رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إسرائيل تعاني أزمة معلومات في غزة

إسرائيل تعاني أزمة معلومات في غزة

شئون دولية

نتنياهو مع قادة الجيش الاسرائيلى

إسرائيل تعاني أزمة معلومات في غزة

الاناضول 14 يوليو 2014 09:28

لم تجد إسرائيل أمامها سوى تدمير البيوت على رؤوس ساكنيها، وقتل النساء والأطفال لتعويض ما خططت له من "بنك أهداف"، في عمليتها العسكرية المتواصلة لليوم السابع على قطاع غزة، بعد نجاح المقاومة في القضاء على شبكة واسعة من العملاء والمتخابرين، وتنظيم صفوفها بشكل أمني و سري فائق، حسبما يرى مراقبون فلسطينيون.

ولم تتمكن إسرائيل حتى اللحظة من اقتناص أي "صيد ثمين"، يتمثل في اغتيال كبار قادة المقاومة السياسيين أو العسكريين، لأّن المقاومة في قطاع غزة استطاعت أن تبني منظومة أمنيّة سريّة قوية كما يرى "عبد الستار قاسم"، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني.

وقال قاسم (أستاذ العلوم السياسية السابق في جامعة النجاح بمدينة نابلس شمال الضفة) في تصريحات لوكالة الأناضول، إنّ المقاومة في قطاع غزة، وتحديدا كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس، نجحت في بناء منظومة أمنيّة قوية متطورة.

 

وتابع:" في المواجهات السابقة بين المقاومة وإسرائيل، كانت الأخيرة تستهدف كبار القادة على الصعيد العسكري والسياسي بسهولة تامة، ولكن في هذه الحرب، المقاومة تقدم دروسا عظيمة، وواضح أنها استفادت من كل التجارب السابقة، في تنظيم صفوفها، وحمايتها من أي اختراق".

ويؤكد قاسم، أن كتائب القسام، برفقة فصائل المقاومة استطاعت خلال الأشهر والسنوات الماضية من القضاء على شبكة واسعة من العملاء والمتخابرين مع إسرائيل، وهو ما دفعها لتدمير البيوت، والقتل بعشوائية.

ويشن سلاح الجو الإسرائيلي، منذ مساء الاثنين الماضي 7 يوليو، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم «الجرف الصامد».

وتسببت العملية العسكرية ذاتها في استشهاد أكثر من 172 فلسطينيا وجرح 1260 آخرين، حتى صباح اليوم.

 

ويؤكد قاسم أن إسرائيل لم تتمكن حتى اللحظة من استهداف مستودعات أسلحتها، وذخيرتها، وأماكن تواجدها، إضافة إلى تمكنها من حماية قادتها.

واستدرك بالقول:" وهذا إنجاز كبير، يدل على أن معركة المقاومة مع إسرائيل، تفوقت في البعد الأمني والاستخباراتي".

ويكشف موقع فلسطيني مختص بالشؤون الأمنية، عن إلقاء الأجهزة الأمنية التابعة لفصائل المقاومة بغزة القبض على عدد من المتخابرين مع إسرائيل في الأيام القليلة الماضية.

 

ويقول موقع "المجد" الأمني، المعروف بقربه من الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس، إن الأجهزة الأمنية التابعة لفصائل المقاومة بغزة، تتصدى بقوة لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك)، وتقوم بردع المخابرين أولا بأول، وإيلام المخابرات الإسرائيلية عبر تسريع الاقتصاص من عملاءها في القطاع.

ويتفق وليد المدلل، رئيس مركز الدراسات السياسية والتنموية في غزة (مركز بحثي غير حكومي)، مع الدكتور قاسم، في أن الجيش الإسرائيلي لم ينجح حتى الآن في الظفر بصيد ثمين سواء كان على المستوى العسكري أو السياسي في حركة حماس، وهو ما يعد انتصارا لأمن المقاومة.

 

وقال المدلل، في تصريحات لوكالة الأناضول إنّ إسرائيل تقوم بإعادة قصف وتدمير ذات الأهداف، وتستهدف الأطفال والنساء والأراضي الزراعية والشقق السكينة.

وتابع:" هذا الفشل الإسرائيلي، في تقدير أماكن تواجد المقاومة سواء بشكل سياسي، أو عسكري دليل كبير على تطور عمل المقاومة الأمني، والسري".

وأشار المدلل إلى أن وزارة الداخلية في قطاع غزة، والتي كانت تديرها حركة حماس قبل أن تسلم الحكم لحكومة التوافق الوطني في الثاني من يونيو الماضي نجحت في العمل وبقوة ضد المتعاونين مع إسرائيل، وأعدمت واعتقلت العشرات منهم.

وتابع:" إسرائيل تقف عاجزة عن امتلاك أي معلومة حول قدرات المقاومة وعتادها العسكري ونوعيته، وهو ما يكشف تخبط القرارات السياسية الإسرائيلية فعلى الأرض، لا ثمة أهداف واضحة لهم سوى مواصلة ضرب المدنيين، وما هو واضح".

ويؤكد "مخيمر أبو سعدة" أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر بغزة أن السلوك الإسرائيلي على الأرض، خلال هذه المعركة يكشف عن تراجع كبير لقدرة أجهزة إسرائيل الاستخبارية، مقابل تطور نوعي للمقاومة.

وأضاف أبو سعدة في تصريحات لوكالة الأناضول:" في كل مواجهة كانت إسرائيل على الفور، تقتنص عددا من قادة المقاومة، الآن يبدو الأمر صعبا، فهي غير قادرة على الوصول لأي هدف سواء سياسي أو عسكري".

وأكد أن حالة الإرباك في ضرب إسرائيل للمدنيين من الأطفال والنساء دليل على نجاح المقاومة في متابعة ملف العملاء.

وكانت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، قد أطلقت أكثر من مرة الحملة الوطنية للقضاء على التخابر.

ويرى أبو سعدة، أن المقاومة تسجل انتصارا قويا في هذا المجال، إذ تبني منظومة سرية لحماية قادتها، وأماكن تواجد منظومتها الصاروخية.

واستدرك:" يبدو الأمر وكأنه معركة استخباراتية، تحاول المقاومة أن تمضي فيها بعيدا دون أن تُمكن إسرائيل من استهداف أي قائد، أو أي صيد ثمين".

ونشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، الأربعاء الماضي، صورة لستة من قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وجناحها العسكري كتائب القسام تحت عنوان، "بنك الأهداف المطلوب تصفيتها".

ويظهر في الصورة كلا إسماعيل هنية، وعضوي المكتب السياسي لحماس، يحيى السنوار وروحي مشتهى، وقادة المجلس العسكري لكتائب القسام، محمد ضيف، ورائد العطار، ومروان عيسى.

 

وقالت الصحيفة إن هنية، يمثل رئيس المكتب السياسي لحماس في القطاع، والشخصية الأبرز فيها بعد اغتيال مؤسسيها، الرنتيسي وأحمد ياسين.

ويختفي قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في قطاع غزة عن الأنظار تخوفا من التهديدات الإسرائيلية باغتيالهم.

وعلمت وكالة الأناضول من مصدر مقرب من حركة "حماس"، أن إجراءات أمنيّة مشددة اتخذها قادة الحركة، تحسبا للتهديدات الإسرائيلية باغتيالهم بدعوى الرد على إطلاق صواريخ من غزة على حيفا وتل أبيب والمدن الإسرائيلية.

 

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن الحركة منعت تحركات أبرز قادتها وفي مقدمتهم إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وأعضاء المكتب السياسي للحركة (محمود الزهار وخليل الحية، وغيرهم من القادة).

وأشار المصدر إلى أن قادة الحركة، غيّروا أماكن مبيتهم وتواجدهم، إضافة إلى عدم ردهم على هواتفهم المحمولة.

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان