رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الأحد 09 ديسمبر 2018 م | 30 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

لليوم الثاني.. حوثيون يتظاهرون بصنعاء لإسقاط الحكومة

لليوم الثاني.. حوثيون يتظاهرون بصنعاء لإسقاط الحكومة

شئون دولية

متظاهرون باليمن ـ أرشيفية

بعد رفع أسعار الوقود

لليوم الثاني.. حوثيون يتظاهرون بصنعاء لإسقاط الحكومة

الأناضول 19 أغسطس 2014 16:06

تظاهر حوثيون، اليوم الثلاثاء، لليوم الثاني على التوالي في العاصمة اليمنية صنعاء؛ للمطالبة بإلغاء رفع أسعار المشتقات النفطية وإسقاط الحكومة.

 

وخرج الحوثيون، عصر اليوم، بتظاهرة انطلقت من ساحة التغيير بصنعاء وجابت عددًا من شوارع العاصمة.

 

وردد المشاركون هتافات مطالبة بإسقاط الحكومة وأخرى مناهضة للرئيس عبد ربه منصور هادي، من بينها: " الشعب يريد إسقاط الحكومة"، و "يا هادي (الرئيس اليمني) احسم أمرك، قسمًا لا ندي غير (نأتي بغيرك)، و"قولوها ثاني مرة .. لا للجرعة (رفع أسعار الوقود) بالمرة".‬، و"‫ارحلوا.. ارحلو قبل ما تتبهدلوا‬‎ (تهانوا)".

 

كما حمل الحوثيون لافتات من بينها: "إسقاط الحكومة واجب وطني" ، و"‫لا للتدخلات الخارجية في إدارة البلاد"‬، مهددين بخيارات قادمة (لم يحددوها) في حالة عدم تغيير الحكومة حتى يوم الجمعة المقبل.
 

وأمس الإثنين، خرج الحوثيون في تظاهرة جابت عددًا من شوارع صنعاء، استجابة لدعوة زعيم جماعة الحوثي الشيعية، عبد الملك الحوثي، أنصاره إلى الخروج في مسيرات بالعاصمة اليمنية صنعاء ومدن أخرى للمطالبة بإسقاط الحكومة.

 

وأمهل الحوثي، في خطاب متلفز بثته قناة "المسيرة" التابعة للجماعة، مساء الأحد، السلطة حتى يوم الجمعة المقبل لإقالة الحكومة، وإلا سيصّعد بـ "بخيارات أخرى" (لم يحددها).

 

وشنّ الحوثي هجوماً حادا على الحكومة، متهماً إياها بـ"الفشل"، ومنح الوعود "الكاذبة" دون أن تحقق منها شيئاً.
 

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت وزارة النفط اليمنية رفع أسعار المشتقات النفطية ليرتفع سعر لتر البنزين بنسبة ٧٥ % والديزل (السولار) بنسبة 90%.

 

وفي وقت سابق اليوم، وصف الرئيس اليمني تصرفات جماعة الحوثي بـ"الطائشة"، متوعدًا باتخاذ إجراءات حازمة وقانونية تجاه من يعبث بالأمن والاستقرار في البلاد.
 

جاء ذلك في اجتماع استثنائي اليوم الثلاثاء لهادي مع كبار مساعديه بالعاصمة صنعاء، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

 

وأدان الاجتماع ما أسماه "التصرفات الخارجة عن النظام والقانون والمتمردة على مخرجات الحوار الوطني الشامل من قبل جماعة الحوثي"، واعتبرها "غير مقبولة لا وطنياً ولا سياسياً وعلى الجميع الاستشعار بالمسئولية الوطنية تجاه هذا الطيشان غير المسؤول".

 

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010)، بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، والقوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

 

وتتخذ جماعة الحوثي الشيعية من محافظة صعده (شمال) مقراً لها منذ السيطرة عليها عام 2011، بعد ست مواجهات مع نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح (2004 -2009) وتوسع نفوذ الجماعة عقب اندلاع ثورة 11 فبراير/شباط 2011، التي أطاحت في العام التالي.
 

وخاضت الجماعة حرباً في محافظة عمران لمجاورة لصعده، انتهت بسيطرتها على المحافظة، التي لا تبعد عن العاصمة صنعاء سوى 50 كم، في الثامن من يوليو الماضي.

 

كما تخوض الجماعة منذ أكثر من أسبوعين مواجهات مع قوات الجيش، المدعومة من القبائل في محافظة الجوف (شمال)، وسبق أن وصلت مواجهات الجماعة إلى مناطق قريبة من صنعاء انتهت باتفاقات برعاية الرئيس عبد ربه منصور هادي.
 

ويُنظر لجماعة الحوثي على أنها امتداد لنظام الحكم الملكي الذي كان موجودا في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر 1962.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان