رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رئيس مجلس الأمن: أغلب الأعضاء لا يعترفون بانتخابات "أبخازيا" بجورجيا

رئيس مجلس الأمن: أغلب الأعضاء لا يعترفون بانتخابات أبخازيا بجورجيا

شئون دولية

ماثيو رايكروفت

رئيس مجلس الأمن: أغلب الأعضاء لا يعترفون بانتخابات "أبخازيا" بجورجيا

وكالات 28 مارس 2017 22:23

قال رئيس مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، إن غالبية أعضاء المجلس "لا يعترفون" بالانتخابات الأخيرة التي جرت في إقليم "أبخازيا"، ويتمسكون بوحدة الأراضي الجورجية.

 

جاء ذلك في تصريح أدلي به المندوب البريطاني بالمجلس ماثيو رايكروفت، الذي تترأس بلاده المجلس، عقب جولة مشاورات مغلقة للمجلس، عقدت عصر اليوم بتوقيت نيويورك.

 

وقال رئيس المجلس، للصحفيين، "أجرينا نقاشا بشأن الأحداث في جورجيا، وقلت إننا (يقصد بريطانيا) لا نعترف بالانتخابات البرلمانية التي جرت في أبخازيا في 12 مارس الجاري".

 

وأردف قائلاً "ومثل غالبية المتكلمين، تؤيد المملكة المتحدة بقوة سيادة جورجيا ووحدة أراضيها، ونحن لا نعترف بالمطالبة بالاستقلال في منطقتي أبخازيا وجنوب أوسيتيا".

 

وأوضح أنه أعرب كذلك عن قلق بلاده "إزاء التطورات الأخيرة في جورجيا، بما في ذلك نقاط عبور الحدود الحدودية من وإلى أبخازيا التي تؤثر على حرية تنقل السكان المحليين".

 

ويوم 12 مارس الجاري شهد إقليم "أبخازيا"، الذي أعلن من طرف واحد انفصاله عن جورجيا العام 1991، اقتراعاً لانتخاب نواب للدورة السادسة لمجلس الشعب (البرلمان).

 

وأكد رئيس مجلس الأمن أن التطورات السياسية الحاصلة بالإقليم، إلى جانب ما يسمى بالانتخابات الرئاسية المقبلة والاستفتاء على تغيير الإسم في جنوب أوسيتيا، لا تسهم في إيجاد حل دائم للصراعات".

 

يشار إلي أن حربا قصيرة اندلعت بين روسيا وجورجيا العام 2008 بسبب خلافات حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأعلنت موسكو علي إثرها الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا اللتين أعلنتا من طرف واحد انفصالهما عن جورجيا.

 

وكانت الحرب توقفت بين البلدين، بعد وساطة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، حيث وقع رئيسا البلدين على اتفاقية لوقف إطلاق النار، نصت على انسحاب القوات الروسية والجورجية إلى المواقع التي كانت تحتلها قبل بدء القتال.

 

وأتمت القوات الروسية انسحابها من الأراضي الجورجية في 8 أكتوبر 2009، إلا أنها أبقت على وجودها العسكري في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتين أعلنتا انفصالهما عن جورجيا من طرف واحد، ولم يعترف بهما دوليا سوى روسيا وعدد قليل من الدول.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان