رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الصين تقترب من التربع على رأس الاقتصاد العالمي

الصين تقترب من التربع على رأس الاقتصاد العالمي

شئون دولية

البنك الدولي

الصين تقترب من التربع على رأس الاقتصاد العالمي

وكالات 30 أبريل 2014 15:16

تقف الولايات المتحدة على حافة فقدان موقعها كأكبر اقتصاد في العالم لتصطف وراء الصين، إذ استطاعت الصين هذا العام تجاوز التوقعات التي كانت تفترض أن تنتزع بكين موقع الصدارة الاقتصادية من أميركا بحلول 2019.

 

وتتصدر الولايات المتحدة اقتصادات العالم منذ تقدمها على بريطانيا، مهد الثورة الصناعية، في عام 1872. وكان غالبية الخبراء والمحللين الاقتصاديين يتوقعون أن تنتزع الصين موقع الصدارة من الولايات المتحدة بحلول عام 2019. كما أفادت أكبر مؤسسة إحصائية في العالم

 

لكن برنامج المقارنات الدولية، الذي يستضيفه البنك الدولي، توصل إلى توقعات مغايرة، على أساس حساباته للقوة الشرائية، التي تعتمدها غالبية المؤسسات الحكومية والخاصة، مثل صندوق النقد الدولي. وأعلن برنامج المقارنات الدولية أول تحديث لهذه الحسابات منذ عام 2005

 

انتعاش صيني
بعد دراسة مستفيضة لأسعار البضائع والخدمات وتكاليف المعيشة الحقيقية، توصل برنامج المقارنات الدولية في تقديراته الجديدة إلى أن القدرة الشرائية في البلدان النامية أكبر مما كان يُعتقد في السابق. واستنادًا إلى هذا الاستنتاج، فإنه زاد حجم اقتصادات الأسواق الناشئة، ومنها الاقتصاد الصيني.

 

وتعترف المؤسسات المالية الدولية عمومًا بحساب مؤشرات القوة الشرائية وغلاء المعيشة، بوصفه أفضل طريقة للمقارنة بين أحجام الاقتصادات المختلفة من استخدام أسعار صرف العملات المتقلبة، التي نادرًا ما تعكس الكلفة الحقيقية للبضائع والخدمات.

 

 واستنادًا إلى هذه الحسابات، قدر صندوق النقد الدولي أن إجمالي الناتج المحلي في الولايات المتحدة بلغ 16.2 ترليون دولار في عام 2012، والصين 8.2 ترليون دولار

 

وكان برنامج المقارنات الدولية توصل في عام 2005 إلى أن اقتصاد الصين يبلغ أقل من نصف اقتصاد الولايات المتحدة، ويشكل 43 في المئة فقط من الاقتصاد الأميركي. لكنه بعد اعتماد المنهجية الجديدة وحقيقة نمو الاقتصاد الصيني بوتائر أسرع بكثير، قدَّر أن إجمالي الناتج المحلي في الصين كان نما 87 % عن مثيله في الولايات المتحدة في عام 2011

 

وبناء على أرقام صندوق النقد الدولي بأن يكون الاقتصاد الصيني نما بنسبة 24 في المئة خلال الفترة الواقعة بين 2011 و2014 مقابل 7.6 % فقط هي نسبة نمو الاقتصاد الأميركي خلال هذه الفترة، فإن الصين ستتقدم على الولايات المتحدة هذا العام بوصفها أكبر اقتصاد في العالم

 

انقلاب اقتصادي
وأحدثت الأرقام الجديدة انقلابًا في خريطة الاقتصاد العالمي، على حد وصف صحيفة فاينانشيال تايمز، مشيرة إلى تزايد أهمية البلدان الكبيرة ذات الدخل المتوسط، مثل الهند، التي تقدمت بموجب المنهجية الجديدة لبرنامج المقارنات الدولية إلى المرتبة الثالثة بين اقتصادات العالم، بعدما كانت في المركز العاشر.

 

وتضاعف اقتصاد الهند مرتين تقريبًا من 19 في المئة من اقتصاد الولايات المتحدة عام 2005 إلى 37 في المئة عام 2011. وتأتي روسيا والبرازيل وإندونيسيا والمكسيك في المراكز الاثني عشر الأولى بترتيب اقتصادات العالم. على النقيض من ذلك، فإن ارتفاع التكاليف وهبوط معدلات النمو دفعا بريطانيا واليابان لتأتيا وراء الولايات المتحدة بفارق أكبر مما كان يفصلهما عام 2005. وتحسن موقع ألمانيا النسبي تحسنًا طفيفًا، فيما بقيت إيطاليا محافظة على موقعها

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان