رئيس التحرير: عادل صبري 06:47 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاميرون يحذر الأسكتلنديين: إما قفزة في المجهول أو مستقبل أفضل

كاميرون يحذر الأسكتلنديين: إما قفزة في المجهول أو مستقبل أفضل

شئون دولية

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

كاميرون يحذر الأسكتلنديين: إما قفزة في المجهول أو مستقبل أفضل

وكالات 10 سبتمبر 2014 11:18

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأربعاء، الناخبين الاسكتلنديين من "قفزة في المجهول" في حال فوز "النعم" في الاستفتاء المرتقب الأسبوع المقبل حول استقلال إسكتنلدا.

وكتب كاميرون في صحيفة دايلي ميل اليومية، أن "المملكة المتحدة بلد عزيز ومتميز. هذا هو الرهان. لذلك لن نترك أي شكوك لدى الاسكتلنديين: إننا نريد بقوة أن تبقوا، لا نريد أن تتمزق عائلة الأمم هذه"

وأضاف "إن تصدعت المملكة المتحدة فإنها ستتصدع إلى الأبد. لذا فالخيار المطروح أمامكم واضح: قفزة في المجهول مع "النعم" أو مستقبل أفضل لاسكتلندا مع "لا".

وتابع رئيس الوزراء البريطاني المحافظ أنه مع التصويت بـ"لا" سيبقى الاسكتلنديون في الاتحاد، لكن مع صلاحيات معززة لبرلمان "ادنبره" في ما يتعلق بالقروض والضرائب والنفقات.

حملة الترويج بـ"لا"

وتأتي هذه المقالة فيما ينتظر وصول قادة الأحزاب البريطانية الرئيسية اليوم الأربعاء إلى اسكتلندا للقيام بحملة ترويج للتصويت بـ"لا".

وأعلن ديفيد كاميرون والليبرالي الديمقراطي نيك كليغ (حليفه داخل الحكومة) وخصمهما "اد ميليباند" رئيس الحزب العمالي عن زيارتهم لاسكتلندا في اللحظة الأخيرة. والحزب المحافظ بزعامة كاميرون لا يحظى بشعبية كبيرة في اسكتلندا مع مقعد واحد من أصل 59 في برلمان ادنبره، لذلك اعتمد كاميرون موقفاً حذراً أثناء الحملة إلى أن أشار استطلاع للرأي إلى حصول الفريق المؤيد للاستقلال على أعلى نسبة من نوايا التصويت.

وأشارت بعض وسائل الإعلام إلى أن رئيس الحكومة قد يضطر للاستقالة أمام ضغط المنتقدين لحزبه إن فشل في منع اسكتلندا من الانفصال عن الاتحاد.

مشاركة الملكة إليزابيث

ولن تشارك الملكة اليزابيث الثانية في الجدال حول الاستفتاء كما أعلن قصر بكنغهام الثلاثاء.

وهذا التوضيح يأتي في وقت أوردت فيه بعض وسائل الإعلام، أن الملكة قلقة من احتمال تفتت المملكة المتحدة وأن كاميرون قد يطلب من العائلة المالكة التدخل.

لكن متحدثاً باسم قصر بكنغهام لفت إلى أن "الحيادية الدستورية للملكية مبدأ راسخ في ديمقراطيتنا، والملكة أظهرت ذلك طوال حكمها.

 وبموجب هذا المبدأ فان الملك هو فوق السياسة ومن واجب المسؤولين في الحكومة العمل من أجل أن تبقى الحال على ما هي عليه".

وأظهرت استطلاعات للراي مؤخراً تراجعاً كبيراً في نوايا التصويت للوحدويين قياساً إلى الشهر الماضي ما يجعل الفريقين متقاربين.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان