رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حاكم جاكرتا المتهم بالإساءة للقرآن: وسائل دعاية نازية تُستخدم ضدي

حاكم جاكرتا المتهم بالإساءة للقرآن: وسائل دعاية نازية تُستخدم ضدي

شئون دولية

حاكم العاصمة الأندونيسية جاكرتا ياسوكي تاهاجا بورناما

حاكم جاكرتا المتهم بالإساءة للقرآن: وسائل دعاية نازية تُستخدم ضدي

وكالات 25 أبريل 2017 11:45

قال حاكم العاصمة الأندونيسية جاكرتا، ياسوكي تاهاجا بورناما، في دفاعه عن نفسه خلال محاكمته بتهمة "الإساءة إلى القرآن" إن "ّآليات الدعاية التي طبقها النازيون استُخدمت لكي تلصق به تهمة لم يرتكبها".

ورفض بورناما، المسيحي الديانة، خلال جلسة محاكمته اليوم، اليوم التهم الموجهة إليه، وقال: "الأمر الذي بدأ كشبهة في البداية أصبح يُنظر إليه شيئا فشيئا باعتباره شيء مؤكد. كل يوم يتحدث الناس عن الأمر في المساجد وعبر وسائل التواصل الاجتماعي وبين بعضهم البعض".

وقال بورناما الملقب بـ "أهوك" إنه ما من شخص ولا هيئة قدمت حتى الآن دليلا ملموسا على التهمة الموجهة إليه، مشدداً "أنا لم أسيء لأي دين ولا جماعة".

وتم تأجيل جلسة النطق بالحكم إلى 9 مايو المقبل، وأعرب بورناما عن ثقته بأن المحكمة ستصدر حكما صائبا.

كان النائب العام طالب في جلسة المحاكمة السابقة التي عقدت الأسبوع الماضي بسجن بورناما لمدة عام.

وتنتهي فترة ولاية بورناما في أكتوبر المقبل؛ حيث خسر في انتخابات اختيار حاكم جاكرتا التي أجريت في 19 أبريل الجاري، أمام خصمة وزير التعليم السابق مسلم الديانة، أنيس باسويدان.

وبورناما هو أول حاكم من أصل صيني لجاكرتا وأول حاكم مسيحي لها منذ 50 عاما، وكان قد دعا سكان العاصمة في سبتمبر الماضي إلى أن لا "ينخدعوا بمن يستخدمون القرآن" للفوز عليه في الانتخابات، وهو ما اعتبره ناشطون تصريحا "مسيئا" للقرآن، وتسبب بخروج العديد من المظاهرات الغاضبة.

ورغم اعتذار أهوك عدة مرات قائلا إن تصريحاته أُسيء فهمها، إلا أنه أحيل للمحاكمة.

وجرى تنصيب "أهوك" حاكما لجاكرتا خلفاً لـ"جوكو ويدودو" في 2014، بعد تولي الأخير رئاسة البلاد، وفاز "ويدودو" بمنصب حاكم جاكرتا في انتخابات 2012 المحلية، وكان "أهوك" نائباً له.

تجدر الإشارة إلى أن نسبة الصينيين في إندونيسيا لا تتجاوز 1.2%، ويتمركز 22.3% منهم في العاصمة، في حين تقدر نسبة المسيحيين في البلاد بـ10%، ينتمون لقوميات مختلفة، ويدين 11% من سكان جاكرتا بالمسيحية، بينما الغالبية العظمى من المسلمين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان