رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تفاقم الأزمة بين أردوغان والقضاء

تفاقم الأزمة بين أردوغان والقضاء

شئون دولية

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان

تفاقم الأزمة بين أردوغان والقضاء

10 يناير 2014 12:48

تفاقمت الأزمة بين القضاء التركي وحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان على خلفية الاتهامات بالفساد التي تلاحق مقربين من السلطة والتي بدأت منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وفي أحدث تفاعلات هذه الأزمة اعتبر المجلس الأعلى للقضاة مشروع "إصلاح القضاء" الذي قدمته السلطة التركية والهادف إلى تعزيز رقابة الحكومة على القضاء "غير دستوري".

 

وقال المجلس، وهو أحد أبرز المؤسسات القضائية، في بيان إن "الاقتراح يخالف مبدأ دولة القانون".

 

واعتبر القضاء في المشروع خطة من الحكومة التي تشهد فضيحة فساد سياسة ومالية "مساسا باستقلاليته".

 

وتدرس اللجنة البرلمانية المكلفة المسائل القضائية اعتبارًا من بعد ظهر الجمعة مشروع قانون قدمه حزب العدالة والتنمية الحاكم ويهدف إلى "إصلاح المجلس الأعلى للقضاة والمدعين" عبر تعزيز ثقل الحكومة فيه.

 

وهذا المشروع يوسع تشكيلة هذه الهيئة ويمنح وزارة العدل الكلمة الفصل بخصوص تعيين القضاة في مؤسسات قضائية مهمة مثل المحكمة الدستورية.

 

واقصاديا سجلت الليرة التركية مستويات قياسية منخفضة جديدة، الخميس، مع تعرض الأسواق في تركيا لمزيد من الضغوط بسبب صراع بين رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، والهيئة القضائية والشرطة بشأن فضيحة فساد تهز حكومته.

 

وأظهر استطلاع للرأي، الخميس، أن شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة «أردوغان» تراجعت، منذ تفجرت «فضيحة الفساد» ديسمبر الماضي، إلا أنه مازال متفوقًا بشكل «مريح» على أحزاب المعارضة.

 

وهبط سعر الليرة التركية أمام الدولار إلى 2.1980، وهو أدنى مستوى على الإطلاق وانخفاضًا من 2.1776 في أواخر التعاملات، الأربعاء، قبل أن يتعافى قليلًا ليغلق على 2.1840 .

 

وأنهى الرئيسي للأسهم التركية في بورصة إسطنبول الجلسة منخفضًا 1.36% عند 66413 نقطة.

 

وانخفض عائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلي 10.04% من 10.18%، في حين تراجع عائد السندات لأجل عامين عن مستوى 10%.

 

ويأتي هذا الإصلاح فيما قام رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان بحملة تطهير غير مسبوقة في صفوف الشرطة، ويحاول السيطرة على القضاء متهما إياه بالعمل ضده عبر فتح تحقيقات في قضايا فساد أدت إلى سجن حوالي عشرين شخصية مقربة من السلطة وتسببت باستقالة ثلاثة وزراء.

اقرأ أيضا :

أردوغان بين الخصوم والتآمر.. هل يستسلم المُحارب؟

كولن.. مخطط إسقاط أردوغان يبدأ من بنسلفانيا

انفراط عقد حكومة أردوغان

أردوغان فى مواجهة القضاء والشرطة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان