رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"علماء المسلمين":الخروج على حكومة تركيا حرام

"علماء المسلمين":الخروج على حكومة تركيا حرام

محمد أبو المجد – مصر العربية: 24 ديسمبر 2013 12:55

أفتى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بحرمة إثارة الفتنة في تركيا، والخروج على قيادتها "الشرعية المنتخبة"

وأكد على وجوب محاربة الفساد ، مطالبًا الشعب التركي بالالتفاف حول قيادته، والمحافظة على مكتسباته التي تحققت في عهدها سياسيًا واقتصاديًا وحقوقيًا، وذلك في وجه ما وصفها بمخططات أعداء الإسلام والإنسانية لكسر نجاح تلك الدولة.

 

وقال الاتحاد، في بيان حصلت "مصر العربية" على نسخة منه: يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- باعتزاز- دائمًا التقدم الكبير الذي أحرزه الشعب التركي العظيم في ظل حزب العدالة والتنمية، من الحريات، والكرامة، وحقوق الإنسان وتحقيق المزيد من المكتسبات العلمية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتخفيف من آثار الفقر والتضخم، والبطالة التي كانت كبيرة جدًا، وحتى بلغت تركيا اليوم إلى المرتبة التاسعة ضمن أغنى دول العالم، وكانت قبل حزب العدالة والتنمية تحتل المرتبة 111.

 

وأضاف: وأمام هذه النجاحات العظيمة وغيرها تنبه أعداء الإسلام، والحرية والكرامة، والتنمية الشاملة، فبدأت تحيك المؤامرات الواحدة تلو الأخرى لإفشال أي تجربة ناجحة في عالمنا الإسلامي، كما حدث في مصر، وكما تبذل الجهود في ليبيا، وتونس، وأخيرًا في تركيا، لأن هؤلاء يريدون في كل منطقة مستقرة إحداث فوضى خلّاقة (أي تخلق لهم فرص السيطرة والهيمنة على إرادتنا وثروتنا واقتصادنا وكرامتنا).

 

وتابع البيان: يفتي الاتحاد بوجوب محاربة الفساد المالي، والسياسي، والاجتماعي، حيث إنه داخل في قوله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) "سورة المائدة 33".

 

وأردف: نفتي أيضًا بحرمة إثارة الفتنة، وزعزعة الاستقرار وإفشاء الكذب، وحرمة المساهمة فيها سواء كانت عن طريق وسائل الإعلام، أم بالمال، أم بأي وسيلة أخرى.

 

وطالب الاتحاد الأمة الإسلامية، لاسيما العلماء والخطباء والصالحين، أن يخصصوا في خطبهم وصلواتهم بالدعاء الخالص للشعب التركي بأن يحفظهم الله تعالى من كيد الكائدين وشرور الأعداء والحاسدين، وأن يحفظ حكومته ويسدد خُطاها ويوفّقها للمزيد من خدمة شعبها وأمتها واقتصادها، وأن يجعل دائرة السوء تدور على أعدائهم ويقطع دابرهم.

 

 

موضوعات ذات صلة:

 

"علماء المسلمين" يعرض التوسط لحل الأزمة المصرية

"علماء المسلمين" يرحب بتوحد فصائل سوريا

أردوغان: تركيا تتعرض "للعبة قذرة"

أردوغان يرفض التدخل في شئون تركيا - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان