رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إجلاء عشرات الآلاف في أستراليا بسبب "ديبي"

إجلاء عشرات الآلاف في أستراليا بسبب ديبي

شئون دولية

إجلاء عشرات الآلاف في أستراليا بسبب "ديبي"

إجلاء عشرات الآلاف في أستراليا بسبب "ديبي"

وكالات 28 مارس 2017 05:17

 ضربت رياح شديدة وأمطار غزيرة المناطق الساحلية في شمال شرق أستراليا الثلاثاء حيث هاجم إعصار قوي منتجعات على جزر بمحاذاة الحيد المرجاني العظيم الشهير، الأمر الذي دفع السلطات إلى أن تحث نحو 30 ألف شخص على المغادرة.
 

وجرى رفع درجة شدة الإعصار ديبي الليلة الماضية إلى مستوى عاصفة من الفئة الرابعة، وهو أقل بدرجة واحدة فقط من مستوى سرعة الرياح الأكثر خطورة على الإطلاق.


وحذرت السلطات من أن الإعصار قد يبلغ المستوى الخامس وقت وصوله إلى اليابسة في حوالي الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي (0330 بتوقيت غرينتش).
 

وضربت رياح تزيد سرعتها عن 220 كيلومترا في الساعة منتجعات في جزر ويتصندايز ، حيث انتظر السياح انتهاء العاصفة في غرفهم بالفنادق.


وقال ستيف جولشيفسكي نائب مفتش شرطة ولاية كوينزلاند لتلفزيون هيئة الإذاعة الأسترالية "وصلتنا بالفعل بعض التقارير عن أن أسقف بعض المنازل بدأت في الانفصال، بما في ذلك أسقف بعض منشآتنا في ويتصندايز."


وقامت السلطات بتخزين الطعام والوقود ووضع الجيش في حالة تأهب للتعامل مع العواقب. ومع هذا، فقد انتظرت أيضا أطقم الاستجابة للطوارئ انتهاء العاصفة، فيما أدت الرياح القوية إلى انقطاع الكهرباء عن 23 ألف شخص.


ومن المتوقع انقطاع الكهرباء عن عدد أكبر من الأشخاص مع تقدم العاصفة ببطء في مناطق مأهولة.


ورغم أن العاصفة كانت تتحرك بمعدل أبطأ مما كان متوقعا من قبل، فهي تظل أقوى عاصفة تضرب ولاية كوينزلاند الاستوائية منذ أن دمر الإعصار ياسي منازل ومحاصيل ومنتجعات سياحية في جزر في عام 2011 .


وحثت السلطات الآلاف في المناطق المنخفضة المهددة من ارتفاع المد ورياح قد تصل سرعتها إلى 300 كيلومتر في الساعة على مغادرة منازلهم، فيما يعد أكبر عملية إجلاء تشهدها أستراليا منذ أن دمر الإعصار تراسي مدينة داروين في شمال البلاد في عام 1974 .


لكن الشرطة أبلغت رويترز أنها غير متأكدة من عدد الأشخاص الذين استجابوا للتحذير. ولم يحضر إلى الملاجئ سوى 400 شخص فيما استجمعت الرياح قوتها وجعلت المغامرة بالخروج خطيرة.


وأنحت الشرطة باللائمة على الأحوال الجوية السيئة المصاحبة للعاصفة في حادث مروري وقع يوم الاثنين قُتلت فيه سائحة عمرها 31 عاما.


وأُغلقت الموانئ في أبوت بوينت وماكاي وهاي بوينت وأغلق مطار تاونزفيل وألغت شركات كوانتاس وجيت ستار وريكس وفرجين أستراليا العديد من رحلاتها الجوية من أو إلى المنطقة.


وأوقفت شركتا بي.إتش.بي بيليتون وجلينكور العمل في مناجم الفحم في مسار العاصفة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان