رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جمهورية شمال قبرص التركية ترحب بتصريحات جاويش أوغلو حول المفاوضات

جمهورية شمال قبرص التركية ترحب بتصريحات جاويش أوغلو حول المفاوضات

شئون دولية

مولود جاويش أوغلو

جمهورية شمال قبرص التركية ترحب بتصريحات جاويش أوغلو حول المفاوضات

وكالات 30 يونيو 2017 14:46

رحَّب وزير خارجية جمهورية شمال قبرص التركية تحسين أرطغرل أوغلو، بتصريح نظيره التركي مولود جاويش أوغلو أمس الخميس والتي قال فيها إنَّ المفاوضات القبرصية المنعقدة في سويسرا حاليًّا هي "فرصة أخيرة".

وجاء ذلك في تصريح للصحفيين، اليوم الجمعة، بمدينة كرانز-مونتانا السويسرية التي تتواصل فيها أعمال مؤتمر حول قبرص، حسب "الأناضول"، حيث أكَّد أنَّهم تلقُّوا تصريح جاويش أوغلو "بترحيب كبير".

وأعرب أرطغرل أوغلو عن شكره لتركيا التي أظهرت موقفها الحازم في مسألة "الأمن والضمانات" التي تعتبر مسألة حيوية على وجه الخصوص في المفاوضات القبرصية.

ورفض أرطغرل الموقف اليوناني القائل "لا عسكر ولا ضمانات"، مبينًا أنَّ طلب انسحاب القوات التركية من قبرص ورفع الضمانة التركية أمر لا يمكن قبوله أبدًا.

واستذكر تصريحات رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، في وقت سابق والتي قال فيها إنَّ "هذا المؤتمر هو مؤتمر المرحلة النهائية والقرار"، ولا يتعلق ببند "الأمن والضمانات فقط"، بل يشمل جميع البنود المفاوضات كونه مؤتمر حول جزيرة قبرص.

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ 1974.

ورفضَ القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة 2004.

وتوقّفت المفاوضات في مارس 2011، عقب الإخفاق في الاتفاق على قضايا مثل تقاسم السلطة والممتلكات والأراضي.

وفي 11 فبراير 2014، تبنّى كلّ من الزعيم السابق للقبارصة الأتراك درويش أر أوغلو، ونظيره الرومي نيكوس أناستاسياديس، "إعلانًا مشتركًا" يمهّد لاستئناف المفاوضات لتسوية الأزمة القبرصية.

وبالفعل، استأنف الجانبان المفاوضات، في 15 مايو 2015، برعاية الأمم المتحدة، بعد تسلّم رئيس قبرص التركية مصطفى أقينجي منصبه.

وتتمحور المفاوضات حول ستة محاور رئيسة، هي الاقتصاد، وعضوية الاتحاد الأوروبي، والملكيات، إلى جانب تقاسم السلطة "الإدارة" والأراضي، والأمن والضمانات.‎

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان