رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هكذا مر عام 2013 على تركيا

هكذا مر عام 2013 على تركيا

شئون دولية

اردوغان

هكذا مر عام 2013 على تركيا

الأناضول 22 ديسمبر 2013 16:32

كان عام 2013 حافلا بالأحداث في تركيا، حيث شهدت الأشهر الستة الأولى تطورات عملية السلام الهادفة للقضاء على الإرهاب في تركيا، بالإضافة إلى أحداث منتزه "غزي".

 

وكانت أبرز الأحداث في الشهر الأول من العام، قرار المحكمة الإدارية السماح للمحاميات بالترافع وهن مرتديات للحجاب، ورفض المحكمة الدستورية طلب إلغاء اللائحة التي تقضي بعدم فتح تحقيق جنائي مع منسوبي المخابرات إلا بإذن رئيس الوزراء، والزيارة الأولى لوفد حزب السلام والديمقراطية، لزعيم منظمة "بي كا كا" الإرهابية "عبد الله أوجلان" في محبسه، ضمن عملية السلام.

 

الهجوم على السفارة الأميركية وعلى مقر حزب العدالة والتنمية

 

وشهدت تركيا عملان إرهابيان كبيران في شهر فبراير/ شباط من العام الجاري، حيث وقع انفجار في السفارة الأميركية في أنقرة، أدى إلى مقتل أحد رجال الأمن، كما حدث انفجار في معبر "جلفي غوزو" الحدودي بين تركيا وسوريا، أسفر عن مقتل 14 شخصا بينهم 10 سوريين و3 أتراك.

 

وفي شهر مارس/ آذار من العام الجاري، تعرض المقر العام لحزب العدالة والتنمية في أنقرة لهجوم، كما ألقيت قنبلتين يدويتين على وزارة العدل، دون أن يسفر الهجومان عن ضحايا. وشهد نفس الشهر إطلاق سراح 8 موظفين أتراك كانت منظمة "بي كا كا" الإرهابية قد اختطفتهم في أوقات سابقة، من نفس الشهر. وخلال احتفالات عيد النيروز في مدينة ديار بكر، قُرأت باللغتين التركية والكردية، رسالة موجهة من عبد الله أوجلان إلى أعضاء المنظمة، تدعوهم لمغاردة تركيا.

 

وفي إبريل/ نيسان تم إنشاء لجنة الحكماء، وهي جهة استشارية، غير صانعة للقرار، تقدم المقترحات والاستشارات في القضايا القومية، وعلى رأسها عملية السلام الهادفة للقضاء على الإرهاب في تركيا. وفي آخر يوم من نفس الشهر، دخل حيز التنفيذ قانون أجرى عدد من التغيرات على القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان وحرية التعبير.

 

تفجيرات الريحانية وأحداث غزي

 

وشهد شهر مايو/ آيار، عملا إرهابيا آخر، حيث انفجرت سيارتان محملتان بالمتفجرات، في مدينة الريحانية بمحافظة "هاطاي" الحدودية مع سوريا، ما أدى إلى مقتل 52 شخصا. وفي نفس الشهر بدأت ما تعارف على تسميتها فيما بعد بأحداث منتزه "غزي"، وهي المظاهرات التي شهدتها أنحاء عدة في تركيا، اعتراضا على إزالة عدة أشجار ضمن خطة تحويل ميدان تقسيم في إسطنبول إلى مكان للمشاة فقط.

 

وفي يونيو/ حزيران، انتشرت المظاهرات في أنحاء تركيا، وواجهها رجال الشرطة بالمياه والغاز المسيل للدموع، وشهد هذا الشهر مقتل اثنين من المتظاهرين وأحد رجال الشرطة، وإصابة حوالي ألف متظاهر. وتخلل المظاهرات تخريب عدد من البنوك وأماكن العمل والممتلكات العامة، وتم توقيف آلاف الأشخاص على خلفيتها. ووجه رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" نداءات عديدة للمتظاهرين لإيقاف المظاهرات، ونظم لقاءات جماهيرية تحت اسم "احترام الإرادة الشعبية" في أنقرة وإسطنبول وقيصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان