رئيس التحرير: عادل صبري 07:31 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

التجسس بين الحلفاء.. هل سيوقظ العداوات؟

التجسس بين الحلفاء.. هل سيوقظ العداوات؟

شئون دولية

إدوارد سنودن عميل السي آي إيه السابق

التجسس بين الحلفاء.. هل سيوقظ العداوات؟

عبد الرحمن صيام ، وكالات 17 أغسطس 2014 10:13

يبدو أن غضب برلين على واشنطن بسبب عمليات التجسس سيرتد على برلين بعد الكشف عن عمليات تجسس ألمانية على الولايات المتحدة.

فقد أفادت مجلة "دير شبيجل" الألمانية بأن جهاز الاستخبارات الألماني (بي إن دي) تجسس على تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) وعلى هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية اﻷمريكية السابقة.

 وذكرت المجلة أن الاستخبارات الألمانية لم تتجسس فقط على هيلاري كلينتون إبان توليها حقيبة الخارجية الأمريكية بل إن الأمر تعدّى ذلك إلى وزير الخارجية الأمريكي الحالي جون كيري.

وأضافت "شبيجل" أن محادثة تم اعتراضها من قبل المخابرات اﻷلمانية لكلينتون كانت مع الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان.


وقالت المجلة الأسبوعية إن جهاز الاستخبارات السرية رصد محادثة لكيري "عن طريق الخطأ" في 2013 مشيرة أن كيري كان يناقش التوترات في الشرق الأوسط من خلال اتصال عبر الأقمار الاصطناعية.

وتابعت "دير شبيجل" الألمانية الصادرة غدا الاثنين، إن الحكومة الألمانية اتخذت من تركيا مركزًا رسميًا للاستطلاع منذ عام 2009 وحتى الآن.

ولفتت "شبيجل" إلى أن الحكومة الألمانية تحدد كل أربعة أعوام الأهداف ذات الأولوية لجهاز الاستخبارات الألماني مشيرة أن عدم تجديد نشاط مركز الاستخبارات في تركيا كمنطلق للعمليات لم يتم حتى الآن بسبب تداعيات قضية تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكي (إن إس ايه) على ألمانيا.

ولم تصدر أية ردود أفعال، حتى الساعة، من تركيا أو الولايات المتحدة تجاه ألمانيا بعد الكشف عن عمليات التجسس.

وتوترت العلاقات بين ألمانيا والولايات المتحدة بشكل كبير بعد أن كشف عميل الاستخبارات الأمريكي السابق إدوارد سنودن العام الماضي عن أن واشنطن أجرت عمليات تجسس واسعة في ألمانيا من بينها التجسس على مكالمات المستشارة أنجيلا ميركل الهاتفية.

وتكشفت المسألة مرة أخرى الشهر الماضي عندما جرى الكشف عن عميلين ألمانيين مزدوجين يعملان لحساب الاستخبارات الأمريكية سرّبا 30 ألف وثيقة سرية لسي آي إيه.

وكانت الحكومة الألمانية قد أمرت بطرد مسئول وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في برلين ردًا على حالتي تجسس مزعومتين من جانب الولايات المتحدة.

وبرر مدير المخابرات الوطنية الأمريكة، جيمس كلابر، في وقت سابق، عمليات التجسس على زعماء أجانب بأنه "مبدأ أساسي" في العمليات الاستخباراتية.

وخلال جلسة استماع أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي بعد الكشف عن قيام واشنطن بعمليات تجسس واسعة النطاق، قال كلابر كما نقوم بعمليات تجسس ضد زعماء أجانب تقوم أجهزة استخبارات تابعة لدول حليفة بالتجسس على زعماء الولايات المتحدة وأجهزتها الاستخباراتية.


 

اقرأ أيضا:


 

سنودن-واشنطن-تطور-برنامجاً-لمنع-الهجمات-الإلكترونية">سنودن: سنودن-واشنطن-تطور-برنامجاً-لمنع-الهجمات-الإلكترونية">واشنطن تطور برنامجاً لمنع الهجمات الإلكترونية

سنودن">واشنطن تخشى من وجود مسرب معلومات جديد بخلاف سنودن

ألمانيا-لبحث-قضايا-التجسس">أوباما يرسل مساعديه لألمانيا لبحث قضايا التجسس

الجارديان وواشنطن بوست تتقاسمان جائزة بوليتزر للصحافة

مؤسس ويكيليكس: لا أضمن محاكمة عادلة في السويد


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان