رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ليبيا وإيران تتصدران أعمال مؤتمر وزراء خارجية السبع

ليبيا وإيران تتصدران أعمال مؤتمر وزراء خارجية السبع

شئون دولية

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو ألفانو

في لوكا الإيطالية

ليبيا وإيران تتصدران أعمال مؤتمر وزراء خارجية السبع

وكالات 10 أبريل 2017 08:58

يبدأ، اليوم الإثنين، في مدينة لوكا الإيطالية (وسط)، اجتماع ووزراء خارجية مجموعة السبع (الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وكندا وبريطانيا)، وذلك برئاسة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو ألفانو.

وتتصدر ليبيا وإيران أهم بنود جدول أعمال وزراء خارجية مجموعة السبع.

وقال بيان صادر عن الخارجية في روما، إن الاجتماع الذي يستمر حتى يوم غد الثلاثاء، بحضور الممثل السامي الأوروبي للشؤون الخارجية فيديريكا موجيريني، "سيكون فرصة فريدة لمعالجة جملة من القضايا الدولية الهامة التي تؤثر على السلام والأمن العالميين بين وزراء مجموعة الدول التي تتقاسم القيم والمصالح المشتركة".

وأضاف البيان "سيكون (الاجتماع) منصة لمناقشات مفتوحة ومباشرة وصريحة على أساس الالتزام المشترك من أجل تعزيز نظام دولي قائم على قواعد مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، من أجل تعزيز الاستقرار والمشاركة والازدهار ودعم جهود البلدان الثالثة التي تشترك في نفس الأهداف".

وستكون "الأولوية بالنسبة لبلدان المجموعة خلال اجتماع لوكا، هو القضاء التام على تنظيم داعش الإرهابي، في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، فضلاً عن حالة طوارئ الملحة والمتمثلة بملاحقة المسؤولين عن الهجمات الإرهابية، وفي الوقت نفسه ضمان ارتكاز مجتمعات الدول الأعضاء على مبادئ احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وقيم الاندماج والتعايش والتسامح المشتركة".

وفي الشأن الليبي "سيؤكد الوزراء دعمهم المستمر للاتفاق السياسي المبرم في الصخيرات وللحوار السياسي شامل والمصالحة وطنية الرامي إلى تأسيس مؤسسات دولة قوية قادرة على ضمان، تحسين إدارة تدفقات الهجرة والقدرة على التصدي على الأنشطة الإجرامية".

ووفق البيان "فسوف يتم إيلاء مساحة مهمة من جدول الأعمال للملف الإيراني مع تأكيد البلدان الأعضاء في المجموعة على ضرورة التنفيذ الكامل للاتفاق النووي (الموقع بين طهران والدول الكبرى والذي دخل حيز التنفيذ في 15 يناير 2016) كخطوة للتحرك نحو إعادة الإدماج الكامل لطهران في المجتمع الدولي".

وأشار البيان إلى أن الوزراء سيعيدون "تأكيد قلقهم إزاء الأزمة لا تزال مستمرة في أوكرانيا وسوف يؤكدون التزامهم بتنفيذ اتفاقات مينسك" كما سوف "تناقش الاستفزازات المتكررة من جانب كوريا الشمالية ضد المجتمع الدولي بأسره، مع التوسع مؤخراً ببرامجها النووية والباليستية. مما ينذر بالخطر".

ويأتي اللقاء التقليدي الذي يقام مرة واحدة في السنة بين الدول السبع الأكثر تصنيعا في العالم، "كمناسبة لمعالجة العديد من القضايا، بما في ذلك الكفاح المشترك ضد الإرهاب والوضع في ليبيا وأوكرانيا، وآخر التطورات المثيرة للقلق في كوريا الشمالية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان