رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأمم المتحدة: طرفا الصراع في العراق يرتكبون فظائع

الأمم المتحدة: طرفا الصراع في العراق يرتكبون فظائع

شئون دولية

نائب المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فلافيا بانسيري

منها إعدام معتقلين وقصف مدنيين

الأمم المتحدة: طرفا الصراع في العراق يرتكبون فظائع

وكالات 01 سبتمبر 2014 10:42

قالت الأمم المتحدة اليوم، إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يرتكبون فظائع بحق الأقليات تصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية. بينما أعدمت قوات الحكومة العراقية معتقلين وقصفت مناطق مدنية في أعمال قد تصل إلى حد جرائم الحرب.


وقالت نائب المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فلافيا بانسيري في افتتاح جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية إن الصراع له تأثير خطير على المدنيين العراقيين خاصة النساء والأطفال.

وأضافت في إشارة إلى جرائم ارتكبها طرفا الصراع أن "الهجمات الممنهجة والمتعمدة قد تصل إلى حد جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية". وأن "هناك أفراداً -من بينهم قادة- مسؤولون عن هذه الأعمال".

وكان العراق دعا إلى عقد هذا الاجتماع الطارئ بدعم من كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة دول عدم الانحياز التي تنتمي إليها إيران والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ويدين مشروع القرار المطروح لدى دبلوماسيو الدول الـ47 الأعضاء في المجلس بشدة "التجاوزات والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان وانتهاك القانون الدولي الإنساني الناجم عن الاعمال الإرهابية" التي يرتكبها المقاتلون الإسلاميون في عدة محافظات عراقية "منذ العاشر من يونيو" تاريخ بداية الهجوم الخاطف الذي شنته الدولة الإسلامية والذيتي "قد تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية". ويحث مشروع القرار كل الأطراف على احترام القانون الدولي وحماية المدنيين وتلبية حاجاتهم بفتح "ممر آمن" أمام العاملين في المجال الإنساني من أجل الوصول الى السكان المتضررين.

ويدعو مشروع القرار "المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لمساعدة العراق على استعادة السلم والاستقرار والأمن في المناطق التي تسيطر عليها الدولية الإسلامية في العراق والشام والمجموعات الموالية لها".

وأخيراً، يدعو المشروع مكتب المفوضية العليا للامم المتحدة لحقوق الإنسان إلى "الإسراع في إرسال بعثة إلى العراق للتحقيق في إشاعات حول انتهاكات وتجاوزات في مجال حقوق الإنسان ارتكبتها الدولة الإسلامية والمجموعات الإرهابية المرتبطة بها والتحقق من وقائع وملابسات" تلك الجرائم كي لا يبقى المسؤولون عنها من دون عقاب.

وإذا تمت الموافقة على القرار سيعرض المحققون نتيجة أعمالهم في الدورة العادية لمجلس حقوق الإنسان (من الثامن إلى 26 سبتمبر ويرفعون تقريراً إلى دورة المجلس الثامنة والعشرين في فبراير ومارس 2015.

ونزح اكثر من 1,6 مليون شخص هربا من اعمال العنف في العراق خلال السنة الجارية منهم 850 الفا خلال اغسطس وفق الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان