الهياكل الأمنية الحكومية الوطنية".

وأوضح أن "القانون الجديد سوف يتعامل مع الجرائم الناشئة التي تعزز الإرهاب، بما في ذلك ظواهر المقاتلين الأجانب، والتطرف، والجرائم العابرة للحدود مثل الصيد الجائر".

ولفت إلى أن "القانون يسمح أيضًا باستخدام التكنولوجيا في مجال تجهيز وتعزيز القدرة على مقاضاة المشتبه بهم بطريقة ناجحة"، داعيًا جميع الكينيين إلى مساعدة الحكومة في إنفاذ القانون.

ووصفت المعارضة الكينية مشروع القانون الذي يسمح للحكومة بالتنصت على أفراد مشتبه في تورطهم في جرائم، واحتجاز الإرهابيين المشتبه بهم لمدة تصل إلى عام دون توجية اتهامات لهم بأنه "شديدة القسوة".

وانتقدت شخصيات إعلامية وجماعات حقوق الإنسان أيضا التعديلات، التي تتضمن من بين أمور أخرى إجبارهم على الحصول على تصريح من الشرطة قبل نشر صور لضحايا الإرهاب.

وشهدت كينيا مؤخرًا سلسلة من الهجمات ألقي باللوم فيه على حركة الشباب الصومالية التي تطالب نيروبي بسحب قواتها العاملة بالصومال منذ 2011 .

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان