رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

العيد في الأردن.. تبادل التعازي بشهداء غزة

العيد في الأردن.. تبادل التعازي بشهداء غزة

شئون دولية

قصف غزة َ

العيد في الأردن.. تبادل التعازي بشهداء غزة

29 يوليو 2014 15:11

"عيد.. بأي حال عدت يا عيد".. هو بيت شعر معروف ردده سوريون خلال السنوات الثلاث الماضية، وقبلهم العراقيون واليوم يسود ترديده في مجالس معظم الأردنيين بعد أن ألقت أجواء الحرب وروائح الدم التي تفوح في المنطقة وخاصة في غزة، بظلالها على أجواء العيد في البلاد التي تحيط بها الأزمات والحروب من شتى الجهات.

تلك الأجواء عاشها معظم الأردنيين، منذ قبل العيد وبدءا من شراء حاجيات الاحتفال بعيد الفطر، والذي كان ليس كعادته كل عام، وكذلك المرافق الترفيهية التي يقبل عليها الأطفال بكثافة أيام العيد غابت عنها بهجة مرتاديها وجزء كبير منهم، حيث كانوا يحرصون على صرف "العيديات"، وهو مبلغ من المال يقدمه رب الأسرة لأطفاله وأفراد أسرته بمناسبة العيد كل حسب وضعه المادي، لشراء كل ما يحبون شراءه من ألعاب أو تناوله من طعام أو شراب.

 

فعلى غير العادة، بدت "واجمة" وجوه الأردنيين في عيد الفطر، الذي ظل على الدوام يوصف بـ "السعيد"، فثمة حرقة وألم، وشعور بالخذلان والتقصير، يعيشه مواطنو الدولة الجارة لفلسطين التي تشن إسرائيل حرباً على قطاع غزة فيها منذ السابع من الشهر الجاري.

 

أحاديث مجالس العيد التي رافقت عيد الفطر في الأردن، كانت معظمها مرتبطة بغزة والمأساة التي يعيشها سكانها جراء "العدوان الإسرائيلي البربري والهمجي الذي تشهده"، على حد وصف السبعيني، أبو مشهور.

 

أبو مشهور البدوي، يضنيه ما يحدث في غزة، فلم يتوان أن يذكر أمام ضيوفه، في ثاني أيام العيد، أمنيته بـ "محاربة العدو الإسرائيلي"، رافضا ترديد ما اعتاده الأردنيون في مثل هذه الأيام من عبارات البهجة والسرور، مكتفيا بالقول: "عظم الله أجركم"، وهي العبارة الأوسع انتشارًا في الأوساط الشعبية الأردنية خلال هذا العيد.

 

حديث أبو مشهور، لوكالة الأناضول، يعكس هبة شعبية في محافظة مادبا، (جنوبي العاصمة الأردنية عمان، حوالي 35 كلم) لغزة، حيث اكتفت أسر أردنية بتقديم القهوة السادة إلى جانب التمر، في احتجاج على استمرار الحرب على غزة وسط تواطؤ وتخاذل من الأنظمة العربية على الجرح الفلسطيني.

 

في الأردن، كلما ابتعدت عن العاصمة عمان، واقتربت من المحافظات والأطراف، تباعد بينك وبين أجندات السياسيين والتصقت أكثر مع غزة.. هناك حيث البساطة ترفض "التدجين (الترويض)" السياسي، والانصياع الرسمي، وتعلي من شأن المقاومة على ما سواها.

 

يتساءل أبو مشهور كيف لنا كأردنيين أن نعيش فرحة العيد وسط استمرار حالة النزف في غزة، حيث الجميع ينشغل في انتشال أشلاء وجثث الأطفال، من تحت ركام منازل هدّمت بالكامل بنفط عربي.

 

ويضيف الحاج الأردني بصوت متحشرج وعين توشك على الدمع "كان من الممكن أن يحمل أطفال غزة ألعابهم ويرقصون بهجة بالعيد، وسط حديث الأمهات عن كعك العيد (نوع من الحلوى تصنع في أعياد المسلمين في الشرق الأوسط".

 

وشهدت الأسواق الأردنية خلال ليلة وأول أيام عيد الفطر اقبالا متواضعا من قبل المواطنين لشراء ملابس وحاجيات العيد، في حين رفض عدد كبير من الأردنيين الاحتفال بالعيد وأهالي قطاع غزة وسوريا والعراق يعانون ظروفا صعبة.

 

وقال تجار ملابس في العاصمة عمان: إن الطلب على الألبسة ارتفع آخر أيام رمضان بشكل بسيط، مبينين أن المبيعات أقل بكثير خلال ذات الفترة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

وأشار تجار بينهم محمد أبو عون، صاحب محل للملابس في عمان، إلى أن تراجع الطلب في الأسواق يعود إلى عدة أسباب أهمها ارتفاع الأسعار وتدني الرواتب، علاوة على الأوضاع الإقليمية المحيطة وخصوصا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والثورة في سوريا والعراق.

 

الأناضول تجولت في العاصمة الأردنية عمان ورصدت إقبال المواطنين على الأسواق ليلة وأول أيام العيد لشراء مختلف الاحتياجات من ملابس وقهوة وحلويات، غير أن العديد منهم أكدوا عدم نيتهم الاحتفال بالعيد كما كان سابقا، والاكتفاء بصلة الرحم وزيارة الجيران والمعارف.

 

وقال محمد أبو لوز، متسوق في جبل الحسين، وسط عمان، إنه جاء للترويح عن نفسه والتجول في الأسواق لأن هذا الوقت يعتبر مميزا حيث تعج مختلف المحال التجارية والشوارع بالمواطنين وهو أمر لا يتكرر إلا في الأعياد.

 

وفي حديث لوكالة الأناضول أضاف: "لم أشتر ملابس جديدة لي ولزوجتي بسبب الأوضاع العامة والتنكيل الذي تمارسه سلطات الاحتلال الصهيوني بأهلنا في قطاع غزة من جهة، وما يعانيه إخوتنا أيضا في سوريا من سنوات في ظل الصراع الدائر هناك"، مشيرا إلى أنه لم يحرم أطفاله من ملابس العيد لصغر سنهم وجهلهم بما يدور حولهم.

 

عامر المرايات يصطحب زوجته وطفله الوحيد في نفس السوق بحثا عن ملابس تناسبهم، غير أنه أكد أن هذا العيد يمر على المسلمين وقلوبهم أثقلت بالجراح على الانتهاكات التي تمارس بحق أبنائهم في مختلف الأماكن.

 

وقال مواطنون آخرون إنهم اضطروا لشراء بعض الاحتياجات الأساسية للعيد وترك أخرى بسبب ارتفاع الأسعار وعدم كفاية رواتبهم لشراء جميع الحاجات.

 

من جهته، قال الباحث الاجتماعي والأستاذ بجامعة اليرموك الأردنية سابقا، صلاح الروسان إن "ما يراه المواطن في قطاع غزة من قتل واهانة للمسلمين وقتل في سوريا والعراق ومختلف بلاد المسلمين يجب أن يترك أثرا كبيرا في نفوسهم".

 

واضاف "ما حدث من ضعف في حركة التجارة شيئا متوقعا للجميع فلا يعقل أن تقبل النفس البشرية بالاحتفال وأشقائها تنتهك حياتهم".

 

وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، يشن الجيش الإسرائيلي حربا على القطاع منذ 7 يوليو الجاري أسقطت أكثر من 1100 شهيد فلسطيني، و7 آلاف جريح، بينهم 260 طفلا بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

 

بينما قتل 53 عسكريًا إسرائيليًا و3 مدنيين إسرائيليين، حسب الرواية الإسرائيلية، فيما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، إنها قتلت 110 جنود إسرائيليين وأسرت آخر.

اقرأ أيضا:

اﻷردن-يبحث-مع-مسؤولين-عرب-وغربيين-الحرب-الإسرائيلية-على-غزة">اﻷردن يبحث مع مسؤولين عرب وغربيين الحرب الإسرائيلية على غزة

مصدر أمني: التحرش ثاني أيام العيد زاد بنسبة 90%

نشطاء: الإقبال تاريخي يافندم

شواطئ الإسماعيلية.. كامل العدد

رأس البر.. مصيف الغلابة يغتال فرحة البسطاء بالعيد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان