رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تمديد المفاوضات حول الملف النووي الإيراني

تمديد المفاوضات حول الملف النووي الإيراني

شئون دولية

المباحثات النووية الايرانية

تمديد المفاوضات حول الملف النووي الإيراني

وكالات 19 يوليو 2014 08:27

اتفقت ايران والدول الكبرى مساء الجمعة في فيينا على تمديد مهلة المفاوضات الجارية للتوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني إلى 24 نوفمبر المقبل، أي أربعة أشهر إضافية.


وفي الوقت نفسه، أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الولايات المتحدة وافقت على الإفراج عن 2,8 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة لديها، وذلك مقابل تحويل إيران قسماً من مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 % الى وقود.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون في بيان مشترك "مع أننا حققنا تقدماً ملموساً في بعض المجالات وعملنا معاً على نص ،ما زالت هناك خلافات كبيرة حول بعض المواضيع الأساسية".

وأكدت إيران ومجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إضافة إلى المانيا) في البيان تصميمها على التوصل إلى اتفاق نهائي "في أسرع وقت ممكن".

وتريد الأسرة الدولية ضمانات للطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع للعقوبات عن الجمهورية الإسلامية التي تؤكد باستمرار أنها لا تريد امتلاك سلاح ذري.

ووقع الجانبان في نوفمبر الماضي اتفاقاً مرحلياً في جنيف ينص على أن تجمد طهران نشاطاتها النووية مقابل رفع جزئي (يشمل سبعة مليارات دولار) للعقوبات التي تؤثر بشدة على الاقتصاد الإيراني.

كما يقضي هذا النص بالتوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 20 يوليو (تموز).

تقدم ملموس


وقال كيري "من الواضح أننا أنجزنا تقدماً ملموساً في مفاوضات لكن ما زالت هناك خلافات جوهرية في بعض المجالات".

وبعد ست جولات من المفاوضات جرت بعد التوصل إلى الاتفاق المرحلي، يبدو أن الجانبين نجحا في تقريب مواقفهما حول بعض النقاط وخصوصاً حول مفاعل أراك للمياه الثقيلة الذي يمكن أن ينتج البلوتونيوم وحول زيادة زيارات تفتيش المواقع النووية الإيرانية.

وأوضح كيري أن الخلافات تتركز حول مسألة ما إذا كانت إيران ستحتفظ بقدراتها على تخصيب اليورانيوم الذي يستخدم في إنتاج الطاقة الكهربائية إذا ما خصب إلى مستويات متدنية. أما اذا تم تخصيبه الى مستويات مرتفعة فيمكن حينئذ استخدامه في إنتاج قنبلة ذرية. وفي صلب هذه المسألة عدد أجهزة الطرد المركزي التي تسمح بتخصيب اليورانيوم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إن "هذه المسألة ذات أهمية حاسمة للاتفاق النهائي برمته". وأضاف أن "إدارة ظهرنا قبل الأوان للجهود الدبلوماسية في الوقت الذي تم فيه تحقيق تقدم كبير، يعني أننا نحرم أنفسنا من القدرة على بلوغ أهدافنا بطريقة سلمية"، مؤكداً أنه لهذا السبب تقرر تمديد المفاوضات أربعة أشهر.

وتابع كيري "قلنا بشكل واضح إن عدم وجود اتفاق افضل من اتفاق سيء والامكانية الواقعية جداً للتوصل إلى اتفاق جيد يحقق أهدافنا يتطلب منها العمل لوقت أطول".

لهذا السبب قرر الجانبان تمديد المفاوضات أربعة اشهر أخرى.

وكانت الولايات المتحدة وإيران ألمحتا في بداية الأسبوع إلى إمكان إرجاء مهلة العشرين من يوليو بعد مشاورات كثيفة جرت في فيينا بين كيري وظريف.

وأكد مسؤولون عدة في الإدارة الأمريكية من جديد معارضتهم لفرض عقوبات جديدة على إيران معتبرين أنه يجب إفساح المجال الكامل للدبلوماسية.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض جوش ارنست في بيان السبت "طبقنا بشكل صارم نظام العقوبات القائم وسنواصل ذلك طوال فترة التمديد".
وأضاف "لن نقبل بأي شىء آخر سوى قرار شامل يحقق أهدافنا، لذلك من الضروري مواصلة المفاوضات". 

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان