رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مدعون أمريكيون: مستشار إيراني سابق رتَّب لاجتماعات بشأن البرنامج النووي

مدعون أمريكيون: مستشار إيراني سابق رتَّب لاجتماعات بشأن البرنامج النووي

شئون دولية

المشروع النووي الإيراني

مدعون أمريكيون: مستشار إيراني سابق رتَّب لاجتماعات بشأن البرنامج النووي

وكالات 01 يوليو 2017 10:07

كشف مدعون أمريكيون، في ورقة قضائية، اليوم السبت، أنَّ مستشارًا سابقًا لبعثة إيران لدى الأمم المتحدة اتفق مع عالم في مجال الذرة يعيش في الولايات المتحدة، على لقاء مسؤولين إيرانيين لأمور تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

وحسب "رويترز"، لا تتضمَّن الورقة الخاصة بالمستشار الإيراني السابق أحمد شيخ زاده اتهامات جنائية، لكنَّها قدمت لدعم طلب المدعين توقيع عقوبة سجن قاسية عليه بتهمة التهرب الضريبي والتآمر لانتهاك العقوبات على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، أقر شيخ زاده بالذنب في الاتهامات التي لا تشمل البرنامج النووي الإيراني.

وذكر المدعون - في الورقة - أنَّ شيخ زاده ساعد بداية من عام 2005  تقريبًا في الترتيب لاجتماعات بين العالم وحسن روحاني الرئيس الحالي لإيران وكبير مفاوضيها النوويين سابقًا ومحمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني الذي كان يشغل منصب الممثل الدائم لإيران في الأمم المتحدة.

وقال ستيف زيسو محامي شيخ زاده: "هدف الدكتور شيخ زاده الوحيد كان دائمًا تحسين العلاقات بين البلدين حتى يعيشا في سلام".

ولم يرد متحدث باسم بعثة إيران في الأمم المتحدة على طلب تعليق.

ولم يذكر المدعون العالم بالاسم، لكنَّهم قالوا إنَّه إيراني وعمل في محطة أمريكية للطاقة النووية، وأضافوا أنَّ العالم قدَّم النصيحة لمساعدة إيران على التفاوض مع الدول الأخرى بشأن برنامجها النووي، وأنَّه نقل إليهم على سبيل المثال تقديره لعدد أجهزة الطرد المركزي التي ستحتاجها إيران لتحقيق أهدافها النووية.

وأبرمت إيران الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة ودول أخرى في 2015 للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية عليها.

وانتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق وأمر في أبريل الماضي، بمراجعته.

ومن المقرر أن تصدر القاضية باميلا تشين الحكم على شيخ زاده في 17 يوليو الجاري، وقدم زيسو خطابًا للمحكمة أمس الجمعة طلب فيه تأجيل الحكم في ضوء الورقة الجديدة.

وكانت السلطات قد اتهمت شيخ زاده بالإبلاغ عن راتب أقل من راتبه في الأمم المتحدة في إقرارات ضريبية شخصية، وقالت إنَّه استخدم حسابه البنكي لمساعدة أشخاص في الولايات المتحدة على استثمار أموال في إيران مما يعد انتهاكًا للعقوبات.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان