رئيس التحرير: عادل صبري 12:56 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقتل 5 مدنيين على الحدود بين الكاميرون ونيجيريا

مقتل 5 مدنيين على الحدود بين الكاميرون ونيجيريا

شئون دولية

بوكو حرام

في إطلاق صاروخ لبوكو حرام..

مقتل 5 مدنيين على الحدود بين الكاميرون ونيجيريا

الأناضول 07 أكتوبر 2014 19:34

قتل 8 أشخاص جراء إطلاق جماعة "بوكو حرام" صاروخًا من نيجيريا، مستهدفة مدينة "أمكيدي"، كبرى المدن الكاميرونية الواقعة على حدودها مع نيجيريا، وفقًا لمصدر أمني كاميروني.


وفي تصريح للأناضول، قال المصدر، اليوم الثلاثاء، مفضلاً عدم نشر اسمه، إنّ "جميع الضحايا من المدنيين، بينهم 5 نيجيريين و3 كاميرونيين".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحكومتين الكاميرونية والنيجيرية، حول ما ذكره المصدر.

وتشهد المناطق الحدودية، في الآونة الأخيرة، توترًا أمنيًا، جراء الهجمات المتزايدة عليها من قبل "بوكو حرام"، شمالا، ومسلّحين شرقا، حيث قتل، مؤخرا، 10 مسلحين في مواجهات مع قوات الأمن الكاميرونية المتمركزة بمدينة "غاروا- بولاي" (شرق) الواقعة على الحدود مع أفريقيا الوسطى، وفقا لما كشفت عنه، اليوم الثلاثاء، مصادر أمنية للأناضول.

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام قليلة من اندلاع مواجهات بمدينة "فوتوكول" الكاميرونية الواقعة قرب "أمكيدي"، حيث هاجمت عناصر بوكو حرام المدينة الأولى، غير أنهم وجدوا أنفسهم في مواجهة قوات الأمن الكاميرونية، التي قامت بالتصدي لهم، مما أسفر عن مقتل ثلاثين من أفراد المجموعة المسلحة، وفقا لما صرح به للأناضول مصدر أمني آخر.

وتشهد منطقة "فوتوكول" حالة من التوتّر، وذلك منذ القبض، في 23 سبتمبر الماضي، في مدينة "كوسيري" المجاورة لـ"ساغمي"، على 3 أشخاص يرجح انتماؤهم لجماعة "بوكو حرام"، إضافة إلى اكتشاف كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر في أحد منازل الموقوفين، حسبما أفاد به مصدر أمني كاميروني، آنذاك، لوكالة الأناضول.

وقبل أيام قليلة من عملية الاعتقال هذه، تحدّثت بعض المصادر الكاميرونية عن "اختفاء" عمدة "فوتوكول" "محمد موسى"، ورغم أنّ بعض المصادر الأخرى نفت الخبر، لكن مصادر إدارية كاميرونية، ذكرت، في تصريح هاتفي لوكالة الأناضول، أنّ السلطات الكاميرونية أوقفت العمدة "بتهمة التواطؤ مع بوكو حرام".

وكانت منطقة أقصى الشمال الكاميروني، في الآونة الأخيرة، مسرحا لعمليات متواترة شنّتها "بوكو حرام" على المدنيين والجيش الكاميروني.

وفي الأول من سبتمبر الماضي، فتحت عناصر من "بوكو حرام" النار على رتل من الجنود الكاميرونيين، والذين ردّوا بدورهم على الهجوم بإطلاق النار، وأسفر تبادل إطلاق النار بين الجانبين عن مقتل 40 عنصرا من المجموعة المسلّحة.

وضاعفت "بوكو حرام" من عملياتها ضد الكاميرون في الفترة الماضية، وكان آخرها عملية 26 أغسطس الماضي، المتمثلة في تفخيخ عربة على جسر "بايد" الرابط بين الكاميرون ونيجيريا، قبل أن تتمكن فرقة كاميرونية مختصة من إبطال مفعول المتفجرات.

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

وحافظت جماعة "بوكو حرام" على سلمية حملاتها - رغم طابعها المتشدد - ضد ما تصفه بـ"الحكم السيء والفساد"، قبل أن تلجأ عام 2009 إلى العنف، إثر مقتل زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.

 

اقرأ أيضًا:

الجيش النيجيري يقتل العشرات من بوكوحرام في ولاية اداماوا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان