رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صراع الديمقراطية يحتدم.. هونج كونج تحت قبضة التنين

صراع الديمقراطية يحتدم.. هونج كونج تحت قبضة التنين

شئون دولية

تظاهرات هونج كونج

صراع الديمقراطية يحتدم.. هونج كونج تحت قبضة التنين

وائل مجدي 30 سبتمبر 2014 17:00

احتجاجات ومطالبات بإصلاحات ديمقراطية، يقابلها دعوات حكومية بالتراجع، وإصرار شعبي على الصمود، "هونج كونج الصينية" تقترب من الاشتعال، وترقب دولي يشاهد رد فعل التنين الصيني تجاه تلك التظاهرات، ووعود حكومية بتلبية مطالب المحتجين، وتعديل الانتخابات الرئاسية القادمة، هذا هو حال التنين الصيني الذي تشهد أراضيه احتجاجات هي الأعنف منذ سنوات.


تظاهرات طلابية واسعة، في مدينة هونج كونج، والتي تتمتع بحكم ذاتي، وذلك بعد أن رفضت حكومة بكين مطالب أهالي المدينة باختيار زعيمهم القادم عبر الآليات الديمقراطية عام 2017.


وكانت البداية عندما قامت جماعات طلابية، الأربعاء الماضي، بمسيرات سلمية احتجاجًا على خطة الصين الجديدة بما يخص انتخابات عام 2017 في هونج كونج.

 

ومنذ الجمعة، بدأ أعضاء من جماعة الاحتجاج الطلابية بالدعوة إلى إطلاق حملة “عصيان مدني” في 1 أكتوبر، وهو العيد الوطني لتأسيس الشيوعية في الصين. وبالفعل، بدأ المحتجون يوم الجمعة باحتلال مقدمة الساحة الرئيسة في المدينة أمام مقر حكومة هونج كونج.


وتجمع عشرات الآلاف من الأشخاص، غالبيتهم من الطلاب وتلاميذ الثانوي أمام مقر الحكومة. وهتف المتظاهرون مطالبين باستقالة لونج، وردّدوا الشعارات للمطالبة بانتخابات عامة لرئاسة الإقليم ومباشرة في 2017، وانضمت حركة "أوكيوباي سنترال" المطالبة بإحلال الديمقراطية، إلى التظاهرات.


ونصب المتظاهرون المطالبون بالديمقراطية في هونج كونج، خيمًا أمام مبنى الحكومة وسط المنطقة، معلنين بدء اعتصامهم، وعزمهم على "شل الحياة في المدينة"، لحين الحصول على مزيد من الحريات السياسية من بكين؛ عن طريق العصيان المدني.


وتطالب حركة "أوكوبي سنترال"، الحكومة الصينية، بإجراء إصلاحات ديمقراطية، ومواصلة استشارة السكان المحليين، وإلغاء التعليمات، التي تحدد الإطار العام لانتخابات إدارة "هونج كونج"، المزمع إجراؤها عام (2017).


ودعا "بيني تاي" زعيم الحركة، الرئيس التنفيذي لـ"هونج كونج"، "ليونغ تشون-يينغ"، لتقديم تقرير جديد إلى الحكومة المركزية الصينية، بخصوص إجراء إصلاحات سياسية، تعكس تطلعات شعب "هونج كونج"، محذرا في الوقت نفسه من تصعيد الاحتجاجات في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم.


وأعلن المتظاهرون أنهم لن يغادروا المكان حتى يتم إبعادهم بالقوة، حيث ارتدوا ملابس خاصة ضد الغازات المسيلة للدموع.

 

إنهاء الاعتصام

ومن جانبه، طالب رئيس الحكومة في هونج كونج، لونج شون ينج، اليوم، المتظاهرين بإنهاء احتجاجاتهم على الفور، غير أن الناشطين رفضوا ذلك، وتعهدوا بمواصلة احتلال وسط المدينة، ما لم تمنحهم بكين الإصلاحات السياسية التي وعدت بها.


وهدد زعماء الطلبة بتمديد احتجاجاتهم إذا لم تتحقق مطالبهم باستقالة رئيس حكومة هونج كونج الرئيس التنفيذي ليونج تشون يينج، وسحب إصلاح محدود يتعلق بالانتخابات.


وكانت قد بدأت الشرطة الصينية، صباح اليوم بالانسحاب من بعض الأحياء، في هونج كونج، لتهدئة حدة التوتر مع المتظاهرين، الذين بدأوا عصيانًا مدنيًا يهدف إلى شل أجزاء من المقاطعة.


وأعلنت السلطات أن (41) شخصا جرحوا خلال المواجهات بينهم (12) شرطيًا، مشيرة إلى استمرار إغلاق المدارس في الأحياء، التي يتمركز فيها المتظاهرون، كإجراء أمني احترازي.


تدخل خارجي

ومن جانبها، أعلنت الصين فيما يتعلق بالاحتجاجات المتواصلة في منطقة "هونج كونج"، الواقعة على ساحل الصين الجنوبيّ، أنها تعارض أي تدخلات خارجية في شؤونها.


وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الصينية "هوا تشون ينغ"، أن منطقة هونج كونج تقع تحت السيادة الصينية، مضيفةً: "نحن ضد أي تدخلات خارجية في الشؤون الداخلية للصين".


وشددت المتحدثة على أن بلادها تعارض بشدة أي دعم يُقدم للحركات المدعومة من قوى خارجية كحركة "أوكوبي سنترال"، وأن قضية هونج كونج هي مسألة داخلية للصين وليست خارجية،وأوضحت تشون ينغ أن بلادها تثق بإدارة هونج كونج وتدعمها، ولا تشعر بالقلق حيال مستقبلها.


وكانت قد أثارت تحركات هونج كونج ردود فعل دولية، فدعت لندن إلى بدء محادثات بناءة، كما حثت واشنطن السلطات على ضبط النفس.


وقال الرئيس التايوانى ما يينج-جيو: إننا نفهم تمامًا وندعم مطالب شعب هونج كونج في إجراء انتخابات مباشرة”، مضيفًا: “السلطات الصينية يجب أن تستمع إلى صوت الشعب في هونج كونج وأن تتعامل مع احتجاج عشرات الآلاف من الناس بطريقة سلمية وحذرة”، كما حث “ما”، المتظاهرين في هونج كونج على التعبير عن آرائهم بطرق سلمية.


وشهدت "هونج كونج"، مظاهرات مماثلة في يوليو الماضي، في الذكرى السابعة عشر، لتسليم المملكة المتحدة مستعمرتها السابقة "هونج كونج"، إلى جمهورية الصين الشعبية في (1) يوليو (1997).


وفي أغسطس الماضي، أعلنت بكين عن خطتها للانتخابات في هونج كونج لعام 2017، حيث قرّرت أن تسمح للمواطنين بالتصويت لصالح مرشحهم لمنصب الرئيس التنفيذي، إلا أنها قالت إن على الراغبين بالترشح في الانتخابات أن يحصلوا على الموافقة من قبل لجنة خاصة، وهو ما يشبه تمامًا وجود اللجنة الموالية لبكين حاليًا، والتي تقوم بتعيين الرئيس التنفيذي للإقليم.


مراوغة سياسية

ومن جانبه، قال الدكتور بكر سليم، الباحث في الشأن الآسيوي، إن الحكومة الصينية تتعامل دومًا مع كل التظاهرات والاحتجاجات التي تطالب بإصلاحات سياسية بالعنف، مؤكدًا أن الاحتجاجات الشعبية في هونج كونج قوية، ولكنها ستقابل نفس النهج الصيني.


وأكد سليم لـ مصر العربية، أن الاحتجاجات التي تقودها الطلاب في هونج كونج، لها أصل تاريخي خصوصًا أن الصين وعدت أكثر من مرة بالسماح لهم باختيار رئيسهم، مؤكدا أن بكين لها أجندات خاصة تسعى لتطبيقها، مؤكدًا أن صمتها حيال الأوضاع في بورما واحدة من تلك السياسات.


وأضاف سليم، أنه مع تصاعد حدة المواجهات، وصمود المتظاهين أمام البطش الأمني، ستتعامل بكين مع الوضع بشكل سياسي، وستراوغ المتظاهرين عن طريق إجراء بعض الإصلاحات الداخلية، ثم ستتراجع عنها بعد فض الاعتصام.


وعود الصين

وفي عام 1997، عندما سلمت بريطانيا هونج كونج، وهي واحدة من ممتلكاتها الاستعمارية الماضية، للحكومة الصينية. وكجزءٍ من عملية التسليم، وعدتِ الحكومة الصينية في بكين بالسماح لـهونج كونج بالحفاظ على حقوقها الخاصة واستقلاليتها، وهو الاتفاق الذي يعرف باسم “دولة واحدة ونظامان”.


قضت هونج كونج أكثر من 150 عامًا تحت الحكم البريطاني، وقد أصبحت مركزًا للأثرياء بشكل خرافي وللتجارة. وفي حين أنها لا تتمتع بعد بالديمقراطية الكاملة، إلا أنها لا تزال أكثر حرية وديمقراطية بكثير من بقية الصين.


وكان جزء كبير من هذه الصفقة، هو أنّ الصين وعدت أنه في عام 2017، سيكون من حق المواطنين في هونج كونج انتخاب زعيمهم للمرة الأولى على الإطلاق ديمقراطيًا. وهذا الزعيم، والمعروف باسم الرئيس التنفيذي لهونج كونج، يعين حاليًا من قبل لجنة مؤيدة لبكين، وفي عام 2007، أكدت الحكومة الصينية وعدها بإعطاء هونج كونج هذا الحق في عام 2017.

 

اقرأ أيضًا:

تظاهرات-هونج-كونج-في-20-صورة" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">تظاهرات هونج كونج في 20 صورة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان