رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

رئيس الصومال: التعديل الوزاري باطل

رئيس الصومال: التعديل الوزاري باطل

شئون دولية

الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود

والحكومة ترد: ولى زمن التعلق بالأشخاص..

رئيس الصومال: التعديل الوزاري باطل

الأناضول 25 أكتوبر 2014 22:53

وصف الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، التعديل الوزاري، الذي أجراه رئيس الوزراء عبد الولي شيخ محمد صباح، السبت، وطال وزيرين ونواب وزراء بأنه "باطل وغير دستوري".


 

من جانبه رد رئيس الوزراء على تصريحات الرئيس بالقول: "زمن التعلق بالأشخاص ولى"، مشيرًا إلى أن العملية السياسية في البلاد تمر بظرف حسّاس.


 

ودعا شيخ محمود، في بيان صحفي صدر في وقت متأخر من مساء السبت، الوزراء الذين شملهم التعديل بعدم الانصياع لهذا التعديل ومزاولة عملهم بشكل طبيعي، مطالبًا جميع موظفي الحكومة والهيئات الأمنية بأداء مهامهم وتعزيز الأمن والاستقرار.


 

واتهم الرئيس الصومالي، في البيان الذي حصلت "الأناضول" على نسخة منه، رئيس وزرائه بعدم احترام الدستور والإقدام على خطوات بشكل انفرادي وبدون العودة إلى رئيس البلاد، مثل تعيين وزراء وإقالة قادة أمنيين وتعيين آخرين.


 

وقال إنه تحمَّل كل هذه التجاوزات التي تكررت لأجل المصلحة العامة، حسب البيان.


 

وأضاف الرئيس: "من المؤسف جدًا أن تأتي خطوات الرئيس الوزراء هذه في وقت تسعى فيه الحكومة إلى إعداد برامج تمكن إلى إعداد انتخابات حرة في عام 2016 وتشكيل ولايات، والانتصارات التي تحققها القوات الصومالية ضد المتطرفين، واستعادة مدن مهمة".


 

ووفق تصريحات أدلى بها وزير الإعلام، مصطفى علمي طحلو، لوسائل إعلام محلية، شمل التعديل الوزاري تبادل وزيري العدالة والثروة الحيوانية منصبيهما، حيث ينتقل وزير العدل والشؤون الدستورية، فارح شيخ عبدالقادر، إلى وزارة الثروة الحيوانية، فيما ينتقل وزير الثروة الحيوانية، سالم عليو يبرو، إلى وزارة العدل.


 

وشمل التعديل الوزاري، تبادل وزيري الدولة في شؤون المالية والخارجية منصبيهما، فأصبح عبد الله محمد نور، وزير دولة في شؤون الخارجية، بدلاً من وزير دولة في شؤون المالية، وأصبح برعي محمد حمزة وزير دولة في شؤون المالية، بدلاً من وزير دولة في شؤون الخارجية.


 

يأتي هذا فيما تم تعيين أربعة نواب لوزراء في الحكومة، وهم عبد الرحمن محمد عثمان، نائبًا لوزير الخارجية، وعبد الله شيخ علي خلعو، نائبًا لوزير المالية، وفهمة أحمد نور، نائبةً لوزير التجارة، ومهد أحمد صلاد، نائبًا لوزير العلاقات العامة.


 

بدوره رد رئيس الوزراء الصومالي، عبد الولى شيخ محمد، على موقف الرئيس من التعديل، بالقول إن العملية السياسية في البلاد تمر بظرف حسّاس، ويجب احترام الدستور وقوانين البلد.


 

وأضاف عبد الولي، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "يجب على مسؤولي الحكومة الفيدرالية حماية الشرعية وأن يؤدوا أعمالهم بروح شجاعة ووطنية".


 

وقال: “زمن التعلق بالأشخاص ولى، والمرحلة الحالية هي فترة إنقاذ الشعب الصومالي".


 

وأشار إلى أن مرحلة الشد والجذب انتهت وأن على أعضاء حكومته يبذلون المزيد من الجهود لإنجاز المهمة الصعبة التي أمامها.


 

وتلوح بوادر أزمة سياسية جديدة في الصومال، البلد الذي أنهكه الصراع بين الجماعات المسلحة، حيث أجرى رئيس الوزراء الصومالي، التعديل الوزاري، دون علم من الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، حسب مصادر مقربة من الرئاسة لـ"الأناضول"، وهو ما من شأنه أن يشعل الخلافات مجددًا بين الطرفين، حيث أن فارح عبد القادر، وزير العدل السابق، مقرب من الرئيس الصومالي، وكان أوكل إليه مهمة إصلاح منظومة العدالة في البلاد.


 

وعارض ذلك في حينه، أمراء حرب سابقين "قادة مليشيات سابقين ونواب حاليين في البرلمان الصومالي"، بجانب عيديد إلكحنف، رئيس المحكمة العليا "أعلى جهة قضائية في البلاد".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان