رئيس التحرير: عادل صبري 01:31 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عيد العمال.. غابت الاحتفالات وغلبت الاحتجاجات

عيد العمال.. غابت الاحتفالات وغلبت الاحتجاجات

شئون دولية

تظاهرات في مختلف عواصم العالم بعيد العمال.. صورة أرشيفية

عيد العمال.. غابت الاحتفالات وغلبت الاحتجاجات

أحمد الشريف 01 مايو 2014 17:04

الاحتفال ب العمال" target="_blank">عيد العمال لهذا العام اختلف عن الأعوام السابقة، حيث جاءت الاحتفالات على هيئة تظاهرات واحتجاجات في مختلف عواصم العالم، وتبعها أعمال عنف بعد أن اشتبكت أجهزة الشرطة مع المتظاهرين.

وشهدت تركيا وإيطاليا وكمبوديا وماليزيا وإندونيسيا والفلبين وروسيا وفرنسا واليونان وإسبانيا، خروج الملايين من العمال المحتجين على أوضاعهم، وكان لكل بلد مطلب مختلف عن الآخر، ولكنها في النهاية تأتي في مصلحة العامل الذي يرى أنه مهضوم حقه في بلده.

 

في تركيا.. استخدمت الشرطة التركية خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، لتفريق مئات المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام الطوق الأمني للدخول إلى ساحة تقسيم في إسطنبول، التي كانت مركز التظاهرات المناهضة للحكومة السنة الماضية.

 

وانتشر عشرات الآلاف من عناصر الشرطة، الذين قدرت وسائل الإعلام عددهم بنحو 40 ألفاً، لمنع الوصول إلى هذه الساحة.

 

وشلّت حركة وسائل النقل العام في هذه المدينة التي تضم 13 مليون نسمة، حيث أغلقت السلطات الطرقات وعلقت خدمات العبارات وأغلقت محطات المترو لمنع حشد المتظاهرين.

 

إيطاليا.. وقعت مواجهات بين الشرطة ومئات المتظاهرين في تورينو، حيث أطلق المتظاهرون قنابل الدخان على الشرطة التي طاردتهم في المدينة الصناعية.

 

وشارك الآلاف في تظاهرة نقابية في بوردينوني، احتجاجاً على إغلاق مصنع شركة الكترلكس السويدية الذي تسبب بفقدان ألف و300 عامل وظائفهم.

 

وكانت حكومة رئيس الوزراء ماتيو رنزي، تعهدت بإعادة الثقة للإيطاليين الذين يخرجون لتوّهم من أكثر من سنتين من الانكماش، ودعا الرئيس جورجو نابوليتانو إلى تبني إصلاحات لتوفير الوظائف، وتبلغ البطالة في إيطاليا 12.7%.

 

وفي كمبوديا.. دعت النقابات إلى التظاهر دعماً للعمال في قطاع النسيج الذين ينفذون إضراباً في منطقتين اقتصاديتين خاصتين قرب الحدود مع فيتنام.

 

وغالبية العمال في هذا القطاع الذي يعتبر حيويًا للاقتصاد الكمبودي ويوظف حوالى 650 ألف شخص، يكسبون أقل من 100 دولار شهريًا.

 

ماليزيا.. تظاهر آلاف الأشخاص للاحتجاج على ضريبة جديدة تعتزم الحكومة فرضها. وندّدوا بمحاكمة زعيم المعارضة أنور إبراهيم وطريقة معالجة أزمة الطائرة المفقودة التي كانت تقوم بالرحلة إم إتش 370.

 

ونظمت التظاهرة في مناسبة يوم العمال للاحتجاج خصوصاً على ضريبة على البضائع والخدمات يبدأ سريانها في إبريل 2015. ونددت المعارضة بهذه الضريبة وقطع الدعم الحكومي عن بعض القطاعات في الآونة الأخيرة في إطار خطوات تتخذها الحكومة لتحويل أعباء خفض العجز المتزايد إلى المستهلك العادي.

 

وفي إندونيسيا والفلبين.. جرت تظاهرات أخرى أيضًا، ولكن أيضًا في اقتصادات تعتبر بين الأكثر تطورًا في آسيا مثل هونج كونج وسنغافورة وسيول أو حتى تايوان تظاهر عشرات الآلاف للمطالبة بزيادة الرواتب، وبسبب ارتفاع الأسعار.

 

فرنسا.. خرجت النقابات الفرنسية للتظاهر في الشوارع تحت شعارات مختلفة، بعضها احتجاجا على خطة التقشف التي ترمي إلى توفير 50 مليار يورو، والتي أعلن عنها رئيس الوزراء مانويل فالس وصادق عليها النواب الفرنسيون الثلاثاء الماضي. وأخرى للمطالبة بحقوق أكثر للعمال وتحسين ظروف معيشة الطبقات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة.

 

وقبل أقل من شهر من الانتخابات الأوروبية، تعتزم الجبهة الوطنية أن تجعل من مسيرتها التقليدية "عرض قوة"، لترسيخ تقدمها في استطلاعات الرأي التي تشير إلى أنها تحتل المركز الأول أو الثاني على الخارطة السياسية في منافسة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني.

 

وفي اليونان.. تظاهر الآلاف فى أثينا وتيسالونيكى "شمال"، احتجاجا على التقشف ومن أجل أوروبا اجتماعية، مذكرين بأن الثروة هى ثمار جهود العمال.

 

وهتف المتظاهرون فى أثينا "الثروة هى إنتاج العمال أنفسهم.. لا الرأسماليين"، فيما سارت تظاهرتان فى المدينة استجابة لدعوة النقابات.

 

وسارت التظاهرة الأولى تحت راية جبهة "بامي" العمالية المقربة من الحزب الشيوعي، وشارك فيها حوالى ثمانية آلاف متظاهر فى وسط العاصمة بحسب الشرطة. وسار الحشد بهدوء إلى ساحة سينتاجما حيث غالبا ما تنفذ التظاهرات مقابل البرلمان.

 

إسبانيا.. تنظم مسيرات أيضًا في مدريد التي تخرج من أزمة اقتصادية ولا تزال تسجل مستويات بطالة قياسية. حيث ستنظم تظاهرات في أكثر من 70 مدينة أخرى.

 

وفي روسيا.. اختلفت عن البقية، حيث تجمع حوالى 100 ألف شخص، في الساحة الحمراء في موسكو، في استعادة لتقليد يعود إلى حقبة الاتحاد السوفيتي، وسط موجة وطنية واسعة تشهدها روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية.

 

ورفعت لافتات تقول "أنا فخور ببلدي" و"بوتين على حق"، وذلك وسط الإعلام الروسي والبالونات البيضاء والزرقاء والحمراء، بألوان العلم الوطني.

 

ورحب عدد من اللافتات وخطابات ممثلين نقابيين، بانضمام القرم إلى روسيا في مارس بعد استفتاء اعتبرته كييف والمجتمع الدولي غير قانوني.

 

المشهد في جميع أنحاء العالم الغالب عليه، أن العمال" target="_blank">عيد العمال خلا من الاحتفالات وغلب عليه طابع التظاهرات والاحتجاجات، بخلاف بعض الاشتباكات مع رجال الشرطة، هل كل ذلك يعكس مدى ما وصل إليه حال العامل حتى في الدول الأكثر نهوضا، حتى صار الأمر غير مرتبط بمدى تقدم الدولة، حيث إن الأزمات الاقتصادية دفعت العديد من الدول نحو اتخاذ إجراءات من شأنها أن تجحف حق العامل.

 

اقرأ أيضًا:

احتجاجات تمنع البث المباشر لاحتفالات  العمال" target="_blank">عيد العمال

عمومية الاتحاد الديمقراطي تعلن عدم التظاهر في  العمال" target="_blank">عيد العمال

النقابات العمالية تتطالب بالحد الأدنى للأجور فى  العمال" target="_blank">عيد العمال

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان