رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأضحى في إثيوبيا.. الصلاة بإستاد العاصمة وصلة الأهل فى القرى

الأضحى في إثيوبيا.. الصلاة بإستاد العاصمة وصلة الأهل فى القرى

شئون دولية

الإثيوبيون ينتهزون فرصة العيد للتواصل مع الأهل

الأضحى في إثيوبيا.. الصلاة بإستاد العاصمة وصلة الأهل فى القرى

الأناضول 03 أكتوبر 2014 18:32

ينتهز سكان المدن الإثيوبية فرصة عيد الأضحى للتواصل الاجتماعى وصلة الأرحام وتعزيز مكانة القرية بالتأكيد على ارتباطهم بها، حيث تشهد الطرق المؤدية إلى الضواحى والقرى يوم "الوقفة" زحاما مروريا غير عادى.


 

جل الأسر والأفراد فى المدن يفضلون أداء صلاة العيد ونهاره فى القرى والأرياف؛ ولا يتخلفون عن الحضور إلى القرى خاصة فى عيد الأضحى.


 

ومع عدم توافر المركبات الكافية لنقل الكم الهائل من الراغبين فى قضاء عطلة العيد فى القرى والأرياف تكتظ محطات انتظار المسافرين، وتكاد أن تتحول فى أيام الأعياد إلى تظاهرات احتجاجية.


 

وفى العاصمة أديس أبابا يشهد إستادها، اليوم الجمعة، "يوم الوقفة"، استعدادات غير عادية واهتمام من قبل بلدية العاصمة، سواء من ناحية نظافة الملعب وإضاءاته لتهيئته كمصلى للعيد.


 

ويحرص المسئولون الحكوميون على الحضور إلى المصلى قبيل صلاة العيد للقيام بمراسم احتفالات العيد التى يشترك فيها رجال الدين والأعيان، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، ويعلن عن احتفالات العيد بكلمة بلدية أديس أبابا؛ وتليها كلمة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية فى إثيوبيا.


 

كما تشهد العاصمة يوم "الوقفة" زحاما ملحوظا فى الأسواق خاصة سوق المواشى؛ والمحلات التجارية التى تشهد هى الأخرى إقبالا غير عادى من المتسوقين لشراء مستلزمات العيد من الملابس؛ والبن؛ وباقى المواد الغذائية الخاصة بالعيد من لحوم وفواكه وغيرها.


 

قومية "قراقى" التى تسكن بجنوب إثيوبيا والغالبية منها تدين الإسلام؛ وتحترف التجارة والزراعة، لها طقوس تميزها فى الأعياد عموما وفى عيد الأضحى على وجه الخصوص.


 

تتوجه الأسر من قومية "قراقى" صغارا وكبارا رجال ونساء إلى القرى لقضاء عطلة العيد مع الأهالى والأسر، وفى اليوم الأول للعيد تتجمع الأسر للتوجه إلى أماكن صلاة العيد مهللة ومكبرة إحياء للسنة النبوية.


 

وبعد انقضاء الصلاة يرجع المصلون بطرق غير التى جاءوا بها إلى المصلى؛ وتبدو فرحة العيد على وجوههم متصافحين ومتعانقين.


 

وتتميز مائدة العيد عند قومية "قراقى" عن غيرها من الموائد بطبق اللحم "النى"، الذى يتم إعداده وتجهيزه بطريقة خاصة (لحم البقر + السمنة + الشطة) أما الخبز المصاحب لهذا اللحم "النى" يتم إعداده من (سيقان الموز).


 

وفى عرف وتقليد قومية "قراقى" فإن ليالى العيد هى ليالى سمر ومرح بين الشباب، ويتم من خلالها التعارف والتقارب، كما يتخلل هذه الأيام إعلان الخطبات والزيجات بين الشباب وكأن العيد موسم أعراس.


 

وبقية المسلمين من الإثيوبيين يشاركون قومية "قراقى" فى قضاء أيام الأعياد بين الأهالى والعشائر فى القرى والأرياف مع الاختلاف البسيط فى الطقوس التقليدية المتبعة كل حسب بيئته وجغرافيته.


 

وتشهد "أيام الأعياد" فى المدن حالة من الارتباك بين الأسر التى تعتمد على الخادمات فى شئون حياتها، حيث تتجه الخادمات إلى القرى لقضاء أيام العيد بين الأهل والعشيرة كبقية السواد الأعظم للإثيوبيين.


 

أما الأسواق فى موسم الأعياد بإثيوبيا تكاد لا تختلف عن كثير من الأسواق سواء على المستوى الإقليمى أو القارى، إلا فيما يتعلق بالمواشى حيث تكون هناك الأسواق فى إثيوبيا معتدلة نسبيا لوفرة المواشى، فإثيوبيا تعتبر الدولة الأولى من حيث وفرة الثروة الحيوانية بالقارة السمراء.


 

ويفضل الإثيوبيون من متوسطى الحال شراء الأضحية بعد صلاة العيد نظرا لنزول الأسعار، حيث يتواصل فى يوم "الوقفة" ارتفاع سعر الأضحية سواء من البقر أو الأغنام، ويصل متوسط سعر البقرة 12 ألف بر إثيوبى(600 دولار)، فيما وصل متوسط سعر الشاة 2700 بر إثيوبى (135 دولارا).

اقرأ أيضا:


 

الأضحى">بالصورالأضحى">.. المحترفون المصريون محرومون من عيد الأضحى

خريطة أفلام العيد على قناة النهار

أفلام العيد... أكشن.. وبلطجة.. وكوميديا.. وهز وسط

بالصور.. مسيرتان بتكبيرات العيد لمعارضى الإسماعيلية

الداخية:ضبط 4 مليون لتر محروقات.. وتأمينات مشددة لصلاة العيد

بالصور.. "حديقة الأسماك" وكر للخفافيش ومقلب للقمامة

بالفيديو.. المصريون فى يوم عرفة: هندعى ربنا يهدى البلد


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان