رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ترامب وماي يهنئون المسلمين بعيد الفطر

ترامب وماي يهنئون المسلمين بعيد الفطر

وكالات 25 يونيو 2017 09:25

هنأ كلٌ من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، المسلمين بحلول عيد الفطر.

 

وفي بيان صادر ترامب، قال فيه: "باسم الشعب الأمريكي واسمي وباسم زوجتي ميلانيا، نقدم أحرّ التهاني للمسلمين الذين يحتفلون بعيد الفطر".

 

وأوضح ترامب أن العيد يذكرنا بالتسامح والرحمة وحسن النية. مبيناً أن الولايات المتحدة تسعى مثل بقية المسلمين في شتى بقاع الأرض إلى أن تحيي هذه القيم.

 

بدورها قالت تيريزا ماي، في بيان لها، إن "المسلمين البريطانيين يساهمون ويضيفون قيمة كبيرة للبلاد".

 

وأعربت ماي عن "اعتزازها بالمملكة المتحدة المنفتحة والديمقراطية والتي تحتضن مختلف المعتقدات والأعراق".

 

وأكدت أن "عدد كبيراً من البريطانيين المسلمين قدموا مساعدات خيرية للمجتمع خلال الشهر الماضي (رمضان)، وشاركوا موائد إفطارهم مع جيرانهم الذين يعتنقون مختلف المعتقدات".

 

وتطرقت ماي إلى الهجوم الإرهابي الإسلاموفوبي التي شهدته العاصمة لندن الأسبوع الماضي.

 

وقالت: "للأسف لقد شهدنا خلال هذا الشهر، أحداثًا مأساوية كالهجوم المروع في محيط مسجد فنزبري بارك".

 

وأضافت: "هذا هو الهجوم الإرهابي الثاني من نوعه الذي تشهده شوارع عاصمتنا، ومثل هذا النوع من الهجمات تسعى إلى شق صفوفنا".

 

وأعربت رئيس الوزراء عن تهنئتها جميع المسلمين البريطانيين بعيد الفطر.

 

وشهدت لندن في 3 يونيو الجاري، هجومًا مزدوجًا أسفر عن سقوط 7 قتلى، ونحو 50 مصاباً، فيما تمكنت الشرطة من قتل منفذي الهجوم الثلاثة.

 

وليل الأحد - الإثنين، الماضي دهس أحد الأشخاص، بشاحنة كان يقودها، مصلين أمام مسجد فنزبري بارك، شمالي العاصمة لندن، وقالت الشرطة إنها اعتقلت منفذ الهجوم (دون أن تكشف عن هويته).

 

وقال شهود عيان إن سائق الشاحنة مواطن بريطاني (48 عامًا)، وصاح خلال قيامه بدهس المارة: "سأقتل المسلمين".

 

من جانبه ذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، هنأ فيه المسلمين بعيد الفطر.

 

وأشار ترودو إلى أن "عيد الفطر هو أهم مناسبة بالنسبة للمجتمع الإسلامي الذي يأتي بعد شهر رمضان".

 

وأوضح أن "التنوع الثقافي في كندا هو من أكبر مصادر القوة ومبعث الفخر للبلاد".

 

وأعرب ترودو عن شكره للمجتمع الإسلامي الذي أضاف قيمة فوق نسيج البلاد الوطني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان