رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

غينيا تمنح منظمة الصحة العالمية 2 مليون دولار لمكافحة إيبولا

غينيا تمنح منظمة الصحة العالمية 2 مليون دولار لمكافحة إيبولا

الأناضول 15 سبتمبر 2014 17:44
قررت غينيا الاستوائية منح منظمة الصحة العالمية مليوني دولار؛ لدعم جهودها في مكافحة فيروس إيبولا الذي أودى بحياة 2400 شخص حتى الجمعة الماضي.

وقال رئيس غينيا الاستوائية، تيودور أوبيانغ نغيما مباسوغو، خلال حضوره حفل توزيع جائزة اليونسكو لعلوم الحياة بالعاصمة مالابو، اليوم الإثنين، إن بلاده ستمنح منظمة الصحة العالمية مبلغ 2 مليون دولار لدعم جهودها في مكافحة فيروس إيبولا

وفي شهر أغسطس الماضي، خصصت حكومة غينيا الاستوائية مبلغ 1.2 مليون دولار للوقاية من فيروس إيبولا وعلاجه في حال ظهر في البلاد.

ولم تسجّل غينيا الاستوائية أية إصابة بإيبولا، واقتصر الأمر على الاشتباه في إصابة طبيب فرنسي بإيبولا بعد أن أظهر أعراض المرض وتوفي بمستشفى "باز" في مالابو، وأظهرت التحاليل لاحقا أنه لم يكن يحمل آثار المرض، بحسب بيان حكومي.

ووفقا لأحدث تقارير منظمة الصحة العالمية الجمعة الماضي، فقد أودى فيروس إيبولا بحياة 2400 شخص في غرب أفريقيا، من جملة 4784 إصابة مؤكّدة بالوباء، وذلك منذ ظهوره في فبراير/ شباط الماضي.

وخلال التقرير، دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر إزاء "الانتشار المقلق للفيروس في منطقة الغرب الأفريقي"، داعية المجموعة الدولية إلى القيام بانتدابات إضافية (طواقم صحية) وتوفير معدات طبية قصد مساعدة الدول التي ضرب فيها الفيروس.

و"إيبولا" من الفيروسات الخطيرة، والقاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات من بين المصابين به إلى (90%)، وذلك نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

كما أنه وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم، وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى، والكشف عليهم، من خلال أجهزة متخصصة، لرصد أي علامات لهذا الوباء الخطير.

وكانت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس، بدأت في غينيا في ديسمبر  العام الماضي، وامتدت إلى ليبيريا، ونيجيريا، وسيراليون، ومؤخرا إلى السنغال، والكونغو الديموقراطية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان