رئيس التحرير: عادل صبري 07:18 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ديمقراطية كيري في أفريقيا ..حرة وشفافة وعادلة

ديمقراطية كيري في أفريقيا ..حرة وشفافة وعادلة

شئون دولية

وزير الخارجية الأمريكي جون كيرى

ديمقراطية كيري في أفريقيا ..حرة وشفافة وعادلة

الأناضول 04 مايو 2014 20:53

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أن بلاده تعتقد أن جميع الانتخابات الرئاسية والتشريعية، المقرر إجراؤها في القارة الأفريقية حتى عام 2016، "يجب أن تكون حرة وشفافة وعادلة ومتوافقة مع المسار الدستوري لكل دولة".

ففي مؤتمر صحفي بكنشاسا، اليوم الأحد، عقب لقائه مع الرئيس الكونغولي، جوزيف كابيلا، قال كيري: "انطلاقا من اليوم وحتى عام 2016، سيجرى 15 انتخابًا رئاسيًا على تراب القارة الأفريقية و30 انتخابًا تشريعًا، والولايات المتحدة تعتقد أن جميع هذه الانتخابات يجب أن تكون حرة وشفافة وعادلة ومتوافقة مع المسار الدستوري لكل دولة".

 

ومضى قائلا إن واشنطن ستدعم "الانتخابات القادمة في الكونغو الديمقراطية بـ30 مليون دولار لضمان شفافيتها ومصداقيتها.. وهي المساهمة الأكبر للوكالة الأمريكية للتنمية .

 

والوكالة الأمريكية للتنمية، تأسست عام 1961، وهي وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الفيدرالية، ومسؤولة في المقام الأول عن إدارة المساعدات الخارجية المقدمة للمدنيين.

 

وأضاف كيري أن الوكالة ستقدم مساعدات للكونغو تبلغ 1.2 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة، لـ"دعم المؤسسات الكونغولية والمساهمة في التنمية الاجتماعية".

 

واعتبر أن "الرئيس كابيلا يمتلك فرصة وضع البلاد على طريق الديمقراطية المستقرة.. وهذا المسار ينبغي تعزيزه".

 

ولفت كيري إلى الجدل القائم حول اعتزام كابيلا الترشح لفترة رئاسية جديدة.

وخلف جوزيف كابيلا أباه لوران ديزيريه كابيلا فى حكم البلاد عام 2001، وتم انتخابه فى 2006 رئيسا عبر أول انتخابات حرة فى الكونغو المستقلة، ثم فاز بالرئاسة لخمس سنوات أخرى عام 2011، فى انتخابات احتجت عليها المعارضة والمجتمع الدولي.

 

ويحظر الدستور الكونغولي على كابيلا الترشح لولاية جديدة في الانتخابات المقررة عام 2016، ويردد عدد من المعارضين أنه يريد تعديل الدستور ليبقى في السلطة.

 

وقال كيري في المؤتمر الصحفي إن بلاده "تحترم مبدأ تحديد الولايات الرئاسية منذ قرون وتشجع البلدان الأخرى على القيام بالأمر نفسه.. الولايات المتحدة تعتقد أن بلداً ما يكتسب قوة أكبر عندما يحترم المسار الدستوري".

 

وأضاف أنه تطرق خلال اللقاء مع كابيلا إلى قضية منع تبني الأطفال في الكونغو، و"تدخل شخصيا لدى الرئيس كابيلا لوقف تنفيذ هذا القرار".

 

وقال كيري إنه "منذ عام 2009 ارتفع عدد الأسر الأمريكية الراغبة في تبني أطفال كونغوليين".

 

ومضى قائلا: "طلبت وقف القرار المتعلق بعمليات التبني الدولية للسماح للأطفال الكونغوليين بالعثور على السعادة مع الوالدين اللذين يرغبان في منحها لهم.. لي شقيقة من أصول صينية تبنتها أسرتي حين كانت طفلة".

 

ووجه كيري التحية إلى الكونغو الديمقراطية لـ"وضعها حدا لتمرد حركة أم 23 شرقي البلاد"، إلا أنه قال إن "القوة العسكرية وحدها لا تضمن الاستقرار".

 

وتجدّد الصراع في شرقي الكونغو عقب ظهور "حركة 23 مارس" المسلحة في أبريل 2012، إثر حدوث تمرد في الجيش، وهو ما تسبب في زيادة الانتهاكات التي استهدفت المدنيين، بحسب منتقدين.

 

وقال أعضاء في هذه الحركة إنهم لم يحصلوا على أي من المناصب التي وعدوا بها في اتفاق السلام عام 2009.

 

وتحدث كيري عن "وجوب إعادة سلطة الدولة التي ينبغي عليها ضمان الاندماج الاجتماعي لمقاتلي التمرد.. إلحاق الهزيمة العسكرية بالعدو لا تكفي، بل يجب العمل على جميع الجبهات الأخرى في الوقت نفسه".

 

ووصل كيري، أمس السبت، إلى الكونغو، قادما من دولة جنوب السودان؛ لعقد مباحثات في كينشاسا تتناول سبل تعزيز الديمقراطية، ومواجهة المتمردين، شرقي جمهورية الكونغو.

 

وتأتي زيارة الوزير الأمريكي لكينشاسا ضمن جولة إفريقية له شملت إثيوبيا وجنوب السودان، ومن المقرر أن تقوده إلى أنغولا في وقت لاحق من اليوم الأحد.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان