رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مقتل 35 شخصًا في تفجير عبوة ناسفة في نيجيريا

مقتل 35 شخصًا في تفجير عبوة ناسفة في نيجيريا

شئون دولية

انفجار

مقتل 35 شخصًا في تفجير عبوة ناسفة في نيجيريا

الأناضول 27 نوفمبر 2014 22:40

قتل 35 شخصًا على الأقل، بينهم خمسة جنود، وأصيب آخرون، الخميس، إثر انفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب طريق انفجرت قرب بلدة موبي، بولاية "أداماوا" في منطقة شمال شرق نيجيريا المضطربة، بحسب مصدر عسكري وشهود عيان.


 

وقال قائد عسكري: "لقد فقدنا خمسة من رجالنا، ونحو 30 من أعضاء لجان الحماية الأهلية المدنية وغيرهم من المدنيين عندما انفجرت عبوة ناسفة زرعت بالقرب من منطقة مارارابا-موبي".


 

وأوضح أن عدة أشخاص آخرين أصيبوا بجروح "بالغة"، لم يحدد عددهم من جراء الانفجار، الذي وقع عندما كانت القوات وأعضاء لجان الأمن الأهلية، تقوم بدورية في المنطقة في وقت سابق، الخميس.


 

من جانبه، أكد أدامو أولارامو، وهو تاجر أسماك من سكان المنطقة، وقوع الانفجار، لكنه لم يتمكن من تحديد عدد الضحايا بدقة.


 

وقال أدامو: "وقع الانفجار في منطقة يبيع فيها الناس ويشترون الأشياء في منطقة مارارابا-موبي، وبالتأكيد زرعها المتمردون هناك متوقعين تجمع الناس".


 

وكان جنود الجيش وأعضاء لجان الأمن الأهلية، استعادوا مؤخرًا بلدة موبي الشعبية، التي سيطر عليها مسلحو "بوكو حرام" في وقت سابق، وأطلقوا عليها اسم "مدينة الإسلام"، وسط مخاوف من تقدمهم إلى مدينة "يولا" العاصمة الإقليمية للولاية.


 

ومنذ مايو من العام الماضي، أعلنت الحكومة النيجيرية، حالة الطوارئ في ولايات بورنو، ويوبي، وأداماوا في شمال شرقي البلاد، بهدف الحد من خطر "بوكو حرام".


 

وخلال الأشهر الأخيرة، سيطرت جماعة "بوكو حرام" على العديد من البلدات والقرى في ولايات "بورنو"، و"يوبي"، و"أداماوا" الواقعة في شمال شرق البلاد، معلنةً إياها جزءًا من "الخلافة الإسلامية".


 

وقتل وجرح آلاف النيجيريين منذ بدأت "بوكو حرام" حملتها العنيفة في عام 2009 بعد وفاة زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة، ويلقى باللائمة على الجماعة في تدمير البنية التحتية ومرافق عامة وخاصة، إلى جانب تشريد ستة ملايين نيجيري على الأقل منذ ذلك التاريخ.


 

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان