رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حكومة زامبيا تؤكد وفاة الرئيس ساتا

حكومة زامبيا تؤكد وفاة الرئيس ساتا

شئون دولية

الرئيس مايكل ساتا

حكومة زامبيا تؤكد وفاة الرئيس ساتا

الأناضول 29 أكتوبر 2014 09:30

أكدت الحكومة الزامبية، اليوم، أن الرئيس مايكل ساتا، توفي مساء أمس الثلاثاء، في لندن عن عمر يناهز 77 عاما.

 

وفي خطاب متلفز إلى الشعب الزامبي، قال سكرتير مجلس الوزراء رولاند مسيسكا، إن "ساتا توفي في لندن الساعة 11:11 مساء بالتوقيت المحلي في مستشفى الملك إدوارد السابع، وسط لندن".
 

وأشار "مسيسكا" إلى أن زوجة الرئيس كريستين كاسيبا ساتا، ونجله مولينغا ساتا، الذي يشغل أيضا منصب عمدة لوساكا، ومساعده الخاص للصحافة والعلاقات العامة جورج تشيلا كانوا حاضري الرئيس أثناء لحظات احتضاره على سريره.

وحث المسؤول الزامبي شعب بلاده أن يلتزموا الهدوء ويبقوا متحدين وسلميين خلال فترة الحداد الوطني.
 

وأضاف أن الأمة والعالم بأسره سيتم إبلاغهم بالتفاصيل الأخرى المتعلقة بالجنازة وترتيبات الدفن في وقت لاحق.
 

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام محلية من بينها موقع "زامبيا ريبورتس" (خاص) نقلا عن مصادر في الوفد الرئاسي المرافق للرئيس، أن ساتا الذي كان يتلقى رعاية طبية في العاصمة البريطانية الأسبوع الماضي، وغادر قبل يومين مستشفى "هارلي ستريت كلينيك" لتلقي رعاية طبية خاصة في فندق بوسط لندن.
 

وأوضح الموقع أن صحة الرئيس كانت مثار جدل بسبب تقارير إعلامية وبيانات متضاربة أصدرها مسؤولي حزب "الجبهة الوطنية" الحاكم منذ عدة أشهر.
 

ووفقا للموقع، لم يتمكن الرئيس مؤخرا من إلقاء كلمة بلده خلال اجتماعات الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، كما غادر البلاد قبل يومين فقط من الاحتفال بالذكرى الـ50 للاستقلال عن بريطانيا.
 

ولدى مغادرته زامبيا، عُين وزير الدفاع، والعدل (المؤقت) إدغار لونجغو قائما بأعمال الرئيس، فيما لم يتضح على الفور من سيتولى مهام ساتا بعد وفاته لحين اختيار رئيس جديد.
 

ونقل الموقع عن مصدر وصفته بأنه "مقرب من الحكومة" قوله إنه "في وقت مبكر من مساء الثلاثاء، عانى الرئيس ساتا تصاعد مفاجئ في معدل ضربات القلب وغثيان، نقل على إثرها إلى مستشفى "الملك إدوارد السابع"، ولكن الأطباء عجزوا عن مساعدته حيث توفي الرئيس هناك"، بحسب المصدر.
 

وولد مايكل تشيلوفيا ساتا، الرئيس الجمهوري الخامس للبلاد عام 1937، وكان شخصية بارزة في السياسة الزامبية لأكثر من 20 عاما.
 

وانشق النقابي السابق عن حزب "الاستقلال الوطني المتحدة" في عام 1990 للانضمام إلى حزب "الحركة من أجل ديمقراطية متعددة الأحزاب".
 

وأصبح فيما بعد وزيرا للحكومة المحلية عام 1991، ووزيرا للعمل عام 1993، ووزيرا الصحة عام 1994 في عهد الرئيس فريدريك تشيلوبا، ثم انتخب رئيسا في سبتمبر عام 2011، تحت راية حزبه "الجبهة الوطنية".

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان