رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إفطار مسلمي بانغي طوال رمضان.. بدون لحوم وكهرباء

إفطار مسلمي بانغي طوال رمضان.. بدون لحوم وكهرباء

شئون دولية

صورة أرشيفية لأحداث أفريقيا الوسطى

إفطار مسلمي بانغي طوال رمضان.. بدون لحوم وكهرباء

الأناضول 27 يوليو 2014 14:54

لم يمر رمضان هذا العام على مسلمي إفريقيا الوسطى المحاصرين منذ نحو 7 أشهر في حي الكيلومتر 5 شهر رمضان الكريم كما سابقيه، العديد منهم فقدوا ذويه وهم لا يتمكنون حتى من الخروج للتزود بالغذاء خشية تعرض الأنتي بالاكا (ميليشيات مسيحية) لهم بالأذى.

 

قائمة  طعام الإفطار، تعيد نفسها برتابة في كل يوم: بعض أوراق "المانيوك (طبق شعبي في البلاد) وبعض الخيار والطماطم والأرز والحليب، ومن النادر جدا أن يحتوي الطبق بعض اللحوم أو الدجاج.

 

يبدأ مسلمو بانغي كما غيرهم عبر العالم إفطارهم بتناول بعض التمرات، ومن ثم يشربون كؤوس الشاي أو القهوة.

في بانغي، لا يفصل موعد صلاة العشاء عن صلاة المغرب سوى حوالي ساعة، هي بالكاد تكفي لتناول فطور خفيف، قبل الخروج إلى المسجد لأداء صلاة العشاء والتراويح، ومن ثم العودة إلى المنزل لتناول وجبة خفيفة.


المسلمون الذين استقروا من المسجد قسراً يعيشون في أوضاع مزرية حيث أن تناول الطعام يجري في الظلام للانقطاعات المتكررة للنور الكهربائي.

 

تصدح أبواق المسجد بالأذان، وبعدها ببرهة، يتكفل بعض الأطفال بتوزيع الأكل على أشد المتواجدين على عين المكان حاجةً.

 

في الأثناء، تدب الحركة عند باعة الشاي والدجاج الشوي على طول الطريق الرئيسية لحي الكيلومتر 5 .

 

"عبو" أحد المسلمين اللاجئين إلى مسجد "عتيق" رفقة والده الذي يحمل أصولا كاميرونية، يعد وجبة الإفطار المتكونة من الخيار و بعض التوابل بالإضافة إلى طبق من الحساء، لن يزيد عليها سوى حبة من الطماطم ما بين الإفطار والسحور.

 

"عبو" لا يتذكر بالتحديد آخر مرة تذوق فيها طعم اللحم. عند الشارع، يجتمع بعض الشبان أمام المسجد، يقضمون بعضا من الموز ويحتسون الشاي، مع وجبة بالكاد تسد رمق يوم صوم بأكمله. 

 

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان