رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كي مون: 232 مليون مهاجرًا حول العالم

كي مون: 232 مليون مهاجرًا حول العالم

شئون دولية

الهجر غير الشرعية زادت الفترة الأخيرة

كي مون: 232 مليون مهاجرًا حول العالم

الأناضول 18 ديسمبر 2014 08:34

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن عدد المهاجرين حول العالم بلغ 232 مليون شخص.


 

ودعا في بيان له اليوم الخميس، بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، إلى "تحقيق وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين البالغ عددهم 232 مليون مهاجر في جميع أرجاء العالم".


 

وتابع: "هناك اليوم عدد كبير جداً من المهاجرين يعيشون ويعملون في ظل ظروف غير مستقرة وغير عادلة، والعديد منهم (لم يحدد عددهم بالضبط) يعرضون حياتهم للخطر في البحر في محاولة منهم للوصول إلى ملجأ آمن".


 

وأضاف: "هؤلاء وأطفالهم معرضون بشدة للاستغلال والإساءة، وكثير منهم محرومون من حريتهم بدل التعاطف معهم وتوفير الحماية اللازمة لهم".


 

وأشار إلى أن "استمرار التمييز ضد المهاجرين يؤدي إلى تفاوتات حادة، ويُعرض النسيج الاجتماعي للخطر، ويفضي في كثير من الأحيان إلى الهجمات العنيفة والفتاكة".


 

وبحسب مون، فإن الأمم المتحدة، توفر "خطة التنمية لما بعد عام 2015 فرصة لضمان جعل احتياجات أشد الناس فقراً وتهميشاً إحدى الأولويات فيها، وعلينا العمل لتحقيق الهدف الأساسي للإطار الجديد بعدم إغفال أحد، وأن نكرس مزيداً من الاهتمام لهشاشة وضع المهاجرين في العالم".


 

كما دعا مون، جميع الدول إلى تصديق وتنفيذ جميع الصكوك الدولية الأساسية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، فضلاً عن الصكوك ذات الصلة بقانون العمل الدولي.


 

كما حث الدول أيضاً على اعتماد سياسات خاصة بالهجرة تتسم بالشمول وتستند إلى حقوق الإنسان ومن شأنها أن تعزز قنوات الهجرة القانونية.


 

وأضاف: "توافر بيانات دقيقة عن المهاجرين يتسم بأهمية بالغة إذا ما شاءت الدول أن تدرجهم في استراتيجياتها الإنمائية وأن تمكّنهم من المساهمة بمهاراتهم وخبراتهم في النهوض بمجتمعاتها، ويجب أن تستند سياسات الهجرة إلى الأدلة بدل أن تتجذر بجذور كراهية الأجانب والتصورات الخاطئة".


 

جدير بالذكر أن الاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين بدأ عام 2000 بإعلان من الجمعية العامة للأمم المتحدة بتخصيص الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، للاحتفال له "بعد الأخذ بعين الاعتبار الأعداد الكبيرة والمتزايدة للمهاجرين في العالم"، وفق ما جاء في قرار الجمعية العامة آنذاك.


 

ويواكب ذات اليوم اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان