رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجيش النيجيري يقتل العشرات من بوكوحرام في ولاية اداماوا

الجيش النيجيري يقتل العشرات من بوكوحرام في ولاية اداماوا

شئون دولية

بوكو حرام

الجيش النيجيري يقتل العشرات من بوكوحرام في ولاية اداماوا

الأناضول 07 أكتوبر 2014 00:35

قتل العشرات من مسلحي جماعة بوكو حرام في هجوم شنه الجيش النيجيري على مواقع لهم في ولاية اداماوا، شمال شرقي البلاد، حسب مصادر عسكرية وسكان محليين. 

وقال ضابط في الجيش النيجيري مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن "أكثر من 48 مسلحا قتلوا بين يومي الأحد والاثنين عندما حاول زملائنا طرد الإرهابيين من بلدتي ميتشكا وغولاك بولاية اداماوا حيث كانت جماعة بوكوحرام تقوم بتدريبات عسكرية". 

وأضاف: "لقد كانت عملية ناجحة جدا، واستعادة السيطرة على ميتشكا وغولاك باتت قريبة للغاية حيث تتقدم قواتنا في المنطقة".

ومؤخرا، سيطرت جماعة بوكو حرام على بلدات مايدوغوري وميتشكا وغولاك بولاية اداماوا. 

ولم يصدر حتى الساعة أي تعليق من الجيش النيجيري على العمليات في ميتشكا وغولاك، كما لم يتسن لـ"الأناضول" التواصل مع كريس أولوكولادي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع النيجيرية، للحصول على تعقيب منه بشأن ذلك. 

لكن سكان محليين أكدوا أن مسلحي بوكوحرام تكبدوا خسائر ثقيلة في اشتباكات  مع القوات الحكومية  تدور منذ يوم الأحد في ميتشكا.

وقال إبراهيم جوجبا، أحد السكان المحليين في اتصال هاتفي مع "الأناضول": "الكثير من المسلحين سقطوا في القتال الذي دام لعدة ساعات أمس".

وأضاف: "لقد بدأت العمليات صباح يوم الأحد عندما قصفت قوات حكومية من البر والجو مواقع بوكوحرام في ميتشكا". 

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربى حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

وحافظت جماعة "بوكو حرام" على سلمية حملاتها -بالرغم من طابعها المتشدد - ضد ما تصفه بـ"الحكم السيئ والفساد"، قبل أن تلجأ عام 2009 إلى العنف، إثر مقتل زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان