رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أردوغان: ترؤس حزب سياسي لا يمنع الرئيس من الوقوف على الحياد

أردوغان: ترؤس حزب سياسي لا يمنع الرئيس من الوقوف على الحياد

وكالات 10 أبريل 2017 18:10

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الكثير من رؤساء العالم، يترأسون في الوقت نفسه أحزابًا سياسية، وذلك لا يمنعهم من الوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف السياسية في البلاد.

 

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها أمام حشد جماهيري بولاية جوروم شمالي البلاد، اليوم الإثنين، أن الدستور الجديد الذي سوف يتم الاستفتاء عليه في تركيا 16 أبريل الجاري، "لا يعزز سلطة الرجل الواحد كما يروج البعض"، في إشارة لزعيم المعارضة التركية.

 

وانتقد أردوغان في كلمته زعيم حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة) كمال قليجدار أوغلو؛ "بسبب محاولته إظهار الدستور على هذا النحو (بأنه يعزز سلطة الرجل الواحد)".

 

وأشار أردوغان إلى أن "السياسي الراغب في البقاء بالسلطة، عليه أن يدخل إلى قلوب أبناء الشعب"، مشددًا أن "تركيا دولة لجميع مواطنيها، أتراكًا وأكرادًا ولازًا وشركسًا وجورجيين وأبخاز وغيرهم".

 

ونشرت الجريدة الرسمية التركية في 11 فبراير الماضي، قانونًا يتيح طرح التعديلات الدستورية الخاصة بالتحول إلى النظام الرئاسي، في استفتاء شعبي.

 

كما تنص التعديلات على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

 

ومن أجل إقرار التعديلات الدستورية في البلاد، ينبغي أن يكون عدد المصوتين لصالحها أكثر من 50% من الأصوات (50%+1).

 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الكثير من رؤساء العالم، يترأسون في الوقت نفسه أحزابًا سياسية، وذلك لا يمنعهم من الوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف السياسية في البلاد.

 

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها أمام حشد جماهيري بولاية جوروم شمالي البلاد، اليوم الإثنين، أن الدستور الجديد الذي سوف يتم الاستفتاء عليه في تركيا 16 أبريل الجاري، "لا يعزز سلطة الرجل الواحد كما يروج البعض"، في إشارة لزعيم المعارضة التركية.

 

وانتقد أردوغان في كلمته زعيم حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة) كمال قليجدار أوغلو؛ "بسبب محاولته إظهار الدستور على هذا النحو (بأنه يعزز سلطة الرجل الواحد)".

 

وأشار أردوغان إلى أن "السياسي الراغب في البقاء بالسلطة، عليه أن يدخل إلى قلوب أبناء الشعب"، مشددًا أن "تركيا دولة لجميع مواطنيها، أتراكًا وأكرادًا ولازًا وشركسًا وجورجيين وأبخاز وغيرهم".

 

ونشرت الجريدة الرسمية التركية في 11 فبراير الماضي، قانونًا يتيح طرح التعديلات الدستورية الخاصة بالتحول إلى النظام الرئاسي، في استفتاء شعبي.

 

كما تنص التعديلات على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

 

ومن أجل إقرار التعديلات الدستورية في البلاد، ينبغي أن يكون عدد المصوتين لصالحها أكثر من 50% من الأصوات (50%+1).

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان