رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مظاهرات ضد عنف الشرطة في الولايات المتحدة

مظاهرات ضد عنف الشرطة في الولايات المتحدة

شئون دولية

مظاهرات للسود في أمريكا ضد عنف الشرطة

مظاهرات ضد عنف الشرطة في الولايات المتحدة

وكالات 23 أكتوبر 2014 10:04

شهدت أكثر من 70 مدينة في الولايات المتحدة الأمريكية أمس، مظاهرات، احتجاجا على عنف الشرطة تجاه السود واللاتينيين، نظمتها شبكة "Stop Mass Incarceration" (أوقفوا الاحتجاز الجماعي)، في اليوم الوطني للتظاهر الذي يوافق 22 أكتوبر من كل عام.


وفي لوس أنجلوس، حمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها أسماء "مايكل براون" و"إيريك غارنر" و"ديلون تايلور" و"جون كروفورد"، الذين تسبب مقتلهم على يد الشرطة الأمريكية خلال الفترة الماضية بردود فعل غاضبة واسعة، وردد المتظاهرون شعارات معادية لرجال الشرطة.

وألقى متحدثون باسم المنظمين، كلمات خلال المظاهرة، ذكّروا فيها بارتفاع عدد المواطنين الأمريكيين العزل الذين قتلوا على يد الشرطة، مؤكدين أنهم لن يقبلوا باستخدام رجال الشرطة للعنف المفرط.

وينظم اليوم الوطني للتظاهر سنويا في الولايات المتحدة منذ عام 1996، وشهد هذا العام مشاركة كبيرة من المواطنين بسبب انتشار الغضب من حوادث مقتل المواطنين على يد الشرطة التي باتت تستخدم عنفا مفرطا.

وفي نيويورك، نظمت مجموعة تطلق على نفسها "تحالف 22 أكتوبر"، مظاهرة للاعتراض على عنف الشرطة الأمريكية تجاه المواطنين السود، وقال المتحدث باسم المتظاهرين "جامل ميمز"، إن النظام الأمني الأمريكي هو من يتحمل مسؤولية مقتل الشاب الأسود "مايكل براون" على يد رجل شرطة في أغسطس الماضي، مؤكدا أنه لا مستقبل للشباب تحت هذا النظام، ومشيرا إلى أن المتظاهرين يصرخون في وجه هذا النظام قائلين "يكفي".

وكان الشرطي الأبيض "دارين ويلسون" قد قتل الشاب الأسود "مايكل براون" في 9 أغسطس الماضي، بمدينة "فيرجسون" بولاية "ميسوري"، وأكد شهود عيان أن براون كان أعزلا عندما أطلق عليه ويلسون النار، في حين تقول الشرطة، إنه قتل بعدما هاجم شرطيًا، وحاول الاستيلاء على سلاحه.

وتسبب مقتل براون في موجة من المظاهرات الاحتجاجية في أنحاء البلاد، ويطالب المتظاهرون باعتقال ويلسون وبتعيين مدعٍ خاص للتحقيق في الحادثة، ومن المنتظر أن تصدر المحكمة حكمها في قضية براون نهاية الشهر المقبل.

جدير بالذكر أن عدد المواطنين المنحدرين من بلدان أمريكا اللاتينية في الولايات المتحدة ، نحو 10 ملايين، ومن المتوقع أن يرتفع تعدداهم إلي أكثر من الضعف بحلول عام 2050 ليمثل 24 في المئة من مواطني البلاد، أي بما يزيد عن 102 مليون مواطنا، وفقا لمكتب الإحصاء الأمريكي، ويتحدثون اللغة الأسبانية.

 

أقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان