رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الاتحاد الأوروبي وروسيا.. "صراع في الحلبة الأوكرانية"

الاتحاد الأوروبي وروسيا.. صراع في الحلبة الأوكرانية

شئون دولية

الاحتجاجات في اوكرانيا

الاتحاد الأوروبي وروسيا.. "صراع في الحلبة الأوكرانية"

أحمد جمال ، وكالات 29 يناير 2014 16:05

لا يخفى على أحد أنَّ الصراع القائم على الساحة الأوكرانية هو صراع بالوكالة بين السلطة الحليفة لروسيا وبين أحزاب المعارضة التي تريد من أوكرانيا أن تحذو حذو مثيلاتها في أوربا الشرقية في الانضواء تحت مظلة الاتحاد الأوروبي والانسلاخ عن التبعية الروسية.

 

وتجسَّد هذا الصراع الروسي الأوروبي في أوكرانيا، في التصريحات العلنية التي لا يتوانى الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في إطلاقها كل مرة بضرورة وقوف أوكرانيا في الصف الروسي، والابتعاد عن الاتحاد الأوروبي، ولا يتردد الروس من أجل ضمان ذلك من استخدام السلاح الاقتصادي، في مستحقات شركة غاز بروم على روسيا والتي تقدر بـ مليارين ومئتي مليون دولار، بالإضافة إلى حجم دين البنوك الأوكرانية للبنوك الروسية والذي يبلغ عشرين مليار دولار.

 

فالغاز الطبيعي يشكل نقطة ضعف في أوكرانيا لصالح الروس، ولم ينسَ الأوكرانييون شتاء عام 2006 عندما أغلق الروس ضخ الغاز عنهم.

 

ويعي الروس جيدًا أن توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، سيصيب اقتصادهم بأضرار بالغة، التي ستفتح الأبواب للمنتجات الأوروبية بالوصول إلى الأسواق الروسية من دون قيود جمركية أو ضرائب.

 

وقد يسأل البعض عن مدى التشبث الروسي بأوكرانيا؟ وما الذي يستفيده الروس من أوكرانيا؟ والجواب على هذا السؤال عند الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كشف مرارا عن حلمه بإعادة الاتحاد السوفيتي بإنشاء اتحاد أوراسيا على غرار الاتحاد الأوروبي يضم تحت الكنف الروسي دول الاتحاد السوفيتي السابق بما فيها دول أوربا الشرقية وآسيا الوسطى، تربط فيما بينها منظومة اقتصادية على رأسها الروس.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد رفض في وقت سابق أي "تدخل" أجنبي في أوكرانيا في إدانة ضمنية للزيارة المقرر أن تقوم بها وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إلى كييف.

 

وقال بوتين اثر قمة الاتحاد الاوروبي وروسيا في بروكسل: "أعتقد أن الشعب الاوكراني قادر على حل" مشاكله بـ"وسائله الخاصة"، مضيفًا أن "روسيا لن تتدخل أبدًا" في هذه الأزمة، داعيًا الأوروبيين إلى القيام بالشيء نفسه.

 

وأكد الرئيس الروسي أن بلاده لن تعيد النظر في اتفاقاتها الاقتصادية مع أوكرانيا، إذا وصلت المعارضة إلى السلطة، لكنه شدَّد على ضرورة أن تستعيد موسكو أموالها.

 

واعتبر بوتين أنه "لا يوجد خلاف سياسي" مع أوكرانيا لكن "المصلحة الاقتصادية هي التي تسود".

 

وردًا على سؤال عمَّا إذا كانت موسكو ستعيد النظر في اتفاقاتها مع أوكرانيا بشأن القروض والطاقة في حال وصول المعارضة إلى السلطة، قال بوتين "لن نفعل ذلك"، موضحًا بالقول: "لكن المهم بالنسبة لنا هو أن يكون للاقتصاد الأوكراني مصداقية"، ومشيرًا إلى أن موسكو قدمت قرضًا بمبلغ 15 مليار دولار لكييف، وأن روسيا "تريد التأكد من أنها ستستعيد نقودها".

 

 وقال الرئيس الروسي: "إن أوكرانيا طلبت من روسيا منحها المزيد من الوقت لدفع ديون فاتورة الغاز"، معتبرًا أنه "من الصعب جدًا القيام بذلك".

 

 

 

اقرأ أيضًا:

الاتحاد الأوروبي يتوعد روسيا بقمة شاقة حول أوكرانيا

أحمد تميم لـ"مصر العربية": أنا مفتى أوكرانيا "الشعبي"

فيديو..نشطاء يطالبون أوكرانيا بتدريب "داخلية مصر"

الاتحاد الأوروبي يدين العنف في أوكرانيا

مفتى أوكرانيا: الإخوان والسلفيون "كفّرونا"

الحزب الحاكم في أوكرانيا يستعد لتظاهرة حاشدة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان