رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أوغلو: النظام السوري و"بي كا كا" و"داعش" أعداء لتركيا

أوغلو: النظام السوري وبي كا كا وداعش أعداء لتركيا

شئون دولية

داوود اغلو رئيس الوزراء التركى

أوغلو: النظام السوري و"بي كا كا" و"داعش" أعداء لتركيا

الأناضول 28 أكتوبر 2014 10:37

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو: "إن الوضع في سوريا بحاجة إلى استراتيجية شاملة"، و"تركيا لا تريد أن ترى ثلاث مجموعات على حدودها، فالنظام السوري، ومنظمة بي كا كا الإرهابية، وداعش جميعهم أعداءٌ لتركيا".

 

وأضاف "داود أوغلو"، في مقابلة أجراها مع مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ليز دوسيت: "لا شك أن كوباني تمتلك أهمية في الحرب الدائرة في سوريا بوقوفها أمام إرهاب داعش، لكن علينا أن لا ننسى أيضًا أنها إحدى إفرازات الأزمة السورية الأوسع والأشمل".
 

وشدد "داود أوغلو"، على أن إيجاد حل مؤقت للاعتداءات على عين العرب (كوباني) بمعزل عن إيجاد حل شامل للأزمة السورية التي ستنهي عامها الرابع لن يكون مجديًا، حيث أن تلك الاعتداءات ستتجدد من قبل تنظيم داعش، أو النظام السوري على المدينة.
 

وردًا على سؤال حول دخول بضع مئات من قوات البيشمركة إلى مدينة عين العرب عبر تركيا، وأهمية تلك العملية في تغيير مسار الحرب، أوضح داود أوغلو أن دخول قوات البيشمركة إلى عين العرب لن يكون كافيًا، إلا أنه مهم من ناحية إظهار الدعم للمدينة.
 

وأشار رئيس الوزراء إلى أن مسألة إنقاذ عين العرب، بات شعار المجتمع الدولي على مدار الشهرين الماضيين، في الوقت الذي استقبلت فيه تركيا معظم المدنيين من سكان المدينة على أراضيها، وسمحت لهم بادخال ممتلكاتهم من حيوانات، وسيارات، ووصل عدد اللاجئين من المدينة إلى تركيا نحو 200 ألف شخص".
 

وأكد داود أوغلو، على ضرورة القيام بعمل عسكري لاسترداد عين العرب، مبديًا شعوره بالاستغراب حيال الانتقادات التي توجه لبلاده بخصوص ملف عين العرب، ومؤكّدًا أن الدول نفسها التي توجه انتقاداتها لتركيا الآن، ستقوم بانتقاد تركيا لو أنها أجرت أي عمل عسكري في عين العرب.
 

وأضاف "إذا كانوا هم (الأمريكيون والأوروبيون) لا يرغبون في إرسال قوات برية إلى المنطقة، فكيف ينتظرون من تركيا أن تأخذ على عاتقها تلك المخاطر، وأن تقوم بارسال قواتها البرية".
 

وذكّر داود أوغلو، أن حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) لا يمثل جميع الأكراد السوريين، حيث أن هنالك أكراد يقاتلون في صفوف الجيش السوري الحر، كذلك فئات كردية تابعة لـ "الحزب الديمقراطي الكردستاني" الذي أسسه "مصطفى البارزاني" في أربعينيات القرن الماضي.
 

وأشار رئيس الحكومة إلى أن الـ (PYD) تعاون مع النظام السوري طيلة السنوات الثلاثة الماضية، وساعده في عدوانه على النظام السوري، ومارس جميع أنواع الضغوط على الجماعات الكردية الأخرى في سوريا، لذا فإن تقديم أي مساعدات لهذا الحزب يجب أن تكون مدروسة خاصة، وأنه يشترط عدم وصول أعداد كبيرة من قوات البيشمركة إلى مناطقه، ولا يريد أن يقوم بأي تعاون مع الجيش السوري الحر.
 

ونوه داود أوغلو، أن تركيا كانت موافقة منذ البداية على عبور قوات من البيشمركة، والجيش السوري الحر إلى عين العرب، وأن تركيا لن تعترض على وصول قوات أميركية أو غربية إلى المنطقة، في حال أبدت الدول الغربية رغبتها بإرسال قواتها.
 

وأجاب داود أوغلو على سؤال مراسلة "بي بي سي"، حول صحة ما يتردد عن تقديم الأتراك مساعدات لوجستية، ودعم استخباراتي لتنظيم "الدولة الإسلامية" أي داعش، بقوله: "داعش ليست إسلامية، بل إنها تشكل تهديدًا أيديولوجيًا على تركيا والعالم الإسلامي على حد سواء، وتركيا ترى في أي تفسير دوغماتيّ (تعصبي) للإسلام هو مصدر تهديد له، كما أن تركيا تشكل قصة نجاح للديمقراطية، والوحدة الإسلامية". 

اقرأ أيضا 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان