رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حلم انخفاض فاتورة الكهرباء يتحقق في أوروجواي

حلم انخفاض فاتورة الكهرباء يتحقق في أوروجواي

شئون دولية

استغلا الطاقة الشمسية في أوروجواي

بالصور..

حلم انخفاض فاتورة الكهرباء يتحقق في أوروجواي

اسبانيا - عبدالسلام باشا 02 أغسطس 2014 16:45

حلم انخفاض فاتورة الكهرباء لم يعد وهما، فقد استطاعت أوروجواي الوصول لهذه النتيجة بعد أن اعتمدت على مصادر الطاقة المتجددة في توليد 84% من استهلاك الكهرباء. وخلال شهر أغسطس سوف تصل فواتير الكهرباء بقيمة أقل، تتراوح بين 5% و6% للمنازل والأنشطة التجارية.

وبينما تصل نسبة الاعتماد على الطاقة المتجددة في العالم إلى 17% فإنها وصلت هذا العام إلى 84% في أوروجواي، وهو البلد الذي انهار اقتصاده تماما في 2001. الجدير بالذكر أن أوروجواي لا يوجد بها بترول أو غاز وقامت في العام الماضي باستيراد 50% من احتياجاتها في الطاقة من جارتها الأرجنتين. لكن عملهم على تغيير منظومة الطاقة خلال السنوات العشر الأخيرة، لينوعوا المصادر، ما بين الطاقة الشمسية والطاقة المولدة من الرياح والأمطار وحرق المخلفات الزراعية. لكن اعتمادهم الأساسي على طاقة الرياح، لأنه مستدام طوال العام، على عكس الأمطار التي تستخدم مياهها في تحريك مولدات كهرباء عملاقة، لكنها غير مستقرة.

وكانت واردات الطاقة حجر عثرة في النمو الاقتصادي للبلد المواقع في جنوب أمريكا اللاتينية، حيث كانت تستهلك الكثير من احتياطي النقد الأجنبي، فضلا عن العبء الواقع على العائلات الفقيرة. وكانت نسبة فواتير الكهرباء تصل إلى 13% من دخل العائلات في أوروجواي، التي يحصل ثلث العاملين فيها على الحد الأدنى للأجور (حوالي 400 دولار شهريا). ولهذا كانت الكثير من العائلات الفقيرة لا تستخدم وسائل التدفئة في الشتاء، فضلا عن عدم استخدامها في المدارس والجامعات والمكاتب الحكومية.

وتعتبر مسألة الطاقة أمن قومي في أوروجواي، لهذا تم الاتفاق منذ عام 2008 بين الأحزاب السياسية المضى قدما في تنفيذ هذا المشروع وتخصيص 3% من الناتج الداخلى له. وتقوم الشركات الاسبانية، صاحبة الخبرة الكبيرة في تصنيع واستخدام مولدات الكهرباء من طاقة الرياح بتنفيذ معظم مشروعات الطاقة المتجددة في أوروجواي. وقامت ببناء 25 مولدا كهربائيا بتكلفة 100 مليون دولار. ومن المتوقع بناء عدد مماثل خلال السنوات القادمة. وبهذا يمكن أن تستغني أوروجواي عن استيراد النفط بعد عشر سنوات، حيث يوجد مشروع طموح لاستخدام السيارات الكهربائية. وكانت شركة باناسونيك اليابانية قد افتتحت بالأمس بالشراكة مع شركة أمريكية أكبر مصنع في العالم لتصنيع بطاريات السيارات. ومن المنتظر أن يصل انتاجه السنوي إلى نصف مليون بطارية بحلول 2020.

وسوف يساعد استخدام الموارد المتجددة للطاقة على الحفاظ على البيئة في أوروجواي، فضلا عن وصولها للاكتفاء الذاتي من الطاقة وطرح فكرة تصدير الفائض إلى الدول المجاورة مثل البرازيل والأرجنتين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان