رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«كي مون» يدعو لوقف العنف فى سوريا

«كي مون» يدعو لوقف العنف فى سوريا

شئون دولية

الأمين العام للام المتحدة، باني كي مون

«كي مون» يدعو لوقف العنف فى سوريا

الأناضول : 11 يناير 2014 04:35

دعا الأمين العام بان كي مون اليوم المجتمع الدولي لتوفير "المزيد من الاهتمام السياسي والموارد، والدعم" للأمم المتحدة فيما تواجه "فائضا من الصراعات والكوارث التي تزداد شدة وتواترا وتعقيدا" في جميع أنحاء العالم.

 

وقال في أول مؤتمر صحفي له خلال العام الجديد عقده بالمقر الدائم لاستعراض سياسته وأنشطته "إن الأوضاع في سوريا وجنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى قد تدهورت من سيء إلى أسوأ على الرغم من إمكانية تجنب حدوث تلك المآسي"، مسلطا الضوء ليس فقط على ضرورة إنهاء القتال فورا في البلدان الثلاثة، ولكن أيضا على متطلبات عام 2014 في الفترة التي تسبق الوصول إلى الأهداف الإنمائية للألفية لمكافحة الفقر وتحقيق اتفاق عالمي لمكافحة تغير المناخ في عام 2015 وهو الموعد النهائي لتحقيق الهدفين.

 

 وأكد بان أن الأمم المتحدة تفعل أقصى ما يمكن لتخفيف المعاناة وتوفير مواد الإغاثة المنقذة للحياة، وأن موظفي المنظمة الدولية يبدون شجاعة هائلة ومهنية في ظل ظروف متقلبة. وقال "إنها مآس كان من الممكن تجنب وقوعها ولكن ملايين المدنيين يدفعون ثمنا باهظا لها. إنني أشعر بالقلق بشكل خاص إزاء انتشار العداء الطائفي، وامتداد الآثار الخطيرة لذلك على المستويين الإقليمي والدولي. إن سنوات من التنمية على المحك فيما يتعرض للخطر جيل من الصغار". 

 

وتطرق إلى سوريا، حيث قتل أكثر من 100،000 شخص ونزح ثمانية ملايين آخرين من منازلهم منذ اندلاع الصراع قبل نحو ثلاث سنوات بين الحكومة ومختلف الجماعات التي تسعى إلى الإطاحة بالرئيس بشارالأسد. ودعا الأمين العام إلى وقف فوري لجميع أعمال العنف، بما في ذلك استخدام الحكومة للبراميل المتفجرة والأسلحة الثقيلة الأخرى التي تقتل وتشوه دون تمييز.

 

 وشدد على ضرورة أن تقوم جميع الأطراف بالعمل على تحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان في المناطق المحاصرة، مشيرا إلى "أن الوضع في الغوطة الشرقية مروع، إذ يعيش 160،000 شخص دون مساعدات لأكثر من عام. إن الأمم المتحدة على استعداد لدخول المنطقة، ولكن نحن بحاجة إلى التعاون الكامل من جانب الحكومة السورية".

 

وفي شأن آخر  دعا كي مون، الى تعزيز بعثة حفظ السلام التي تقودها أفريقيا في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث تشير التقديرات إلى مقتل الآف السكان، ونزوح ما يقرب من مليون مدني من ديارهم بسبب الصراع في جمهورية أفريقيا الوسطى وحاجة نحو 2.2 مليون شخص وهو ما يمثل نصف عدد السكان، إلى المساعدات الإنسانية.

 

 وطالب بوقف الأعمال العدائية فورا في جنوب السودان، حيث قتل ما يزيد عن ألف شخص ونزح حوالي 300،000 منذ اندلاع القتال بين القوات الموالية والمعارضة للحكومة قبل أقل من شهر، مشيرا إلى أنه اتصل بالرئيس سالفا كير أمس الخميس، وحثه على الإفراج فورا عن السجناء السياسيين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان